عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
18/1/2017, 22:34
18/1/2017, 22:33
18/1/2017, 22:28
17/1/2017, 22:39
17/1/2017, 22:35
17/1/2017, 21:48
17/1/2017, 21:46
17/1/2017, 21:40
17/1/2017, 21:33
16/1/2017, 19:04
16/1/2017, 19:03
15/1/2017, 22:03

شاطر | 
 

 لسان وأذنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19193

نقاط : 12651408

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 27

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: لسان وأذنان   30/6/2014, 19:02

خيارات المساهمة


لسان وأذنان

الشيخ محمد صالح المنجد

4/11/1430هـ

عناصر الموضوع:

1. فضيلة الصمت وضبط اللسان.
2. آثار وأقوال في حفظ اللسان.
3. فضائل اللسان.



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد ..

فضيلة الصمت وضبط اللسان

فإن الله سبحانه وتعالى قد خلق لنا السمع والأبصار والأفئدة والألسن كي نذكره ونشكره وحده لا شريك له، وأن نستعمل ما وهبنا من الأعضاء في طاعته تعالى، ومنها هذا اللسان، الذي هو أسرع الأعضاء حركةً، وقد قال الله سبحانه وتعالى : {لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ} (النساء:114) .

وقال عليه الصلاة والسلام : ((مَنْ صَمَتَ نَجَا)) أخرجه أحمد والترمذي ، وصححه الألباني.

وقال عقبة بن عامر رضي الله عنه : قلت : يا رسول الله مَا النَّجَاةُ ؟

قَالَ: ((أَمْسِكْ عَلَيْك لِسَانَك)) أخرجه الترمذي وصححه الألباني.

وقال واعظاً أمته عليه الصلاة والسلام : ((مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُت)).

وَقَالَ مُعَاذٌ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَنُؤَاخَذُ بِمَا نَقُولُ قَالَ : ((ثَكِلَتْك أُمُّك وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسُ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إلَّا حَصَائِدَ أَلْسِنَتِهِمْ)) أخرجه الترمذي وصححه وابن ماجه، والحديث صححه الألباني لغيره.وهذا وغيره من الأحاديث التي تدل على أهمية ضبط اللسان.

آثار وأقوال في حفظ اللسان

ولله حكمة في خلق أعضاء الإنسان، ولهذا فإن الأذنين ليس عليهم غطاء، والعين عليها غطاء من أجل رد البصر وغض البصر، واللسان جعل الله له باباً من عظم ٍوباباً من لحمٍ، حتى لا يتساهل الإنسان في الكلام، فعلى اللسان بابان، وكذلك على البصر ، وأما الأذن فلا غطاء لها ولا باب، فيدرك الإنسان بسمعه من العلم والوحي والموعظة والخير والعلم النافع يدرك أعظم ما ينفعه، وكذلك ما يراه من الخير يتعلم منه، وأما اللسان فإن له ضبطاً عظيماً واستعمالاً في الخير وذكراً لله عز وجل، ولو أن صاحب خيرٍ جلس إليك لكنت تتحرز منه، فكلامك يعرض على الله، أفلا تتحرز منه، ولو جلس الإنسان بحضرة عظيمٍ من العظماء وكبيرٍ من الكبراء، وأميرٍ من الأمراء، لجلس يحاسب نفسه كثيراً ويضبط لسانه ويتحرز ويتوقى فكيف بملك الملوك سبحانه وتعالى، وكان السلف رحمهم الله يحرصون غاية الحرص ألا يكون كلامهم إلا فيما يرضي الله، ويزينون ألفاظهم بميزان العدل والدقة قبل خروج الكلام، وهذا كان شأنهم مع أهليهم، قالت بنت الربيع بن خثيم الصغيرة لأبيها من العباد العلماء : يا أبتاه ، أذهبُ ألعبُ ؟ قال : يا بنيتي ، اذهبي قولي خيرا !!

وسأل المعافي بن عمران : ما ترى في الرجل يُقرض الشعر ويقوله –فهذا عمله - ؟ قال : هو عمرك فأفنه بما شئت !! يعني موعظةً له .

وقال ابن عباس رضي الله عنهما قال : ما من شيء يتكلم به ابن آدم إلا ويكتب عليه حتى أنينه، فمن ذلك كانوا يتواصون ويتعاهدون أنفسهم حتى لو مرض الواحد منهم ألا يخرج منه إلا ما يرضي ربه .

