عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
22/11/2017, 23:38
22/11/2017, 23:30
22/11/2017, 23:05
22/11/2017, 22:48
22/11/2017, 22:45
22/11/2017, 22:30
22/11/2017, 22:26
22/11/2017, 22:25
22/11/2017, 22:24
13/11/2017, 21:02
13/11/2017, 21:01
13/11/2017, 20:59

شاطر | 
 

 إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى
avatar
مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19530

نقاط : 12652392

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 28

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه   24/7/2014, 22:36

خيارات المساهمة


إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه

الحمد لله الذي خلق الزوجين الذكر والأنثى ، وقال : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ) (النساء : 1 ) ..وقال : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا) (الأعراف : 189 )... وقال : ( بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ) (النساء : 25 )...
الحمد لله ، والصلاة والسلام على نبي الرحمة محمد الخاتم ، وعلى آله وصحبه ، وكل من اتبعه ونصره ...
أما بعد ،
فإن الداعي إلى هذا البحث المتواضع هو موضوع الأخت " بحر العطاء " بعنوان : أريد تعليقكم ومشورتكم... وأنـبِّـه على أن الغرض مما يلي ليس رداً ولا جواباً عن استفسارها ، فذاك شأن أهل الفتوى... وإنما هو مجرد مقالة ضمنتها عدداً من المعلومات للإسئناس ... أسأل الله أن ينفع به ... وأن ييسر لأختنا " الواثقة بربها " ما يرضاه لها في دنياها وأخراها ...

- أقول وما توفيقي إلا بالله :

*** قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
- إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض .
* خرجه السيوطي في الجامع الصغير ، وعزاه
- للترمذي وابن ماجه والحاكم ...من رواية أبي هريرة
- ولابن عدي من رواية ابن عمر
- وللترمذي والبيهقي من رواية أبي حاتم المزني ...

1 *** حديث أبي هريرة

* ( في سنن الترمذي ) = إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ... قال وفي الباب عن أبي حاتم المزني وعائشة ؛ قال أبو عيسى : حديث أبي هريرة قد خولف عبد الحميد بن سليمان في هذا الحديث / ورواه الليث بن سعد عن ابن عجلان عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا ...قال أبو عيسى قال محمد ( أي البخاري ) وحديث الليث أشبه ؛ ولم يعد حديث عبد الحميد محفوظا .

* ( في سنن ابن ماجه ) = إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ...

* ( في المستدرك ) = إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه ، فأنكحوه ، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ، قال الحاكم « هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه »

*** قال الألباني رحمه الله في " السلسلة الصحيحة ": أخرجه الترمذي و ابن ماجة و الحاكم و الخطيب في " التاريخ " من طريق عبد الحميد بن سليمان الأنصاري - أخو فليح - عن محمد بن عجلان عن ابن وثيمة البصري عن أبي هريرة مرفوعا ، و قال الترمذي : " قد خولف عبد الحميد بن سليمان ، فرواه الليث بن سعد عن ابن عجلان عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا ( يعني منقطعا ) . قال محمد - يعني البخاري - : و حديث الليث أشبه ، و لم يعد حديث عبد الحميد محفوظا " . و قال الحاكم : " صحيح الإسناد " . و تعقبه الذهبي بقوله : " قلت :عبد الحميد قال أبو داود : كان غير ثقة ، و وثيمة لا يعرف " . قلت : كذا وقع عند الحاكم " وثيمة " . و إنما هو " ابن وثيمة " كما وقع عند سائر من خرجه ، و هو معروف ، فإنه زفر بن وثيمة بن مالك بن أوس الحدثان النصري- بالنون - الدمشقي . و قد روى عنه أيضا محمد بن عبد الله بن المهاجر ، و قال ابن القطان : إنه مجهول الحال تفرد عنه محمد بن عبد الله الشعبي . قال الذهبي في " الميزان " : " قلت : قد وثقه ابن معين و دحيم " . و قال الحافظ في " التقريب " : " مقبول " . قلت : فعلة الحديث عبد الحميد هذا ، فإنه ضعيف ، و قد خالفه الثقة فأرسله كما ذكر الترمذي و لولا ذلك لكان إسناده عندي حسنا على أنه حسن لغيره ، فإن له شاهدا بلفظ : " إذا جاءكم من ..... " . و هو مخرج في " الإرواء " .

