عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
اليوم في 2:55 pm
اليوم في 10:59 am
اليوم في 10:58 am
اليوم في 10:57 am
اليوم في 10:56 am
اليوم في 10:54 am
اليوم في 10:53 am
أمس في 11:37 am
الثلاثاء يوليو 29, 2014 11:35 am
الثلاثاء يوليو 29, 2014 8:34 am
الإثنين يوليو 28, 2014 2:30 pm
الأحد يوليو 27, 2014 10:04 pm
شاطر | 
 

 الأهلية في الفقه الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17144

نقاط: 12646300

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: الأهلية في الفقه الإسلامي   الخميس يوليو 08, 2010 12:04 pm

خيارات المساهمة


لا مجال أفضل من مجال أصول
الفقه تلتقي فيه آراء علماء المذاهب الاسلامية، وتتوحّد الى حدّ كبير فيه
نظراتهم ، وهو مجال هام لأنه يشكل الاساس لأحكام الاسلام في الشؤون
العبادية والعملية، ويشكل الاساس للتقريب بين فقه المذاهب الاسلامية وهذه
دراسة أصولية في موضوع الاهليّة وأقسامها تقدم لنا نموذجا لعطاء أصول
الفقه.


تعريف الأهليَّة
يُقال في اللّغة: هو أهل
لكذا، أي هو مستوجِب له. ويقال: استأهله بمعنى استوجبه. فتكون بمعنى
الاستحقاق.

وهي عند علماء أُصول الفقه بمعنى "الصلاحيَّة" كما سيتَّضح
من تعريفاتهم لأقسامها.


أقسام الأهليَّة
قسَّم الأُصوليّون الأهلية
الى قسمين وعرَّفوا كلا منهما:

الأول: أهليَّة الوجوب: وهي صلاحية الانسان
لوجوب الحقوق المشروعة له

ـــــــــــــــــــــ
1- فقيه عراقي .

وعليه1.
الثاني: أهليَّة الاداء: وهي: صلاحية
الانسان لأن يطالب بالأداء، ولأن تعتبر أقواله وأفعاله، وتترتَّب عليها
آثارها الشرعية(2).

ثم قسَّموا كلا من
الأهليتين الى قسمين: أهليَّة كاملة ، وأهليَّة ناقصة.

1- فأهلية الوجوب
الناقصة، ما كانت فيها صلاحيته لوجوب الحقوق له فقط لا عليه. مثل الجنين
الذي تثبت له بعض الحقوق، مثل حقِّه في الميراث وحقه في المحافظة عليه من
التلف.


2- وأهليَّة الوجوب الكاملة، ما تكون صلاحية الانسان فيها لثبوت
الحقوق له وعليه. كما في الصبي والبالغ حيث تثبت لهما حقوق مثل النفقة،
وتثبت عليهما حقوق أيضا مثل نفقة الأقارب من مالِهما.

3- وأهليَّة الأداء
الناقصة: هي صلاحية الانسان لأداء بعض الأعمال وترتّب الأثر عليها دون بعض
آخر. كالصبي المميِّز حيث يصلح لأداء العبادات وقد حَكَمَ الشارعُ بصحَّة
عبادته(3). كما حَكَمَ الشارع بصحة معاملته
المأذون بـإجرائها من قبل وليّه

ـــــــــــــــــــــ
1- هكذا ورد تعريف
أهليَّة الوجوب في: المنار وحاشيته / 936. وفي التعريف من المسامحة مالا
ينبغي وقوعها في التحديدات فان قوله: "وجوب الحقوق المشروعة له وعليه" لا
يشمل أهلية الوجوب الناقصة. ومقصودهم من وجوب الحقوق المشروعة، هو ثبوتها
له أو عليه، لا الوجوب بالمعنى الاصطلاحي الذي هو التكليف المُلزم بالفعل ،
لأنهم قالوا: للمجنون والصبي أهلية وجوب كاملة، مع أنه غير مكلَّف إلا
أنهم عنوا بذلك أن عليه حقوقا يمكن قيام الآخرين بأدائها عنه كالنفقة على
والدي الطفل من ماله والتعبير بأن الحق عليه، مع أنه غير مكلَّف، مجرَّد
إصطلاح.

