عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
أمس في 23:38
أمس في 23:30
أمس في 23:05
أمس في 22:48
أمس في 22:45
أمس في 22:30
أمس في 22:26
أمس في 22:25
أمس في 22:24
13/11/2017, 21:02
13/11/2017, 21:01
13/11/2017, 20:59

شاطر | 
 

 صمت النُخب القانونية العربية عن قضايا الأمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى
avatar
مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19530

نقاط : 12652391

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 28

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: صمت النُخب القانونية العربية عن قضايا الأمة   28/5/2017, 23:51

خيارات المساهمة


صمت النُخب القانونية العربية عن قضايا الأمة

د‏.‏ سليمان عبد المنعم
نفهم أن تكون للسياسة حساباتها وتعقيداتها فى التعامل مع القضايا القانونية العربية، لكن ما يصعب تفهمه هو عزوف النُخب القانونية العربية عن الانشغال بحقوق ومظالم وقضايا قومية بلغت فى أهميتها بل وخطورتها درجةً تتعلق بالوجود العربى نفسه. ما يبدو لافتاً أيضاً أن يقتصر اهتمام المجتمع الأهلى الحقوقى بمنظماته وجمعياته على القضايا المجتمعية الداخلية (وهو بذاته أمر طبيعى ومطلوب) لكن هذا المجتمع الأهلى القانونى لا يبدى الدرجة ذاتها من الانشغال حينما يتعلق الأمر بقضايا ومظالم عربية لا سيما حين يكون الطرف المعتدى أجنبياً أو حين تمس هذه القضايا مصالح أجنبية. أرصد المفارقة من زاوية موضوعية خالصة بعيداً عن أى إيحاءات أو إسقاطات على واقع التمويل الأجنبى لهذه الجمعيات والمؤسسات الأهلية.

الأمثلة كثيرة ومتجدّدة للحقوق والمظالم العربية التى تبدو بعيدة عن انشغال النُخب القانونية بدءاً من القضية الفلسطينية وأحدث فصول مأساتها المتمثلة فى إضراب الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين عن الطعام منذ أسابيع داخل سجون دولة الاحتلال، وقانون »جاستا« الأمريكى الذى تتجاوز عواقبه المستقبلية حساباتنا الحاضرة، وعمليات تدمير ونهب التراث الثقافى والأثرى العربى فى بلدان الحروب والصراعات الأهلية العربية، وسباق التسلح النووى فى المنطقة، واستباحة الأراضى العربية من قبل القوى الأجنبية المتنافسة فيما بينها والمتفاهمة علينا فى الوقت ذاته، واستمرار احتلال الجزر الإماراتية، والتحرش العلنى بثروات العرب، هذه عينة لا أكثر لحقوق وقضايا عربية مشروعة لكن القائمة تطول. أحدث هذه القضايا وأشدها إيلاماً هى قضية الأسرى الفلسطينيين فى سجون دولة الاحتلال. هناك نحو 7000 أسير فلسطينى بينهم من تجاوزت فترة أسره العشرين عاماً، من هؤلاء 320 طفلاً دون الثامنة عشر عاماً، و58 أسيرة،. الجانب الإنسانى فى القضية مأساوي. شبان صاروا كهولاً فى السجون بعضهم أمضى أكثر من 25 عاماً حتى أصبح أطفالهم الذين كانوا فى بطون أمهاتهم لحظة اعتقالهم هم أنفسهم شباناً فى مقتبل الرجولة. مناضلات حرائر تركن خلفهن أطفالاً صغاراً. من هؤلاء الأسرى 1200 مريض، و72 استشهدوا نتيجة التعذيب. أما الجانب القانونى فخلاصته الاستخفاف بكل معنى للعدالة من جانب دولة ما زالت توصف قانوناً بدولة احتلال، تضرب بعرض الحائط بكل المواثيق والقرارات الدولية، وترفض طلبات الصليب الأحمر، وتعتقل أصحاب الأرض اعتقالاً إدارياً بدون محاكمة لمدد طويلة، بل وتعيد اعتقال من سبق الإفراج عنهم فى عمليات تبادل للأسرى متحللة من كل اتفاق ناكثة بكل عهد متحدية للمجتمع الدولى بأكمله.