-وكان إبراهيم النخعي – رحمه الله - إذا ضرب عليه أحد الباب يريده وإبراهيم لا يريد الخروج إليه ويكره لقاءه، قال لجاريته : قولي له اطلبه في المسجد ولا تقولي له ليس هاهنا كيلا يكون كذباً .

وقد دلت آثار السلف على التحرز من هذا اللسان وعدم إطلاقه إلا فيما ينفع الإنسان، حتى جُعل الصمت رأس الحكمة، والرباط مرابطة هذا اللسان على الثغر، وعدم انطلاقه إلا فيما يرضي الله، وَرَوَى الْخَلَّالُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُبَارَكِ قَالَ: عَجِبْتُ مِنْ اتِّفَاقِ الْمُلُوكِ الْأَرْبَعَةِ كُلِّهِمْ عَلَى كَلِمَةٍ :

قَالَ كِسْرَى : إذَا قُلْتُ نَدِمْتُ وَإِذَا لَمْ أَقُلْ لَمْ أَنْدَمْ .

وَقَالَ قَيْصَرُ: أَنَا عَلَى رَدِّ مَا لَمْ أَقُلْ أَقْدَرُ مِنِّي عَلَى رَدِّ مَا قُلْتُ .

وَقَالَ مَلِكُ الْهِنْدِ : عَجِبْتُ لِمَنْ تَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ إنْ هِيَ رُفِعَتْ تِلْكَ الْكَلِمَةُ ضَرَّتْهُ ، وَإِنْ هِيَ لَمْ تُرْفَعْ لَمْ تَنْفَعْهُ .

وَقَالَ مَلِكُ الصِّينِ : إنْ تَكَلَّمْتُ بِكَلِمَةٍ مَلَكَتْنِي وَإِنْ لَمْ أَتَكَلَّمْ بِهَا مَلَكْتُهَا .

ولهذا :

إذا تم عقل المرء قل كلامه

وأيقِنْ بحمق المرء إن كان مكثارا

. فيض القدير - (ج 4 / ص 316).

وإذا تم العقل نقص الكلام، ولم يكن من السيادة مثل ضبط اللسان، وها أنت ترى يا عبد الله خوضاً في الباطل وغيبة ونميمة، ومراءً ومجادلة، وسباً ولعنا، وفحشاً وبذاءة، واستهزاءاً وسخرية، وطعناً في الأنساب وقدحاً في الأحساب، واستخفافاً بالخلق وتحدثاً بكل ما يسمع والشماتة بالمسلم، والسخرية والاحتقار، وشهادة الزور ، وانتهار الضعفاء.

كم في المقابر من قتيل لسانه

كانت تخاف لقاءه الشجعان

احفظ لسانك أيها الإنسان

لا يلدغنك إنه ثعبان

وقد قال الله تعالى في كتابه : {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} (قّ:18) .

فإذا أراد المسلم أن يتكلم فلا بد أن يتفكر، هل المصلحة أن يتكلم أو أن يصمت ؟

((مَنْ سَلِمَ المُسْلِمُونَ مِنْ لِسانِهِ وَيَدِهِ)).

((إِنَّ العَبْدَ يَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مَا يَتَبَيَّنُ فِيها يَزِلُّ بِهَا إِلَى النَّارِ أبْعَد مِمَّا بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ)).

ومعنى لا يتبين : أي لا يتدبر ولا يفكر في عاقبتها ومعانيها ومدلولاتها وآثارها.

يدل على جهل الفتى فضل نطقه

ونطق أخي العقل الرصين قليل



وقد قال عليه الصلاة والسلام : ((إنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ تَعالى ما يُلْقِي لَهَا بالاً يَرْفَعُ اللَّهُ تَعالى بها دَرَجاتٍ، وَإنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِنْ سَخْطِ اللَّهِ تَعالى لا يُلْقِي لَها بالاً يَهْوِي بِها في جَهَنَّمَ)) أخرجه البخاري ومسلم.

وقد قال عليه الصلاة والسلام : ((إذَا أصْبَحَ ابْنُ آدَم فإنَّ الأعْضَاءَ كُلَّها تُكَفِّرُ اللِّسَانَ فَتَقُولُ: اتقِ اللَّهَ فِينا فإنما نَحْنُ مِنْكَ، فإنِ اسْتَقَمْتَ اسْتَقَمْنا، وَإنِ اعْوَجَجْتَ اعْوَجَجْنا)) أخرجه الترمذي وحسنه الألباني.