2- شرح مرقاة الوصول 3/434. ويعني بالآثار الشرعية
المترتبة على أهلية الأداء مثل ترتُّب التملّك على عقد البيع، والعقوبة
على الجناية ، وسقوط التكليف بعد الامتثال، وهكذا.

3- حَكَمَ الشارع بصحة
عبادة الصبي المميز إذا اكتملت شروط صحَّتها، إلا أنها ليست واجبة عليه،
بل ليست مستحبَّة في حقّه لان التكاليف الشرعية مشروطة بالبلوغ، أمّا ما
ورد من وجوب أو استحباب الزكاة في مال الصبي، وكذا النفقة على والديه،
فهو في مال الطفل لا في ذمَّته، وعلى الولي تولي دفع ما يُستحب أو ما يجب.


مثل البيع والاجارة
وغيرها مما يكون للصبي فيه مصلحة، بل حكم بصحَّة بعض معاملاته عن الغير وإن
لم يأذن له وليّه كالوكالة عن الغير، وما يترتب عليها من تعامل نيابة عن
الموكل فهي لا تحتاج الى إذن الولي.

وفي أبواب علم الفقه
تفصيلات كل ذلك.

4- أما أهلية الأداء الكاملة: فهي صلاحية الانسان لأداء
جميع الحقوق المشروعة له وعليه. سواء في ذلك عباداته أم معاملاته ، وتترتب
على كل أقواله وأفعاله آثارها الشرعية من ثواب ومدح أو عقاب وذم، وتمليك
وتملّك ونحوها، مالم يعرض له ما يحدِّد هذه الصلاحية من العوارض، مثل عارض
النوم والاغماء والسفَه والإكراه ونحوها.


نتيجة تعريف الأهلية
وتقسيمها


نستفيد ممّا تقدَّم من تعريف الأهلية وتقسيمها خمسة أُمور:

1- إنَّ أهلية
الوجوب الناقصة ثابتة لكل إنسان حتى لو كان جنيناً في بطن أُمه، لِما له من
حقوق أوجبتها الشريعة المقدَّسة.

2- إنَّ أهلية الوجوب
الكاملة ثابتة للانسان منذ انفصاله عن بطن اُمّه، لأنها صلاحية لثبوت
الحقوق له وعليه، سواء يؤدى بها بصورة مباشرة كالبالغ العاقل، أم تؤدّى
عنه بالنيابة كدفع النفقة لوالدي المجنون والصغير من مالهما من قبل
وليّهما.


3- إن قِوام أهلية الاداء الناقصة هو التمييز فقط، ولو كان المميِّز
غير بالغ لصلاحيته لأداء العبادات، وصلاحيته للتعامل بـإذن وليّه.

4- إن أهلية الأداء
الكاملة لا تثبت إلا لمن استجمع شروط التكليف الشرعية الأربعة (البلوغ،
العقل، العلم، القدرة). مضافاً الى خلوِّه من العوارض المؤثّرة على هذه
الشروط.


5- إنّ أساس أهلية الاداء الكاملة هو شروط التكليف الشرعية الكاملة،
وأساس أهلية الوجوب الكاملة هو إمكان أداء الحق ولو بالنيابة ، وأساس
أهلية الأداء الناقصة

هو التمييز، أما أساس أهلية الوجوب الناقصة، فقيل: إنه الحياة(1) والراجح أنّ أهلية الوجوب الناقصة ثابتة
للإنسان حتى بعد موته وعليه فأساس أهلية الوجوب الناقصة هو الذمة، وهي وصف
شرعي يصيِّر الإنسان أهلا لما له وما عليه . وليس الحياة.


