عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
أمس في 21:36
أمس في 21:35
أمس في 19:44
أمس في 12:03
أمس في 08:12
أمس في 08:04
أمس في 07:59
أمس في 07:57
أمس في 07:56
أمس في 07:54
أمس في 07:53
أمس في 07:51

شاطر | 
 

 صرخة قبل الانتحار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19206

نقاط : 12651437

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 27

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: صرخة قبل الانتحار   1/7/2014, 01:15

خيارات المساهمة


صرخة قبل الانتحار

خطورة الاختلاط

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وسار على منهجه إلى يوم الدين.. أما بعد:
من الأمور التي يجب التنبيه عليها ما يحصل في هذا الزمن من التجرؤ على أحكام الشريعة الإسلامية، وبيان زيغ الزائغين، وإلحاد الملحدين، وتفلت المنحلين من الأخلاق، ذلك ما يشيعونه في البلدان الإسلامية من ضرورة خروج المرأة ومزاحمتها للرجال، في أماكن العمل والتعليم، وأماكن الدخول والخروج، وفي الأسواق وغيرها من الأماكن، وهذه الدعوات المسمومة يهدفون من ورائها: أن تصل المجتمعات المسلمة إلى ما وصلت إليه المجتمعات الأوربية والأمريكية وغيرها من التحلل والتفسخ والميوعة، وانتشار الفوضى الجنسية والأمراض القاتلة، فكما أن داء الفواحش انتشر عندهم سريعاً وبشكل مفجع كأمراض الإيدز والزهري، أرادوا تصديره إلى بلاد الشرق، حتى تصاب بمثل ما أصيبت به بلدانهم، ولا يتم ذلك إلا عن طريق الزنا أو اللواط أو السحاق، وهذه الخبائث منتشرة في الغرب، بل أصل حياتهم مبني على هذا، فهم مصدرو الأفلام الجنسية، والمواقع الإباحية على الإنترنت والقنوات الفضائية، وهذه الفواحش لا تتم إلا إذا تميعت المجتمعات واختلط الرجال بالنساء؛ مما يسهل للذئاب البشرية اصطياد الفريسة وجرها إلى الفخ القاتل! ولقد طبقت كثير من المجتمعات -التي تزعم الإسلام وهي عنه بعيدة- هذا السلوك الشائن، فراحوا يقلدون الغرب في كل ما هو عليه من الميوعة والاختلاط والتفسخ والتهتك، فظهرت فيهم الفواحش المعلنة، والأمراض المهلكة، التي تخجل تلك الدول من إعلان نتائج الإصابات بها، حتى لا يحصل الخوف لمن يمارس تلك الجرائم التي تهلك الحرث والنسل..
وإذا كان الاختلاط هو أخطر الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الفواحش؛ وذلك لسهولة التلاقي بين الرجل والمرأة، وسهولة إجراء موعد للتلاقي بينهما، بخلاف ما لو منع الاختلاط، فإنه حينئذ سيخف معدل الجريمة جداً.. إذا كان الأمر كذلك فإن الله قد حرم الاختلاط بين الرجال والنساء؛ ذلك لما يجره من ويلات ونكبات ومصائب عاجلة وآجلة. ولقد انهارت حضارة أمم كثيرة بسبب التميع والانحلال، وإننا لنرى الحضارة الغربية قد أشرفت على الانقراض العاجل الذي لا مفر منه؛ لأنهم أعلنوا بالفجور على مستوى الشعوب والحكومات.. وسنة الله في الحياة اقتضت إهلاك من أعلن الفجور وتبجَّح به، عن عبد الله بن عمر قال: أقبل علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((يا معشر المهاجرين: خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا. ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم. ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يُمطروا. ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدواً من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم. وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم))1. والشاهد في الحديث قوله -صلى الله عليه وسلم-: (لم تظهر الفاحشة في قوم قط).. إلى قوله ( الذين مضوا). ومعلوم انتشار الأمراض القاتلة التي لم تكن معروفة من قبل بسبب الفواحش، مثل: الإيدز والهربس والزهري..
يقول الشيخ مصطفى السباعي: ( فمن المعلوم في تاريخ أوروبا أن من أكبر أسباب انهيار الحضارة اليونانية تبرج المرأة ومخالطتها للرجال ومبالغتها في الزينة والاختلاط، ومثل ذلك حصل تماماً للرومانيين، فقد كانت المرأة في أول حضارتهم مصونة محتشمة، فاستطاعوا أن يفتحوا الفتوح، ويوطنوا أركان امبراطوريتهم العظيمة، فلما تبرجت المرأة وأصبحت ترتاد المنتديات والمجالس العامة وهي في أتم زينة وأبهى حلة: فسدت أخلاق الرجال وضعفت ملكتهم الحربية وانهارت حضارتهم انهيارا مريعاً)2.