عباد الله، إن ملاك الأمر كما قال عليه الصلاة والسلام هذا اللسان، كف عليك هذا . عَنْ أَسْلَمَ أَنَّ عُمَرَ دَخَلَ عَلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ وَهُوَ يَجْبِذُ لِسَانَهُ فَقَالَ عُمَرُ : مَهْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : إنَّ هَذَا أَوْرَدَنِي الْمَوَارِدَ . وصححه الألباني.

وعن عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه قال: ( ما من شيء أحقَّ بالسجن من اللسان ).

وإذا كان في الإنسان عيوب كثيرة فإن حفظ اللسان يسترها، ومن عد كلامه من عمله قل كلامه فيما لا يعنيه، يعني: لا فائدة له منه في الدنيا والآخرة، ولكل مكلفٍ أن يحفظ لسانه عن جميع الكلام، إلا كلاماً تظهر المصلحة فيه، ومتى استوى الكلام وتركه في المصلحة فالسنة الإمساك عنه، لأنه قد ينجر الكلام المباح إلى محرمٍ أو مكروه، والسلامة لا يعدلها شيء، وقال شيخ من قريش: قيل لبعض العلماء : : إنك تطيل الصمت!

فقال :إني رأيت لساني سبعاً عقوراً أخاف أن أخلي عنه فيعقرني.

وقال الليث بن سعد : كتب رجل إلى ابن عمر أن اكتب إلي بالعلم كله ، فكتب إليه:

(إن العلم كثير، ولكن إن استطعت أن تلقى الله خفيف الظهر من دماء الناس ، خميص البطن من أموالهم ، كاف اللسان عن أعراضهم ، لازماً لأمر جماعتهم فافعل) .

قال الحسن: ابن آدم ، وكل بك ملكان كريمان ، ريقك مدادهما، ولسانك قلمهما.

يكتبان عليك الأعمال.

وقال سفيان الثوري: (لأن أرمي رجلاً بسهم أحب إلي من أن أرميه بلساني ).

قال سفيان لأصحابه مره وهم جلوس :

لو كان معكم من يرفع حديثكم إلى السلطان أكنتم تتكلمون بشيء؟ قلنا: لا ، قال: فإن معكم الملائكة ترفع الحديث إلى الله سبحانه وتعالى.

وقال أبو علي رحمه الله : لو كنتم تشترون الورق للحفظة لسكتم عن كلام كثير .

يعني لو كان الله كلفكم أن تشتروا الورقة للكرام الكاتبين ليسجلوا أعمالكم عليها لسكتم عن كثيرٍ من الكلام تلافياً للإنفاق والخسارة، والخير كله في السكوت والكلام والنظر، فطوبى لمن كان سكوته فكرة، وكلامه حكمة، ونظره عبرة، وكثرة الكلام في الضعفاء وعلى المسلم أن ينصح نسائه في هذا فإنهن منهم .

يَمُوتُ الْفَتَى مِنْ عَثْرَةٍ بِلِسَانِهِ

وَلَيْسَ يَمُوتُ الْمَرْءُ مِنْ عَثْرَةِ الرِّجْلِ

فَعَثْرَتُهُ مِنْ فِيهِ تَرْمِي بِرَأْسِهِ

وَعَثْرَتُهُ بِالرِّجْلِ تَبْرَى عَلَى مَهْلِ

قَالَ بَعْضُ قُضَاةِ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، وَقَدْ عَزَلَهُ : لِمَ عَزَلْتَنِي ؟ فَقَالَ : بَلَغَنِي أَنَّ كَلَامَكَ مَعَ الْخَصْمَيْنِ أَكْثَرُ مِنْ كَلَامِ الْخَصْمَيْنِ !!

فضائل اللسان

واللسان له فضائل، فمنها الصدق : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} (التوبة:119) .

ومنها القول الحسن : {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}(الاسراء: من الآية53).

وهذا القول الحسن يترك آثاراً حسنة، {فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى} (طـه:44) . {وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً}(الفرقان: من الآية63).

وخفض الصوت من الأدب لقول الله تعالى : {وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ}(لقمان: من الآية19).

وهذه من وصايا لقمان الحكيم . وقد ثبت عن أنس رضي الله عنه موقوفاً أنه كان في عهد داؤود عليه السلام .

