عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
20/2/2017, 21:36
20/2/2017, 21:35
19/2/2017, 21:08
19/2/2017, 21:02
19/2/2017, 21:00
19/2/2017, 20:57
19/2/2017, 20:56
19/2/2017, 20:54
19/2/2017, 20:50
19/2/2017, 20:49
16/2/2017, 20:43
15/2/2017, 22:11

شاطر | 
 

 جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19235

نقاط : 12651524

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 27

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم   31/10/2016, 02:56

خيارات المساهمة


جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم

تصبح الكتابة فرضاً حين يُغَيِّب الموت عالماً وأكاديمياً كبيراً لا يعرف الإعلام عنه شيئاً، خصوصاً حين يعيش وينجز ويبدع ويموت في الإسكندرية رافضاً أن يغادرها لأضواء القاهرة وفرصها وربما غوايتها. إنه العالم والأكاديمي الجليل الأستاذ الدكتور جلال ثروت ( 1929-2016) عميد كلية حقوق الإسكندرية الأسبق الذي رحل هذا الأسبوع في يوم سكندري شتائي زاده المطر شجناً.

تصبح الكتابة ضرورةً حين لا تعرف الأجيال الجديدة الكثير عن عالم لم يعرف بدوره عبر عمره الذي ناهز السابعة والثمانين عاماً سوى القراءة والعلم والتأمل حتى أصبح أحد أعمدة ما يسميه أستاذنا الجليل د. حسنين عبيد - مدرسة الإسكندرية في القانون الجنائي. هذه المدرسة التي أسس روادها الأوائل تياراً معرفياً جديداً في الفكر القانوني الجنائي في مصر بحكم انتمائهم إلى المدرسة الإيطالية العريقة في خمسينيات القرن الماضي.

يتساءل المرء أحياناً بمناسبة رحيل إحدى حبات العقد الفريد في الجيل الذهبي للجامعة المصرية: لماذا كانوا يشعرون بالاغتراب في سنواتهم الأخيرة ؟ هل صحيحٌ أن اغترابهم كان راجعاً بالأساس إلى تحول القيم التي تربوا عليها وتراجع معايير المهنية والإتقان التي ألزموا أنفسهم بها؟ هم بالطبع لم يكونوا ملائكة، ولا أي جيل سبقهم أو يلحقهم كان أو سيكون كذلك. لكن المؤكد أن القيم والأخلاقيات التي تميزوا بها والمعايير المهنية الجادة التي التزموا بها قد تراجعت والأدق أنها تدهورت في المجتمع كله فأصابهم الشعور بالاغتراب. وهو اغترابٌ زماني أشد وطأةً على النفس من الاغتراب المكاني.

كان الراحل الكبير على المستوى الإنساني، مثل رفاق جيله عفيف اللسان حلو المعشر، ودوداً، نبيلاً حتى في اختلافه مع الآخرين. حين شكوت له ذات مرة من ظاهرة استشراء الكذب حتى أصبح البعض يتنفس الكذب ليس فقط للإيذاء بل الكذب لمجرد الكذب أجابني أن هذا الذي يكذب لمجرد الكذب لا يجب أن تغضب منه بل تشفق عليه لأنه حين يعود إلى منزله لن يتبقى له من كذبه وأذاه سوى الشعور بالشقاء لحظة أن يغلق بابه ويخلو إلى نفسه.

على المستوى العلمي كان الراحل الدكتور جلال ثروت في إنجازه العلمي لا يبحث عن الكم في مؤلفاته بل عن النوعية والتميز. لم تكن مؤلفاته غزيرة لكنها بدت علامات مهمة في تطور الفكر القانوني الجنائي في مصر. فقد استطاع في رسالته للدكتوراه منذ ستين عاماً أن يكتشف منطقة مهمة، غائمة وملتبسة في القصد الجنائي (أدق أفكار نظرية الجريمة) تشبه كشوفات علماء الفيزياء والكيمياء في العلوم الطبيعية. شيّد بأناة ودأب وإبداع من هذه الفكرة (الجريمة متعدّية القصد) التي كانت قبله شبه مجهولة نظاماً قانونياً متكاملاً ومتسقاً إلى حد اعتباره دون ن مبالغة أحد الأعمال العلمية الكبرى في الفكر القانوني الجنائي.

