عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
أمس في 23:38
أمس في 23:30
أمس في 23:05
أمس في 22:48
أمس في 22:45
أمس في 22:30
أمس في 22:26
أمس في 22:25
أمس في 22:24
13/11/2017, 21:02
13/11/2017, 21:01
13/11/2017, 20:59

شاطر | 
 

 المؤتمر الوطنى للشباب.. إيجابيات لا تنفى التساؤلات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى
avatar
مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19530

نقاط : 12652391

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 28

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: المؤتمر الوطنى للشباب.. إيجابيات لا تنفى التساؤلات   30/7/2017, 11:01

خيارات المساهمة


المؤتمر الوطنى للشباب.. إيجابيات لا تنفى التساؤلات

د. سليمان عبد المنعم
يصعب على من تابع المؤتمر الوطنى للشباب الذى عقد أخيراً فى مكتبة الإسكندرية أن يتجاهل ما حفلت به جلساته من مشاهدات وما أثاره من قضايا ولو بعدم إدراج بعضها فى برنامجه (وهذا بحد ذاته موقف) ربما نختلف حول قدر الإيجابى أوالسلبى فى المؤتمر لكن المؤكد أنه لم يخل من الجديد. هل نجح المؤتمر فى تحويل حركة النقاش إلى حالة حوار؟ هنا أحد أسئلة هذا المقال لأن النقاش لا يعنى الحوار بالضرورة. بالعموم يثير المؤتمر ثلاثة تساؤلات تتعلق بمنهجية عمله، والقضايا التى طرحها، والقرارات التى صدرت فى ختامه. وهى تمثل الجوانب الثلاثة لهذا المقال.

فيما يتعلق أولاً بمنهجية عمل المؤتمر فإن أول ما تثيره هو الحضور الشبابى فيها. البعض يرى أن هذه المؤتمرات الشبابية تكشف عن محاولة بناء تنظيم شبابى يمثل ظهيراً لسلطة الحكم. مبدئياً التنظيمات المؤثرة والملهمة لا تنشأ بالضرورة بقرار لأنها نتيجة وليست مقدمة. لكن دعونا نعترف أن كل سلطة حكم فى مصر طالما تمنت وجود تنظيم شبابى مؤيد لها. وقد رأينا شيئاً من هذا فى السنوات الأخيرة لحكم الرئيس السابق مبارك (جمعية شباب المستقبل) لولا أن الفكرة فيما يبدو كانت محلاً للتردد ولم يُقدر لها أن تكتمل. أما التنظيم الشبابى فى عهد عبد الناصر فقد بدأ صريحاً وقوياً وممنهجاً تحت تسمية منظمة الشباب الاشتراكي. وسواء اتفقنا مع هذا التنظيم الشبابى الناصرى أو اختلفنا فالمؤكد أنه كان تنظيماً قائماً على أفكار ومعتقدات فكرية وسياسية وليس تنظيماً لمجرد التنظيم، ثم أنه جمع أفضل نخبة من الكفاءات آنذاك. من هنا السؤال هل تريد سلطة الحكم تنظيماً شبابياً بهدف التأييد والحشد لا أكثر أم تنظيماً يؤمن أعضاؤه عن حق بمجموعة من الأفكار والمعتقدات الفكرية والسياسية؟ ليس أمامنا حتى الآن صورة واضحة ومكتملة يمكن البناء عليها لتقديم إجابة. لكن إذا قلنا مؤقتاً إن مواجهة التطرف أساس مقنع لتنظيم شبابى فإن هذا لا يكفى بذاته لأن التجربة الحديثة علمتنا منذ ثورة يناير أنه لا يكفى لنجاح التحول أن نتفق على ما نرفضه بل أن نتفق على ما نريده. لهذا سيظل التساؤل مطروحاً ومطلوباً حول ماذا لدينا اليوم من قيم وأفكار ومعتقدات تصلح مشروعاً مقنعاً وملهماً لشبابنا كى لا يكون الأمر حشداً من أجل الحشد.هذا هو السؤال/الاختبار.