وإذا قال قائل : إن الأدلة في الكلمة الطيبة كثيرة، وانها صدقة، ويحصل بالكلام من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتبليغ العلم وذكر لله ما يكون، فهل الأفضل الكلام بهذا أما الصمت، فلا شك أن استعمال اللسان فيما يرضي الله عز وجل أفضل وأحسن، فبالكلام يبين الدين وبه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، وبه يعظم ربه ويسبحه، وبه يبين للناس ما نزل الله على عباده، ويستعمل البيان وهو نعمة في خدمة دينه، {خَلَقَ الْأِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ} (الرحمن:3-4).

وبه تؤدى العلوم وقد قال عليه الصلاة والسلام : ((اتقوا النار ولو بشق تمرة ، فمن لم يجد فبكلمة طيبة)).

فأما إذا لم تترجح مصلحة الكلام ولم تظهر الطاعة والخير في النطق، فلا شك أن الصمت هو ستر للجاهل وزينة للعالم ، وقلة الكلام مكرمة في الإسلام، واللسان سبع من أرسله أكله، وما من شيء ثني إلا قصر إلا الكلام، فإنه كل ما ثني طال، والكلام في الخير كله أفضل من الصمت، والصمت في الشر كله أفضل من الكلام، وأهل الصراط المستقيم، صراط الله عز وجل، ينظرون في مرضاة الرب، فإن كان في الكلام تكلموا، وإن كان في السكوت سكتوا .

قال ابن القيم رحمه الله :

(وأما اللفظات فحفظها بأن لا يخرج لفظة ضائعة، بأن لا يتكلم إلا فيما يرجو فيه الربح والزيادة في دينه ، فإذا أراد أن يتكلم بالكلمة نظر : هل فيها ربح وفائدة أم لا ؟ فإن لم يكن فيها ربح أمسك عنها، وإن كان فيها ربح نظر: هل تفوت بها كلمة هي أربح منها ؟ فلا يضيعها بهذه ، وإذا أردت أن تستدل على ما في القلب ، فاستدل عليه بحركة اللسان ؛ فإنه يطلعك على ما في القلب ، شاء صاحبه أم أبي ). الجواب الكافي.

ولم يكن في عباداته ديننا الصمت المطلق، لقوله عليه الصلاة والسلام : ((ولا صُمات يوم إلى الليل)) رواه أبو داود ، وصححه الألباني.

وقد كان في عبادات بني إسرائيل من قبلنا نذر صمت يومٍ كامل، {إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً - يعني صمتاً - فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيّاً* فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا * يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا * فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ }(مريم: من الآية: 26-28).

وأما في هذا الدين فأنه لا يشرع التعبد بالصمت في اليوم كله، وأن يتكلف الإنسان فيستعمل لغة الإشارة وله لسان، ولكن من الدين والإسلام قلة الكلام، وعن قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ قَالَ : دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ عَلَى امْرَأَةٍ مِنْ أَحْمَسَ يُقَالُ لَهَا : زَيْنَبُ فَرَآهَا لَا تَكَلَّمُ. فَقَالَ: مَا لَهَا لَا تَكَلَّمُ ؟

قَالُوا: حَجَّتْ مُصْمِتَةً ! –يعني نذرت أن تحج صامتة-

فقَالَ لَهَا: تَكَلَّمِي ، فَإِنَّ هَذَا لَا يَحِلُّ ، هَذَا مِنْ عَمَلِ الْجَاهِلِيَّةِ. أخرجه البخاري.

ومن الصمت ما يكون واجباً، كالصمت للخطبتين، كما قال عليه الصلاة والسلام : ((إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَنْصِتْ وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ فَقَدْ لَغَوْتَ)).

ولذلك يجب الصمت لهما.

عباد الله، من عرف الفقه في الدين عرف بماذا يتكلم، ومتى يتكلم، وكيف يتكلم، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا الفقه في الدين، واتباع سنة سيد المرسلين، اللهم إنا نسألك حفظ ألسنتنا مما لا يرضيك، وقول الخير يا رب العالمين، اللهم طهر ألسنتنا من الكذب، وقلوبنا من الرياء والنفاق، اللهم إنا نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .
 Welcome 

الموضوع الأصلي : لسان وأذنان الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

لسان وأذنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw الإسلامي العام :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.