*** وفي تحقيقه للجامع الصغير ، ومشكاة المصابيح ، قال الألباني رحمه الله : حســـن .

2 *** حديث ابن عمر = ( من تيسير الوصول إلى أحاديث الرسول / موقع الدرر السنية )

* إذا أتاكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير
- قال ابن عدي في الكامل في الضعفاء : بهذا الإسناد باطل ليس بمحفوظ

* إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه وأمانته فزوجوه ، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير
- قال ابن القيسراني في ذخيرة الحفاظ : باطل .

* إذا أتاكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه - قال الذهبي في ميزان الاعتدال :[فيه] عمار بن مطر هالك

3 *** حديث أبي حاتم المزني = ( من تيسير الوصول إلى أحاديث الرسول / موقع الدرر السنية )

* إذا أتاكم من ترضون دينه وأمانته فأنكحوه - قال أبو زرعة الرازي في الجرح والتعديل: لا أعلم لأبي حاتم حديثا غير هذا ولا أعرف له صحبة.

* إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه - وقال ابن حجر في تهذيب التهذيب / عن حديث الترمذي/ : حسن

* إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه ، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد . قالوا : يا رسول الله ! وإن كان فيه ؟ قال : إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه . ثلاث مرات
- قال الترمذي في سننه : حسن غريب
- وقال ابن العربي في عارضة الأحوذي : حسن
- قال الألباني في إرواء الغليل ، وفي التعليقات الرضية : حسن ؛ وفي صحيح الترمذي : حسن لغيره.

4 *** ورواه الطبراني في الأوسط والكبير وعبد الرزاق في مصنفه - عن معمر عن يحيى بن أبي كثير قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا جاءكم من ترضون أمانته وخلقه فأنكحوه كائنا من كان ، فإن لا تفعلوا تكن فتنة في الارض وفساد كبير ، أو قال : عريض ./ لفظ عبد الرزاق .

5 *** وأخرج أبو نعيم في معرفة الصحابة حديث أبي حاتم المزني ، قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه ، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض ، وفساد عريض » ، قالوا : يا رسول الله ، وإن كان فيه ؟ قال : « وإن كان فيه » ...

6 *** قال المباركفوري في تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي ( المكتبة الشاملة - ص 2 )

- حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ ابْنِ عَجْلَانَ عَنْ ابْنِ وَثِيمَةَ النَّصْرِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ ،
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ ...
قَالَ وَفِي الْبَاب عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ وَعَائِشَةَ قَالَ أَبُو عِيسَى حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ قَدْ خُولِفَ عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ فِي هَذَا الْحَدِيثِ وَرَوَاهُ اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ ابْنِ عَجْلَانَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرْسَلًا قَالَ أَبُو عِيسَى قَالَ مُحَمَّدٌ وَحَدِيثُ اللَّيْثِ أَشْبَهُ وَلَمْ يَعُدَّ حَدِيثَ عَبْدِ الْحَمِيدِ مَحْفُوظًا