فى ظل هذا المشهد المأساوى يبدو التساؤل عن دور المجتمع الأهلى الحقوقى والنُخب القانونية العربية. باستثناء بعض الجمعيات والمؤسسات النشطة فى شأن هذا الملف فإن عدم الاكتراث يبدو السمة الغالبة، وكثير من الأنشطة والفعاليات على ندرتها تبدو ذات طابع (احتفالي) هنا أو هناك. لهذا تجلّت المفارقة (الموجعة) حين قام نائب رئيس جنوب إفريقيا «كيريل رامافوسا» بالإضراب عن الطعام يوماً واحداً بشكل رمزى تعبيراً عن تضامنه مع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين الذين يواصلون إضراباً شجاعاً وعنيداً وقاسياً عن الطعام. يلحظ المتابع أيضاً تنامياً للشعور بالتضامن مع المظالم التى يتعرض لها الشعب الفلسطينى فى داخل المجتمعات الغربية نفسها. جامعات وأوساط حقوقية أوروبية وأمريكية أصبحت تنادى بمقاطعة الأنشطة الأكاديمية الإسرائيلية، ومؤسسات أخرى تطالب بمقاطعة المنتجات الزراعية المستوردة من مستعمرات إسرائيلية أقيمت على أراض فلسطينية.

قضايا وحقوق عربية أخرى لا يبدو أنها تثير انشغال أو اهتمام النخب القانونية العربية أو منظمات المجتمع الأهلى الحقوقي. فهناك قانون «جاستا» الأمريكى الذى ما زال يجيز مقاضاة دول عربية فى عملية ابتزاز مالى مكشوف لمطالبتها بدفع تعويضات عن جرائم ارتكبها إرهابيون هم فى الحقيقة عصاة وخارجون عن القانون فى الدول التى يحملون جنسيتها. وبرغم ما قيل عن نوايا أمريكية لتعديل هذا القانون فإن شيئاً لم يحدث، بل تم رفع دعاوى تعويض بالفعل ضد دول عربية، كان غريباً ولافتاً أيضاً أن ردود الفعل الأجنبية ضد قانون «جاستا»، وضد المراسيم بقوانين التى أصدرتها الإدارة الأمريكية الجديدة، وضد التلميحات الفظة بأن تسهم دول الخليج العربى شأنها شأن دول حلف الأطلنطى وكوريا الجنوبية فى تحمل نفقات الحماية الأمريكية لها بدت أقوى من ردود الفعل العربية. نحن فى الواقع أمام مناخ دولى جديد ومريب آخذ فى التشكل لا يوجب على الحكومات فقط التحسب له بل على النخب القانونية العربية أيضاً استجلاء أبعاده والانشغال به. ربما يكون فتور النخب القانونية العربية والمجتمع الحقوقى الأهلى فى الاهتمام بالمظالم والحقوق العربية مرده العزوف عن تبعاتها واشتباكاتها السياسية لا سيما من جانب النخب القانونية الأكاديمية وهى تضم قامات رفيعة سبق لها العمل فى دولاب الدولة، لكن لم يعد لهذا العزوف ما يبرره. فليس مطلوباً ولا حتى مجدياً من النخب القانونية العربية الاشتباك مع قضايا السياسة الداخلية لأن الحقوق والمظالم العربية هى ذات بعد قومى وأخلاقى بالأساس، بل إنها من هذا المنظور يمكن أن تصبح عامل تعاضد يعلو ولو مؤقتاً على أى تباينات سياسية.
المصدر: عالم القانون

التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

صمت النُخب القانونية العربية عن قضايا الأمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم القانون :: كلية الحقوق - Faculty of Law :: مناقشات قانونية-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.