عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
أمس في 23:38
أمس في 23:30
أمس في 23:05
أمس في 22:48
أمس في 22:45
أمس في 22:30
أمس في 22:26
أمس في 22:25
أمس في 22:24
13/11/2017, 21:02
13/11/2017, 21:01
13/11/2017, 20:59

شاطر | 
 

 عما جرى فى اليونسكو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى
avatar
مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19530

نقاط : 12652391

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 28

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: عما جرى فى اليونسكو   26/10/2017, 00:02

خيارات المساهمة


عما جرى فى اليونسكو

د‏.‏ سليمان عبد المنعم;
ثمة ما يجب أن نتعلمه كمصريين وكعرب مما جرى فى الانتخابات الأخيرة لمنظمة اليونسكو.هذه هى المرة الثالثة التى يكون فيها لمصر مرشح لرئاسة المنظمة لا يحالفه التوفيق. فى مرتين خسر المرشح المصرى بفارق لم يكن كبيراً عن الفائز. تقدمت المرشحة المصرية السفيرة مشيرة خطّاب على المرشحين العرب وغير العرب فى جولات التصويت الأولى باستثناء مرشح دولة قطر والمرشحة الفرنسية التى كان متوقعاً منذ البداية أن تؤول إليها رئاسة اليونسكو لأكثر من سبب. لكن ليس فى الأمر ما يقلّل من أحقية مصر كدولة فى التطلع لرئاسة اليونسكو ولا فى امتلاك مرشحتها فرصة للفوز (فيما لو) كان للعرب كلمة واحدة. فى النهاية هذه منافسات انتخابية لا أكثر ولا أقل، وقد رأينا مرشح الصين يُمنى بخسارة مدوّية ومفاجئة (بالنسبة لى على الأقل) بحصوله على عدد هزيل من الأصوات لا يتناسب مع دور ومكانة الصين فى الوقت الحاضر لا سيّما فى افريقيا. ثمة ما قيل بشأن محاولة التأثير على تصويت الدول، ومع ذلك فدعونا نعترف ونتساءل متى كانت مثل هذه الأمور منزّهةً عن استخدام سلاح المال أو السياسة؟ هذا واقع علينا إدراكه سواء رضينا به أم لم نرض. لماذا لم يُقدّر للعرب حتى اليوم الفوز برئاسة اليونسكو برغم أن الثقافة العربية تكاد تكون الثقافة الوحيدة التى لم تمثل تاريخياً فى رئاسة منظمة تُعنى أساساً بالثقافة؟ سهولة السؤال تتأتى من سهولة إجابته وهى الانقسام العربى الذى يكاد يتجاوز كونه ظاهرة سياسية ليصبح مسألة نفسية وأنتربولوجية تستعصى على الفهم معترفاً ومعتذراً بشأن قسوة التعبير. من غير المعقول أن يظل العرب يتقدمون لانتخابات اليونسكو بأكثر من مرشح وهم المنتمون جميعاً إلى ثقافة واحدة. بصرف النظر عن الصورة الذهنية السلبية التى أصبحت لصيقة بكل ما هو عربى وقد تعدّدت شواهدها فى الواقع العربى فقد كان يُفترض بل يجب أن يكون لجامعة الدولة العربية دورٌ فى هذا الخصوص من خلال طرح التوافق على اختيار مرشح عربى واحد. لا يبدو مقنعاً التذرع بأن الجامعة العربية لا تملك مثل هذا القرار. قد يكون هذا صحيحاً من الناحية القانونية لكن الصحيح أيضاً أن أمانة الجامعة تستطيع إيجاد رأى عام بأهمية وجدوى الاتفاق على مرشح عربى واحد فى انتخابات منظمة مثل اليونسكو. دون انتقاصٍ من الآخرين- دولاً وأفراداً مرشحين- فإن أحقية مصر «العربية» فى التطلع لرئاسة اليونسكو ينبع من كونها تجمع- تاريخاً ودوراً وثقافة بين أبعاد شتى قلّما تجتمع لدولة أخرى غيرها وهى البعد المتوسطي، والعربي، والافريقي، والإسلامي، والمسيحى أيضاً باعتبار مسيحيى مصر هم الأكثر عدداً وتجذراً مقارنة بدول شمال افريقيا مثلاً. هذا بخلاف أبعادها التاريخية الأخرى مثل البعد الفرعوني. أتذكر هنا ما رواه لى أستاذى الراحل د. سامى عبد الحميد أستاذ القانون الدولى وسفير مصر السابق لدى اليونسكو أنه قدّم أوراق اعتماده أمام مديرها السابق «فرديريكو ماير» قائلاً إن بلدى مصر هى إحدى الدول المؤسسة لليونسكو والأمم المتحدة فردّ عليه »ماير« قائلاً بل مصر دولة مؤسسة للحضارة الإنسانية كلها. مشكلة أى مرشح عربى لليونسكو ليست فى عدم جدارته الشخصية ولكن المشكلة أنه محسوب فى نظر العالم على دول لديها أزمات وتناقضات ومعارك غير متوافقة مع القيم الإنسانية التى يُفترض أن اليونسكو قد وُجدت لنشرها والدفاع عنها لا سيّما إذا كان هذا المرشح قد شغل منصباً حكومياً. لست مقتنعاً تماماً بأن الدول الغربية تستطيع منع عربى من رئاسة اليونسكو فيما لو نسّق العرب جهودهم وتكاملت أدوارهم، ربما لا تتحمس لمرشح عربى لليونسكو لكنها لا تملك الحيلولة دون ذلك لأنها تمثل أقلية عددية داخل الكتلة التصويتية لليونسكو. المسألة هى أولاً وأخيراً فى الأداء العربي.