ما سبق قوله لا ينفى أهمية ما رأيناه فى المؤتمر من مشاهد الاحتفاء بنماذج شبابية ناجحة. هذه رمزيات مطلوبة لا يتردد فى توظيفها كثير من رؤساء دول العالم، وهى مطلوبة أكثر فى المجتمع المصرى لكى يقتنع شبابٌ عصاميٌ مكافح أن هناك من يقدّر اجتهادهم ويكافئ عصاميتهم. لكن سيكون العائد أكبر وأعمق وأعظم لو اقترن الاحتفاء بهذا الشباب الناجح العصامى بنقاش مواز حول كيفية تجذير مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص فى منظومتنا التشريعية والإدارية وإعلائه فى ثقافتنا. وإلا فهل كانت الفتاة النجيبة مريم الأولى على الثانوية العامة لتقبل فى وظيفة قضائية برغم نبوغها لأن والدها المكافح يعمل حارساً لعقار؟ والواقع أن تحويل المؤتمر الشبابى إلى منصة شبابية قادرة على التأثير والإلهام هو أمر إيجابى ومطلوب. أؤمن دائماً أن البدايات المتواضعة الصادقة القابلة للتنفيذ هى أفضل ما يجب البدء به. ولو أن الجهات المعنيّة فى الدولة عكفت على إعداد مشروع مدروس وزمنى لتوظيف طاقات الشباب خلال العطلة الدراسية أو من خلال الأنشطة الدراسية اللاصيفية فى مجالات مكافحة الأمية، والنظافة، وحملات التشجير مثلاً لكان هذا أفضل وأجدى وأنسب من الانشغال بأنشطة أخرى ذات طابع احتفالى تنشغل بكل شىء فتفقد التركيز. ولنتذكر أن المدارس اليابانية هى أقل مدارس العالم توظيفاً لعمال النظافة لأن تلاميذها يضطلعون بهذا الدور ليس فقط داخل المدرسة بل خارجها فى الشوارع المحيطة بها.

أما فيما يتعلق بمضمون جلسات المؤتمر فقد بدت جلسة الإصلاح الإقتصادى مثيرةً للإعجاب حيث ضمت خبيراً مستقلاً هو المهندس شريف دلاور بمداخلته النقدية اللافتة وهو يتحدث عن الاستثمار الحميد والاستثمار الخبيث وكيف نعالج معضلة إنتاجنا المحلى فى صالات (السوبر ماركت) لكى يصبح 70 أو 80% مما يُباع فيها منتجاً محلياً وليس أجنبياً كما يحدث حالياً. فى الجلسة المتميزة ذاتها رأينا ربما للمرة الأولى مسئولين حكوميين قادرين على عرض رؤية مقنعة وبقدر كبير من الصراحة والنقد الذاتى. هكذا بدت وزيرة التخطيط هالة السعيد وهى تفنّد الأرقام الخاصة بإجمالى صادراتنا (كل أرقامنا محتاجة إلى تفنيد لأن الأرقام وحدها قد تخفى الكثير) قائلة إننا لو تأملنا رقم ال 18 مليار دولار حجم صادراتنا السنوية لاكتشفنا أن 70% من هذا الرقم يتضمن قيمة استيراد مكوّنات أجنبية تعتمد عليها عملية التصدير فلا يتبقى من الرقم الحقيقى الصافى لعملية التصدير سوى عدة مليارات قليلة. بدت وزيرة التخطيط مقنعة وناقدة أيضاً وهى تشرح بلغة علمية بسيطة كيف أن معدل النمو هو حاصل جمع الاستهلاك+الاستثمار+صافى التجارة الخارجية أى التصدير مخصوماً منه الاستيراد، وكيف أن المعدل الحسابى للنمو ليس هو المهم لأن الأهم هو مكوّنات هذا النمو وما يكشف عنه من قدرات إنتاجية حقيقية. كان لافتاً أيضاً أن يمتلك وزير المالية الشجاعة لانتقاد سياسة الاعتماد على المنح والمساعدات الأجنبية (ولا شك أنه يقصد أيضاً القروض من باب أولي). تمنيت لو الكاميرا نقلت فى اللحظة ذاتها تعبيرات وجه الوزيرة سحر نصر التى لا ترى فى سياسة القروض (نحو 75 مليار دولار حالياً) سوى اليد الأجنبية التى تمنح القروض لكنها لا تريد أن تتخيّل اليد المصرية التى سيتوجب عليها عاجلاً أم آجلاً رد هذه الديون.

أما فيما يتعلق أخيراً بالقرارات التى صدرت فى ختام المؤتمر فالملاحظ أنها تجاوزت فى طبيعتها ومداها ما كان يُنتظر من مؤتمر شبابى ينصرف الاعتقاد إلى انشغاله فقط بقضايا الشباب. هذا بذاته دليل حركة ونشاط وطموح، لكن لدينا خوفاً متأصلاً من قرارات طموحة تصدر ثم تتلاشى أو يطول أمد تنفيذها حتى نكاد ننساها. صحيحٌ أن القرارات مقرونة بخطة زمنية، لكن على أى حال سيبقى التنفيذ وحده هو معيار الحكم على الأشياء. يبقى فى نهاية المطاف التساؤل الذى طلب رئيس الجمهورية من الاعلام الانشغال به حول ضرورة أن يكون هاجسنا الأكبر هو محاولات إسقاط الدولة، وهو تساؤل كبير يحتاج لحديث لاحق.
المصدر: عالم القانون

التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

المؤتمر الوطنى للشباب.. إيجابيات لا تنفى التساؤلات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم القانون :: كلية الحقوق - Faculty of Law :: مناقشات قانونية-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.