عوارض
الاهلية


بعد وقوفنا على الأهلية وأنواعها، يحسن أن نتعرف على ما يؤثّر على
هذه الأسس من عوارض تسبّب زوال هذه الأهلية بعد ثبوتها مثل عارض الجنون
على البالغ فيؤثر على زوال أهلية الأداء الكاملة، ومثل عارض الإغماء
والنوم والنسيان ونحوها مما يؤثر على بعض أنواع الأهلية. فهذه المؤثرات
تسمّى "عوارض الأهلية". لذا يجدر بنا معرفة هذه العوارض ومدى تأثيرها على
أنواع الأهلية.


تقسيم عوارض الأهلية
من عوارض الأهلية ما يؤثر
على بعض أنواعها في مجال دون مجال آخر وبتعبير أدق: إن من العوارض ما ينفي
عن الانسان أهليته لأداء بعض الاعمال دون بعض، مثل عارض العمى والعرج
اللذين يؤثران على أهلية الانسان لأداء الجهاد دون أداء الصوم والصلاة،
ومثل عارض السفر والنفاس المؤثرين على أهلية أداء الصوم دون أداء الزكاة
وهكذا، ويمكنك تسمية هذا النمط من العوارض باسم "العوارض الخاصة".

والمتكفّل لبحث هذه
العوارض هو علم الفقه حيث يذكرها أثناء تعرّضه لشروط الأفعال التي تؤثر
عليها هذه العوارض.

ومن عوارض الأهلية ما يؤثر على كل التكاليف أو معظمها
كالجنون والاكراه،

ـــــــــــــــــــــ
1- القائل هو الدكتور عبد
الكريم زيدان في كتاب الوجيز في أصول الفقه، ط بغداد 1977م، ص 286 مستنداً
الى أن أساس أهلية الوجوب هو الذمَّة وإنَّ الميت لا ذمَّة له!!


حيث يفقدان المرء
صلاحيته للخطاب بالتكاليف وصلاحيته لامتثالها.

وهذا النوع من العوارض
هوالمقصود بهذا الموضوع.

وقد قسّموا هذا النوع من العوارض الى قسمين:

الاول:
العوارض السماوية

ومن مصاديقها: الجنون والعَتَه والنسيان والنوم والاغماء
والمرض والموت.

وربّما سُمّيت هذه العوارض بالسماوية لحصولها في الانسان
بدون أن يكون له اختيار في حصولها فهي خارجة عن قدرته، وبهذا الاعتبار
نُسبت الى اللّه تعالى. ويعبر عما ينسب الى اللّه تعالى بأنّه سماوي لا
لأن اللّه في السماء - كما يتوهَّمه البعض - بل لأن السماء من السمو
والعلو، وأن اللّه تعالى مُتَّصف بهما إتصافاً معنوياً لا مادياً.


الثاني:
العوارض المكتسبة

ومثّلوا لها بالجهل والخطأ والهزل والسفه والسُكر
والإكراه.

سُمِّيت هذه العوارض مكتسبة لما للإنسان من اختيار في
حصولها فيه. سواء أكان الاختيار من الشخص الذي حصلت فيه كالسكر والهزل
والجهل والخطأ والسفَه، أم كان الاختيار من إنسان آخر كالإكراه . ففي كلا
الحالين لم تكن هذه العوارض مما لا يقدر الانسان على دفعها، كما هو الحال
في القسم الأول، ولهذا نُسبت الى كسب الإنسان نفسه.

وربَّما نلتقي في حديث
قادم عن كل من هذه العوارض من حيث أثرها على الأهلية.

منقووول .

aiman_200020

الموضوع الأصلي : الأهلية في الفقه الإسلامي الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

الأهلية في الفقه الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون ::  :: -
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام
free counters
PageRank Checking Icon

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.