والواقع إنه آن الأوان للسلطات المعنية فى الدولة بمسألة ترشيح مصرى لرئاسة اليونسكو أن تفكر منذ الآن بطريقة مختلفة لا سيّما وما زالت الفرصة سانحة لأنه باختيار الفرنسية «أودرى أزولاي» هذه المرة يصبح متاحاً اختيار مرشح عربى فى المرات المقبلة. لم أفهم مثلاً لماذا لم تفكر الدولة المصرية من قبل فى ترشيح شخص مثل زاهى حواس مديراً عاماً لليونسكو؟ ولم أفهم أيضاً لماذا لا تحرص الخارجية المصرية وهى المؤسسة التى تُدار باحترافية على الدفع منذ الآن بسفير مصرى نشط ومتميز لدى اليونسكو يجمع بين الكفاءة المهنية والتميز الثقافى لفترة أو فترتين يُتاح له خلالهما الانغماس داخل دولاب عمل اليونسكو وتوطيد الصلات مع السفراء ومراكز التأثير داخلها. ومادام لليونسكو كل هذا الاهتمام لدينا فلماذا لا تبدأ حركتنا فى تهيئة مرشح مناسب منذ الآن بدلاً من الانتظار حتى الشهورالأخيرة السابقة على الانتخابات؟ ويبدو أن مصر ليست حاضرة بما يكفى فى الأنشطة الافريقية الثقافية سواء داخل اليونسكو أو خارجها لا سيّما ونحن نعرف أن لافريقيا عدداً لايُستهان به من الأصوات داخل المجلس التنفيذى المنوط به اختيار المدير العام.

يبقى فى النهاية مسألة فوز الفرنسية «أودرى أزولاي» برئاسة اليونسكو، وليس فيه ما يُدهش، فهى تنتمى إلى دولة المقر بكل ما يعنيه هذا من أمور، والأرجح أن دولاً ثقيلة كانت تدفعها من خلف الستار. مؤكد أن السيدة «أزولاي» لا تنقصها الكفاءة لكن ما يلفت الانتباه هو تصريحها المريب عن أنه قد حان الوقت لكى يتوقف تسييس العمل داخل اليونسكو. فمن الواضح أن هذا التصريح ليس منبت الصلة بالقرارات التى اتخذتها اليونسكو ضد إسرائيل سواء بقبولها عضوية فلسطين فى المنظمة أو بتصنيف الحرم القدسى أثراً فلسطينياً ينتمى إلى التراث الإنسانى فى تجاهل لأكاذيب إسرائيل ومحاولاتها طمس كل ما يُذكّر العالم بالحقائق التاريخية فى فلسطين المحتلة. غريب ومجحف أن تعتبر المديرة المنتخبة الجديدة لليونسكو أن مثل هذه القرارات المنصفة تمثل تسييساً لعمل اليونسكو. ولعلّ العكس تماماً هو الصحيح، فلو لم تصدر اليونسكو مثل هذه القرارات لكان هذا هو التسييس بعينه. السيدة «أزولاي» تسمى الأشياء بعكس معناها الحقيقى وتساير الموقف الأمريكى الذى يرى الإنصاف التاريخى انحيازاً والجهر بالحقائق تسييساً. ويبدو أن الوفود العربية فى اليونسكو ينتظرها عبء كبير مقبل فى مواجهة هذه الإشارات غير المطمئنة.

من حق أمريكا أن تنسحب من اليونسكو تحت وطأة مستحقات مالية متأخرة عليها تجاوزت نصف مليار دولار، أو بسبب ما تصفه بالانفاق غير الرشيد، لكن ليس من حق أمريكا الادعاء بانحياز اليونسكو ضد إسرائيل وإلا فإننا مطالبون بوضع ميثاق اليونسكو والأمم المتحدة فى يد وسجل التزييف الإسرائيلى لحقائق التراث الثقافى الفلسطينى فى اليد الأخرى ولنقرر بعدها ماذا يعنى الانحياز؟
المصدر: عالم القانون

الموضوع الأصلي : عما جرى فى اليونسكو الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

عما جرى فى اليونسكو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم القانون :: كلية الحقوق - Faculty of Law :: مناقشات قانونية-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.