عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
أمس في 21:36
أمس في 21:35
19/2/2017, 21:08
19/2/2017, 21:02
19/2/2017, 21:00
19/2/2017, 20:57
19/2/2017, 20:56
19/2/2017, 20:54
19/2/2017, 20:50
19/2/2017, 20:49
16/2/2017, 20:43
15/2/2017, 22:11

شاطر | 
 

 هيكل - للأستاذ الدكتور سليمان عبدالمنعم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19235

نقاط : 12651522

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 27

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: هيكل - للأستاذ الدكتور سليمان عبدالمنعم   31/10/2016, 03:01

خيارات المساهمة


هيكل - للأستاذ الدكتور سليمان عبدالمنعم

رحلَ إذن «هيكل».. الأستاذ الذى التصقت به صفة الأستاذية ربما بأكثر مما التصقت بكثير من حاملى درجة الأستاذية فى الجامعات، والصحفى الأكثر تأثيراً واقتداراً وتفرداً فى مصر والعالم كله. لن أضيف جديداً هنا لما كُتِب عن مناقب الراحل الكبير ومواهبه، لكنى سأتساءل عن الدروس المستفادة منه. أتساءل أيضاً هل كان «الأستاذ» بذاته تظاهرةً فرديةً استثنائية أم كان نتاج حقبةٍ تاريخيةٍ مضت؟ لديّ شعورٌ منكسرٌ وحزين بأننا اليوم لا نودع «هيكل» الإنسان فقط بل نطوى صفحةً من تاريخ مصر أيضاً. صفحةٌ مُترَعةٌ بالأحلام والنضال والقيمت.

أول الدروس المستفادة أن التاريخ وفيٌّ لأصحاب الأقلام الملهمة بأكثر من وفائه لمن تولوا أكبر المناصب السياسية. كان لقلم «هيكل» تأثيرٌ لا يقل إن لم يزد على تأثير أرفع المناصب السياسية والبيروقراطية. فقد أدرك هذا المفكر الاستراتيجى الذى اختار لنفسه دائماً (عن تواضع وثقة) تصفه «الجورنالجى» أن موطن القوة ومظهر التفرد لصاحب قلم هو الإجادة المهنية والإخلاص لمهنة الكتابة. الإجادةُ المهنية شرطٌ موضوعى والإخلاصُ شرطٌ شخصى، وقد امتلك منهما الكثير. فطن هيكل مثلاً إلى أن المنصب السياسى وبرغم ما يحققه من شهرة وأضواء يظل أقل من المجد المهنى، ولهذا رفض مراراً منصب الوزارة فى عهد جمال عبدالناصر، ولم يقبله إلا استثناء وبشروطه ولفترة قصيرة مؤقتة. هنا تميّز هيكل عن طبع مصرى موغل فى الولع بالمناصب السياسية والإدارية مع أن جزءاً كبيراً من مشاكل مصر يعود فى الواقع إلى إخفاق نخبها الذين تولوا مناصب عليا فى السياسة أو الإدارة . والمثير للدهشة أن هيكل نجح فى تحقيق المعادلة الصعبة فى أن تصبح مهنة الكتابة بذاتها مصدراً لدخل مادى موفور يجعل الكاتب فى غنى عن أن يبعثر قدراته ويشتت مواهبه فى أكثر من مكان أو عمل. لهذا كان هيكل الأستاذ متأنقاً فى ملبسه كما فى كتابته، متذوّقاً مباهج الحياة بغير ابتذال، مترحلاً عبر المكان، متصالحاً مع أزمنةٍ مختلفة عاشها، جمع بين كل هذه الصفات محافظاً على نزاهته الشخصية واستقامته الأخلاقية بشكل يثير الإعجاب.

درسٌ آخر من ظاهرة هيكل يتمثل فى قيمة الكبرياء لدى كبار المفكرين وأصحاب الأقلام فى علاقتهم بالحكام وأهل السلطة والشعور فى مواجهتهم بالنديّة بغير المساس بالاحترام الواجب نحوهم. تجلّى هذا فى علاقته بجمال عبد الناصر. أرشيف الصور المتاحة لدينا التى تجمع بين هيكل وعبد الناصر أو غيره من الحكام تشى من خلال ما يُعرف بلغة الجسد بما كان لديه من شعور عميق بالثقة بالنفس بغير تكبر ولا غرور، ربما لأنه لم يكن باحثاً عن مغنم أو مصلحة، ولعلّ هذا احد أسباب ما كان يحظى به من احترام الجميع بمن فيهم الحكاّم وأهل السلطة، حتى الذين خالفوه الرأى لم يملكوا سوى احترامه.