كما أضاف الدكتور جلال ثروت إلى المكتبة القانونية المصرية والعربية كتاباً صغير الحجم أشبه بالأيقونة عن مشكلة المنهج في قانون العقوبات. وهو كتاب يشبه في علم القانون الجنائى كتاب نظرية الحركة في علم الميكانيكا حيث كشف عن الصِّلة الواجبة بين عناصر الفكرة ومنهج تحليلها ليخلص إلى ضرورة انطلاق الباحث في فقه القانون الجنائي من مدرسة معرفية ما أو رؤية منهجية قبل أن تأخذه عناصر الأفكار وتفاصيلها فيبدو مثل (البيلياتشو) الذي تجمع ملابسه الكثير من الألوان. لهذا لم تكن مصادفة أن يعتبر أحد كبار الآباء المؤسسين لفقه القانون الجنائي في مصر والعالم العربي الدكتور محمود نجيب حسني رحمه الله أن الباحث الشاب الذي لم يقرأ للدكتور جلال ثروت كتابه عن مشكلة المنهج يظل تكوينه القانوني الجنائي منقوصاً.

تفرغ الراحل الكبير للعلم حتى أدركه المرض وأصابه الوهن في سنواته الأخيرة لكنه ظل في أوقات صحوه متقد الذهن ضاحكاً وساخراً. كان صاحب حسٍ فلسفي وعبارة أنيقة وأسلوبٍ رشيق وأفقٍ منفتح على العالم كله منذ زواجه برفيقة عمره الإيطالية في خمسينيات القرن الماضي والتي عاشت معه في السَّرَّاء وَالضَّرَّاء حتى لم تعرف غير مصر موطناً. تبوأ (بالانتخاب) عمادة ثاني أعرق كليات الحقوق في مصر في الإسكندرية ثم عُيِّن نائباً لرئيس الجامعة للبحوث والدراسات. وتم اختياره في سبعينيات القرن الماضي مستشاراً ثقافياً لمصر في روما ومشرفاً على بعثتها التعليمية، كما عمل عميداً لكلية الشريعة والقانون بجامعة الإمارات.

برحيل الفقيه الكبير الدكتور جلال ثروت يأخذنا الشجن إلى ضفاف التساؤل مرتين لنعود في كل مرة أكثر حيرة. نتساءل عما إذا كان رحيل هذا العقد الفريد من علمائنا يؤذن بأفول عصرٍ كان العلم والفكر فيه (انشغالاً) بقيمة وليس (اشتغالاً) بحرفةٍ أو وظيفةٍ. وبين الانشغال والاشتغال فارق كبير. نتساءل أيضاً عن تواصل الأجيال، تلك الظاهرة التي كانت تضمن انتقالاً ليس فقط للمناصب أو المواقع لكن أيضاً وهذا هو الأهم للتقاليد والقيم والمبادئ. حل النفور محل التواصل بين الأجيال يوم تفككت منظومة القيم في مجتمعنا فأصبح لكل جيل قيمه التي يتمسك بها ويعتقد في صحتها. وبقدر ما كان التحول المجتمعي ضارياً بقدر ما كان التباعد بين القيم شاسعاً. كان جلال ثروت ورفاق جيله الراحلين من الذين اعتقدوا دائماً في صحة القيم التي تربوا عليها وعاشوا في ظلها.

كان ابن خلدون في مقدمته الشهيرة يتحدث عما يصيب أخلاق الشعوب من حركات مدٍ وجزر كالتي تشهدها البحار والمحيطات. نسأل الله أن يكون عمر الجزر في أخلاقنا قصيراً وأن يعود عمر المد طويلاً وعميقاً.

المصدر: عالم القانون

التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم حصرياا , جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم بانفراد , جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم منتديات عالم القانون , جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم حمل , جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم download , جلال ثروت.. العلماء يرحلون فى صمت - للأستاذا الدكتور سليمان عبدالمنعم تحميل حصري
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم القانون :: كلية الحقوق - Faculty of Law :: مناقشات قانونية-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.