- قَوْلُهُ : ( حَدَّثَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ ) الْخُزَاعِيُّ أَبُو عُمَرَ الْمَدَنِيُّ نُزِيلُ بَغْدَادَ ضَعِيفٌ مِنْ الثَّامِنَةِ ( عَنْ اِبْنِ وَثِيمَةَ ) بِفَتْحِ وَاوٍ وَكَسْرِ مُثَلَّثَةٍ وَسُكُونِ يَاءٍ اِسْمُهُ زُفَرُ الدِّمَشْقِيُّ مَقْبُولٌ مِنْ الثَّالِثَةِ
- قَوْلُهُ : ( إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ ) أَيْ طَلَبَ مِنْكُمْ أَنْ تُزَوِّجُوهُ اِمْرَأَةً مِنْ أَوْلَادِكُمْ وَأَقَارِبِكُمْ ( مَنْ تَرْضَوْنَ )أَيْ تَسْتَحْسِنُونَ ( دِينَهُ ) أَيْ دِيَانَتَهُ ( وَخُلُقَهُ ) أَيْ مُعَاشَرَتَهُ ( فَزَوِّجُوهُ ) أَيْ إِيَّاهَا ( إِلَّا تَفْعَلُوا )أَيْ إِنْ لَمْ تُزَوِّجُوا مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ وَتَرْغَبُوا فِي مُجَرَّدِ الْحَسَبِ وَالْجَمَالِ أَوْ الْمَالِ( وَفَسَادٌ عَرِيضٌ )أَيْ ذُو عَرْضٍ أَيْ كَبِيرٌ ، وَذَلِكَ لِأَنَّكُمْ إِنْ لَمْ تُزَوِّجُوهَا إِلَّا مِنْ ذِي مَالٍ أَوْ جَاهٍ ، رُبَّمَا يَبْقَى أَكْثَرُ نِسَائِكُمْ بِلَا أَزْوَاجٍ ، وَأَكْثَرُ رِجَالِكُمْ بِلَا نِسَاءٍ ، فَيُكْثِرُ الِافْتِتَانُ بِالزِّنَا ، وَرُبَّمَا يَلْحَقُ الْأَوْلِيَاءَ عَارٌ فَتَهِيجُ الْفِتَنُ وَالْفَسَادُ ، وَيَتَرَتَّبُ عَلَيْهِ قَطْعُ النَّسَبِ وَقِلَّةُ الصَّلَاحِ وَالْعِفَّةِ . قَالَ الطِّيبِيُّ : وَفِي الْحَدِيثِ دَلِيلٌ لِمَالِكٍ ، فَإِنَّهُ يَقُولُ لَا يُرَاعَى فِي الْكَفَاءَةِ إِلَّا الدِّينَ وَحْدَهُ . وَمَذْهَبُ الْجُمْهُورِ : أَنَّهُ يُرَاعَى أَرْبَعَةُ أَشْيَاءَ الدِّينُ وَالْحُرِّيَّةُ وَالنَّسَبُ وَالصَّنْعَةُ ، فَلَا تُزَوَّجُ الْمُسْلِمَةُ مِنْ كَافِرٍ ، وَلَا الصَّالِحَةُ مِنْ فَاسِقٍ ، وَلَا الْحُرَّةُ مِنْ عَبْدٍ ، وَلَا الْمَشْهُورَةُ النَّسَبِ مِنْ الْخَامِلِ ، وَلَا بِنْتُ تَاجِرٍ أَوْ مَنْ لَهُ حِرْفَةٌ طَيِّبَةٌ مِمَّنْ لَهُ حِرْفَةٌ خَبِيثَةٌ أَوْ مَكْرُوهَةٌ ، فَإِنْ رَضِيَتْ الْمَرْأَةُ أَوْ وَلِيُّهَا بِغَيْرِ كُفْءٍ صَحَّ النِّكَاحُ كَذَا فِي الْمِرْقَاةِ .
- قَوْلُهُ : ( وَفِي الْبَابِ عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ ) أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ ( وَعَائِشَةَ ) أَنَّ أَبَا حُذَيْفَةَ بْنَ عُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ بْنِ عَبْدِ شَمْسٍ ، وَكَانَ مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبَنَّى سَالِمًا وَأَنْكَحَهُ اِبْنَةَ أَخِيهِ الْوَلِيدِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ ، وَهُوَ مَوْلَى اِمْرَأَةٍ مِنْ الْأَنْصَارِ . وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ وَالنَّسَائِيُّ وَأَبُو دَاوُدَ .
- قَوْلُهُ : ( مُرْسَلًا ) أَيْ مُنْقَطِعًا بِعَدَمِ ذِكْرِ اِبْنِ وَثِيمَةَ
- قَوْلُهُ : ( وَلَمْ يُعَدَّ حَدِيثُ عَبْدِ الْحَمِيدِ مَحْفُوظًا ) لِأَنَّهُ ضَعِيفٌ ، وَأَمَّا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ثِقَةٌ ثَبْتٌ .

7 *** قال المناوي في فيض القدير ( المكتبة الشاملة - ص 2 )