صنع «هيكل» الأستاذ نفسه بعصاميته واجتهاده وموهبته، لكن صنعته أيضاً حقبةٌ تاريخية كانت مصر خلالها تبحث عن ذاتها.الظرف التاريخى الأكبر الذى انتمى إليه حتى حصره (وحاصره) البعض فيه هو حقبة المد القومى الناصري. اقترب هيكل من عبد الناصر كما لم يقترب مثقف أو كاتب من أى زعيم سياسى فتساءلنا: هل كان هيكل هو (المؤثر) فى جمال عبدالناصر بما خطُّه له فى كتاب فلسفة الثورة والخطابات السياسية التى كتبها والمصطلحات التى صكّها أم أن هيكل كان هو (المتأثر) بتجربة زعيم سياسى صاحب مشروع استقلال وطنى وتحرر عربى تجاوز حدود مصر؟ مؤكدٌ أن كلاً منهما قد أثّر فى الآخر وتأثر به، لكن الأهم أن هيكل قد أنزل الحقيقة القومية والتطلعات العربية من متونها الأيديولوجية لدى ساطع الحصرى وميشيل عفلق وغيرهما إلى لغة الجماهير فى الميادين والشوارع.

عاش «هيكل» سنوات التكوين الأولى فى مناخ مجتمعى منفتح، متعدد الديانات والثقافات والأجناس فتأثر به ونهل منه. أتاح له هذا المناخ الثقافى الخصيب أن يحظى بفرصة تكوين مهنى مبكّر ومميّز على يد «سكوت واتسون» أحد كبار الصحافيين الأجانب فى صحيفة the Egyptian Gazette . هذا المناخ المجتمعى الذى ترعرعت فيه قدرات ومواهب هيكل لم ينتج فقط تنوعاً ثقافياً ولغوياً وانفتاحاً فكرياً بل أفرز أيضاً مجموعة من القيم التى ظللت وأطلقت نخباً ثقافية وفكرية وسياسية وأكاديمية هى التى نقتات اليوم على ذكراها مثل قيم العصامية والعمل الجاد واحترام الوقت والاحتفاء بالموهبة قبل الأقدمية، لهذا أصبح هيكل مثلاً رئيساً لتحرير آخر ساعة فى التاسعة والعشرين من عمره ورئيساً لتحرير الأهرام فى الرابعة والثلاثين. هكذا كانت مصر منذ سبعين عاماً (!)

كان نظام التعليم فى مصر فى ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضى عنصراً لا يجب إغفاله فى معرض الحديث عن سنوات التكوين فى شخصية هيكل. هذا النظام التعليمى آنذاك هو الذى مكّن هيكل الحاصل على دبلوم مدرسة التجارة أن يحظى بتكوين أساسى تربوى وثقافى ولغوى رفيع، وهو ما لا يتوافر اليوم فى ظل نظام تعليمى متدهور. هذا يعنى أن التعليم المدرسى أعطى لهيكل ولجيله من المعارف والتربويات واللغات (انظر إلى عربيته أو إنجليزيته مثلاً) ما لا تملك جامعات مصر تقديمه الآن.

تفاعل هيكل بشدة مع زمنه.السنوات الثلاثين الأولى فى حياته شكّلت انفتاحه الليبرالى، والسنوات العشرين التالية صهرت رؤاه القومية، والسنوات الأربعين التالية جعلت منه حكيماً سياسياً فى مجتمع حائر وزمن متحوّل. ويبدو أن الأمم الحائرة والأزمنة الملتبسة هى أنسب ظرف تاريخى للإسهام وإلهام صاحب قلم مثل هيكل العظيم.

-----------------

قالوا..

لمن استحقوا جدارةَ الحياةِ يصبح الكفنُ عربةَ نصرٍ

المصدر: عالم القانون

التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

هيكل - للأستاذ الدكتور سليمان عبدالمنعم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم القانون :: كلية الحقوق - Faculty of Law :: مناقشات قانونية-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.