تقول دائرة معارف القرن التاسع عشر:
( كان النساء عند الرومانيين محبات للعمل مثل محبة الرجال له، وكن يشتغلن في بيوتهن، أما الأزواج والآباء فكانوا يقتحمون غمرات الحروب، وكان أهم أعمال النساء بعد تدبير المنزل: الغَزْل، وشغل الصوف.. ثم دعاهم بعد ذلك داعي اللهو والترف إلى إخراج النساء من خدورهن؛ ليحضرن معهم مجالس الأنس والطرب، فخرجن كخروج الفؤاد من بين الأضاليع، فتمكن الرجل لمحض حظ نفسه من إتلاف أخلاقهن، وتدنيس طهارتهن، وهتك حياتهن، حتى صرن يحضرن المراقص ويغنين في المنتديات، وساد سلطانهن، حتى صار لهن الصوت الأول في تعيين رجال السياسة وخلعهم! فلم تلبث دولة الرومان على هذه الحالة حتى جاءها الخراب من حيث تدري ولا تدري!) ثم قالت دائرة المعارف:
( إنا لسنا أول من لاحظ هذا الأثر السيئ الذي يحدثه حب النساء للزينة يوماً فيوماً على أخلاقنا، فأن أشهر كُتَّابنا لم يهملوا الاشتغال بهذا الموضوع الخطير، فكيف النجاة من هذا الداء الذي يقوض مدنيتنا الحالية ويهددنا بسقوط سريع جداً ! وإن شئت فقل بانحطاط لا دواء له!!)3
وهذه رسالة نوجهها إلى دعاة التغريب وتدمير المرأة، رسالة ممن جرب حياة الاختلاط وما تجره من ويلات ونكبات، فهذا اعتراف واضح منهم بخطورة هذا الأمر الذي يدعو إليه أبناء جلدتنا من المغرورين بالحضارة الغربية، التي شارفت على الهلاك والانتحار، رسالة لم نكتبها بأيدينا نحن، بل كتبها أولئك الذين تألموا وتضايقوا من الحياة التي لم تعد إلا مجرد قطيع من البهائم والأنعام: عري وسفور، واختلاط وفجور، وغناء وخمور، أهذه حضارة تستحق البقاء، وتقود البشرية إلى بر الأمان! كما يتفوه به المنافقون من العلمانيين والزنادقة!!
يا ويح المجتمعات العربية والإسلامية من شبح الهلاك المدوي إن لم تفق من ذلك اللهو والتميع والانجرار وراء الغرب! احتل الأعداء بلدانهم وهم في غيهم ولهوهم وطربهم، كأن الأمر ما كان! ويل الذين يسوقون المجتمعات إلى الجحيم: {إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ} (166-167) سورة البقرة.
ويل لدعاة الاختلاط من الحبس الرهيب، والطرد العنيف، واللعنة المؤبدة، التي لا تغفرها لهم الأجيال يوم أن تصحو وتعود إلى ربها..
أخي الكريم: لقد بين علماء الإسلام خطورة التبرج والاختلاط في أماكن العمل والتعليم، فهذا الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز-رحمه الله- المفتي العام في المملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء سابقاً، يبين خطر الاختلاط والتبرج وحرمته ويورد الأدلة على ذلك، يقول: ( الدعوة إلى نزول المرأة للعمل في ميدان الرجل المؤدي إلى الاختلاط سواء كان ذلك على جهة التصريح أو التلويح بحجة أن ذلك من مقتضيات العصر ومتطلبات الحضارة أمر خطير جداً، له تبعاته الخطيرة، وثمراته المرة، وعواقبه الوخيمة، رغم مصادمته للنصوص الشرعية التي تأمر المرأة بالقرار في بيتها، والقيام بالأعمال التي تخصها في بيتها ونحوه.
ومن أراد أن يعرف عن كثب ما جناه الاختلاط من المفاسد التي لا تحصى فلينظر إلى تلك المجتمعات التي وقعت في هذا البلاء العظيم اختياراً أو اضطراراً -بإنصاف من نفسه وتجرد للحق عما عداه- يجد تذمراً على المستوى الفردي والجماعي، والتحسر على انفلات المرأة من بيتها وتفكك الأسر، ونجد ذلك واضحاً على لسان الكثير من الكتاب، بل في وسائل الإعلام! وما ذلك إلا لأن هذا هدم للمجتمع وتقويض لبنائه. والأدلة الصحيحة الصريحة الدالة على تحريم الخلوة بالأجنبية وتحريم النظر إليها وتحريم الوسائل الموصلة إلى الوقوع فيما حرم الله أدلة كثيرة، قاضية بتحريم الاختلاط؛ لأنه يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه). ثم قال الشيخ: ( والكتاب والسنة دلا على تحريم الاختلاط وتحريم الوسائل المؤدية إليه، قال الله -تعالى-: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} (33) سورة الأحزاب ، فأمر الله أمهات المؤمنين -وجميع المسلمات والمؤمنات داخلات في ذلك- بالقرار في البيوت؛ لما في ذلك من صيانتهن وإبعادهن عن وسائل الفساد، لأن الخروج لغير حاجة قد يفضي إلى التبرج، كما قد يفضي إلى شرور أخرى) ثم قال: وقال الله: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} (59) سورة الأحزاب. فأمر الله نبيه -عليه الصلاة والسلام- وهو المبلغ عن ربه أن يقول لأزواجه وعامة نساء المؤمنين: يدنين عليهن من جلابيبهن؛ وذلك يتضمن ستر باقي أجسامهن بالجلابيب، وذلك إذا أردن الخروج لحاجة؛ لئلا تحصل لهن الأذية من مرضى القلوب.