- (إذا أتاكم) أيها الأولياء (من) أي رجل يخطب موليتكم (ترضون خلقه) بالضم وفي رواية بدله ( أمانته) (ودينه) بأن يكون مساويا للمخطوبة في الدين أو المراد أنه عدل فليس الفاسق كفأ لعفيفة (فزوجوه) إياها وفي رواية ( فأنكحوه ) أي ندبا مؤكدا بل إن دعت الحاجة وجب كما مر (إن لا تفعلوا) ما أمرتم به وفي رواية ( تفعلوه )....قال الطيبي : الفعل كناية عن المجموع ، أي إن لم تزوجوا الخاطب الذي ترضون خلقه ودينه (تكن) تحدث (فتنة في الأرض وفساد) خروج عن حال الاستقامة النافعة المعينة على العفاف (عريض) كذا في رواية البيهقي وغيره ، وفي رواية ( كبير ) والمعنى متقارب ؛ وفي رواية كرره ثلاثا يعني أنكم إن لم ترغبوا في الخلق الحسن والدين المرضي الموجبين للصلاح والاستقامة ورغبتم في مجرد المال الجالب للطغيان الجار للبغي والفساد تكن ...إلى آخره ، أو المراد إن لم تزوجوا من ترضون ذلك منه ونظرتم إلى ذي مال أو جاه يبق أكثر النساء بلا زوج والرجال بلا زوجة فيكثر الزنا ويلحق العار فيقع القتل ممن نسب إليه العار فتهيج الفتن وتثور المحن...وقال الغزالي : أشار بالحديث إلى أن دفع غائلة الشهوات مهم في الدين فإن الشهوات إذا غلبت ولم يقاومها قوة التقوى جرت إلى اقتحام الفواحش انتهى.
والفساد خروج الشئ عن حال استقامته وضده الصلاح وهو الحصول على الحال المستقيمة النافعة وقول البغوي فيه اعتبار الكفاءة في التناكح وأن الدين أولى ما اعتبر منها فيه نظر إذ ليس فيه ما يدل إلا على اعتبار الدين ولا تعرض فيه لاعتبار النسب الذي اعتبره الشارع عليه الصلاة والسلام وفيه أن المرأة إذا طلبت من الولي تزويجها من مساو لها في الدين لزمه لكن اعتبر الشافعية كونه كفأ وفيه أنه ينبغي تحري محاسن الأخلاق في الخاطب والبعد عمن اتصف بمساويها....

8 *** قلت : الإستقامة على الدين ، والتحلي بالخلُق الحسن ، ومراعاة الأمانة ... خصال محمودة تدعو إلى المعاشرة بالمعروف... والعاقل من يرضى لابنته رجلا جمع هذه الشِّيم الحميدة ، لأنه إذا أحبها أكرمها ، وإن كرهها لن يظلمها ....وذلك لكونه عرف قول الله تعالى : ( وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً) (النساء : 21 ) ووعى أمر ربه Sad وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ) (النساء : 19 )... وعقل معنى قوله تعالى : ( هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ) (البقرة : 187 ) وفهم قوله عز وجل : ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) (الروم : 21 ) ... ولا شك أنه سمع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره واستوصوا بالنساء خيرا . = البخاري من رواية أبي هريرة = وقوله صلى الله عليه وسلم : ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم ... = رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه ، عن عمرو بن العاص ؛ وحسنه الألباني =

- إن الدين طائل ، وما عداه من نسب أو مال أو جاه أو منصب زائل...

9 *** وإذا نظرنا إلى الجانب الآخر ، أي إلى الرجل الذي يُقْدم على الزواج ، فمن يختار من النساء ؟
* روى الشيخان ( واللفظ للبخاري ) : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْه ،عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ...

10 *** قال ابن حجر رحمه الله ، في الفتح :