فإذا كان الأمر بهذه المثابة فما بالك بنزولها إلى ميدان الرجال، واختلاطها معهم، وإبداء حاجتها إليهم بحكم الوظيفة والتنازل عن كثير من أنوثتها لتنزل في مستواهم، وذهاب كثير من حيائها ليحصل بذلك الانسجام بين الجنسين المختلفين معنى وصورة)4 وذكر أدلة كثيرة على حرمة التبرج والاختلاط..
وكلام العلماء والكتاب والمثقفين عن خطورة الاختلاط كثير جداً، ولكن المقصود بيان خطورة ذلك، وما يؤدي إليه الاختلاط من المفاسد العاجلة والآجلة، والتي اعترف بها أبناء الغرب أنفسهم -كما سبق أن قدمت لك- وكما قالت الكاتبة الإنجليزية اللادي كوك: (إن الاختلاط يألفه الرجال، ولهذا طمعت المرأة بما يخالف فطرتها وعلى قدر كثرة الاختلاط تكون كثرة أولاد الزنا، وههنا البلاء العظيم على المرأة.. إلى أن قالت: علموهن الابتعاد عن الرجال، أخبروهن بعاقبة الكيد الكامن لهن بالمرصاد).
ويقول سامويل سمايلس الإنجليزي: (إن النظام الذي يقضي بتشغيل المرأة في المعامل مهما نشأ عنه من الثروة للبلاد، فإن نتيجته كانت هادمة لبناء الحياة المنزلية، لأنه هاجم هيكل المنزل، وقوض أركان الأسرة، ومزق الروابط الاجتماعية، فإنه بسلبه الزوجة من زوجها والأولاد من أقاربهم صار بنوع خاص لا نتيجة له إلا تسفيل أخلاق المرأة، إذ وظيفة المرأة الحقيقية هي القيام بالواجبات المنزلية، مثل: ترتيب مسكنها، وتربية أولادها، والاقتصاد في وسائل معيشتها، مع القيام بالاحتياجات البيتية، ولكن المعامل تسلخها من كل هذه الواجبات، بحيث أصبحت المنازل غير منازل، وأضحت الأولاد تشب على عدم التربية وتلقى في زوايا الإهمال، وطفأت المحبة الزوجية، وخرجت المرأة عن كونها الزوجة الظريفة القرينة المحبة للرجل، وصارت زميلته في العمل والمشاق، وباتت معرضة للتأثيرات التي تمحو -غالبًا- التواضع الفكري والأخلاقي الذي عليه مدار حفظ الفضيلة) وهناك أقوال مشابهة لكل من: شوبنهور الألماني، والدكتورة ايدالين، واثنين من أعضاء الكونجرس الأمريكي، وإذا أردت المزيد من تلك الأقوال فطالع كتاب: ( المرأة بين الفقه والقانون) للدكتور مصطفى السباعي- رحمه الله-.
أخي: يا من تقرأ هذا المقال: هل - بربك- نظر أحدنا إلى واقع المسلمين اليوم؟! بعض الدول لا تكاد تفرق بينها وبين دول الكفر بالنسبة للتبرج والاختلاط، وبعضها لا زالت بادئة ومبتهجة وفارحة بهذا الرقي الحضاري والانفتاح على الغرب!! ولم يعلموا أن أسيادهم في الغرب قد عافوا تلك الحياة، وكرهوا تلك المسيرة البهيمية، التي لا يرضاها عاقل، وقد قرأت شيئاً من أقوالهم في ذلك، فلماذا يُصرُّ هؤلاء على نحر المجتمعات الإسلامية تحت مسميات جوفاء؟!!
اللهم اقصم ظهورهم، واقطع دابرهم، واحفظ المسلمين من كيدهم، وطهِّر الأرض من أفكارهم الرجسية، ومخططاتهم الإبليسية، إنك على كل شيء قدير.. وصلى الله على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم..


1- رواه ابن ماجه، وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجه برقم (3246). والسلسلة الصحيحة رقم (106).
2- نقلاً عن كتيب: ( تحريم الاختلاط بالمرأة الأجنبية والاختلاط المستهتر) تأليف: محمد بن لطفي الصباغ.
3- المصدر السابق.
4- كلام الشيخ ابن باز جاء في مجلة التوعية الإسلامية في الحج، العدد 11 بتاريخ: 16/12/1398هـ.

 Welcome 

الموضوع الأصلي : صرخة قبل الانتحار الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

صرخة قبل الانتحار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw الإسلامي العام :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.