- قَوْله ( فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّين ) فِي حَدِيث جَابِر " فَعَلَيْك بِذَاتِ الدِّين " وَالْمَعْنَى أَنَّ اللَّائِق بِذِي الدِّين وَالْمُرُوءَة أَنْ يَكُون الدِّين مَطْمَح نَظَرِهِ فِي كُلّ شَيْء لَا سِيَّمَا فِيمَا تَطُول صُحْبَته فَأَمَرَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِتَحْصِيلِ صَاحِبَة الدِّين الَّذِي هُوَ غَايَة الْبُغْيَة . وَقَدْ وَقَعَ فِي حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عَمْرو عِنْد اِبْن مَاجَهْ رَفَعَهُ : ( لَا تَزَوَّجُوا النِّسَاء لِحُسْنِهِنَّ فَعَسَى حُسْنهنَّ أَنْ يُرْدِيَهُنَّ - أَيْ يُهْلِكهُنَّ - وَلَا تَزَوَّجُوهُنَّ لِأَمْوَالِهِنَّ فَعَسَى أَمْوَالهنَّ أَنْ تُطْغِيَهُنَّ ، وَلَكِنْ تَزَوَّجُوهُنَّ عَلَى الدِّين ، وَلَأَمَة سَوْدَاء ذَات دِين أَفْضَل " .
- قَوْله ( تَرِبَتْ يَدَاك ) أَيْ لَصِقَتَا بِالتُّرَابِ وَهِيَ كِنَايَة عَنْ الْفَقْر وَهُوَ خَبَر بِمَعْنَى الدُّعَاء ، لَكِنْ لَا يُرَاد بِهِ حَقِيقَته ، وَبِهَذَا جَزَمَ صَاحِب " الْعُمْدَة " ، زَادَ غَيْره أَنَّ صُدُور ذَلِكَ مِنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَقّ مُسْلِم لَا يُسْتَجَاب لِشَرْطِهِ ذَلِكَ عَلَى رَبّه ، وَحَكَى اِبْن الْعَرَبِيّ أَنَّ مَعْنَاهُ اِسْتَغْنَتْ ، وَرُدَّ بِأَنَّ الْمَعْرُوف أَتْرَبَ إِذَا اِسْتَغْنَى وَتَرِبَ إِذَا اِفْتَقَرَ ، وَوُجِّهَ بِأَنَّ الْغِنَى النَّاشِئ عَنْ الْمَال تُرَاب لِأَنَّ جَمِيع مَا فِي الدُّنْيَا تُرَاب وَلَا يَخْفَى بُعْده ، وَقِيلَ مَعْنَاهُ ضَعْف عَقْلك ، وَقِيلَ اِفْتَقَرَتْ مِنْ الْعِلْم ، وَقِيلَ فِيهِ تَقْدِير شَرْط أَيْ وَقَعَ لَك ذَلِكَ إِنْ لَمْ تَفْعَل وَرَجَّحَهُ اِبْن الْعَرَبِيّ ...
+ وقال في موضع آخر ( كتاب الأدب - باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : تربت يمينك.. )
قَالَ اِبْن السِّكِّيت : أَصْل تَرِبَتْ اِفْتَقَرَتْ ، وَلَكِنَّهَا كَلِمَة تُقَال وَلَا يُرَاد بِهَا الدُّعَاء وَإِنَّمَا أَرَادَ التَّحْرِيض عَلَى الْفِعْل الْمَذْكُور ، وَأَنَّهُ إِنْ خَالَفَ أَسَاءَ . وَقَالَ النَّحَّاس مَعْنَاهُ إِنْ لَمْ تَفْعَل لَمْ يَحْصُل فِي يَدَيْك إِلَّا التُّرَاب . وَقَالَ اِبْن كَيْسَانَ : هُوَ مَثَلٌ جَرَى عَلَى أَنَّهُ إِنْ فَاتَك مَا أَمَرْتُك بِهِ اِفْتَقَرْت إِلَيْهِ فَكَأَنَّهُ قَالَ اِفْتَقَرْت إِنْ فَاتَك فَاخْتَصَرَ . وَقَالَ الدَّاوُدِيُّ : مَعْنَاهُ اِفْتَقَرْت مِنْ الْعِلْم . وَقِيلَ هِيَ كَلِمَة تُسْتَعْمَل فِي الْمَدْح عِنْدَ الْمُبَالَغَة كَمَا قَالُوا لِلشَّاعِرِ قَاتَلَهُ اللَّه لَقَدْ أَجَادَ ، وَقِيلَ غَيْر ذَلِكَ مِمَّا تَقَدَّمَ بَيَانه فِي حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة ...

11 *** قال النووي رحمه الله :

- وَفِي هَذَا الْحَدِيث الْحَثّ عَلَى مُصَاحَبَة أَهْل الدِّين فِي كُلّ شَيْء لِأَنَّ صَاحِبهمْ يَسْتَفِيد مِنْ أَخِلَافهمْ وَبَرَكَتهمْ وَحُسْن طَرَائِقهمْ وَيَأْمَن الْمَفْسَدَة مِنْ جِهَتهمْ .

12 *** ما أرشد رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل ، بقوله : فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّين تَرِبَتْ يَدَاك ؛ يمكن - والله أعلم - أن تُنصح به المرأة ... فلتظفر كل مسلمة بصاحب الدين ..
***
اللهم ارزق بنات المسلمين
من ذوي الخلق والأمانة والدين
الذين يستوصون بالنساء خيرا
ويعاشروهن بالمعروف
معاشرة طيبة ملؤها المودة والرحمة

التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw الإسلامي العام :: الحديث الشريف-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.