عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
23/9/2017, 23:55
23/9/2017, 23:51
23/9/2017, 23:50
21/9/2017, 11:27
21/9/2017, 11:22
21/9/2017, 11:00
21/9/2017, 10:59
21/9/2017, 10:57
21/9/2017, 10:56
21/9/2017, 10:52
21/9/2017, 10:50
21/9/2017, 10:50

شاطر | 
 

 أهمية علم النفس والطب النفسي في القضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى
avatar
مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19467

نقاط : 12652206

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 28

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: أهمية علم النفس والطب النفسي في القضاء    28/6/2010, 21:55

خيارات المساهمة


بسم الله الرحمن الرحيم

(( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها )) صدق الله العظيم


بهذا الإيجاز البليغ الرائع يصف الله سبحانه وتعالى لنا حقيقة النفس التي تعيش بين جنباتنا ولم ندرك كنها بعد إدراكاً كاملاً وما زال الكثير من مكامنها يشكل المجهول الأكبر بالنسبة للبشرية لكن من خلال هذه الآية الكريمة نستطيع أن نستشف مبادئ علم النفس الرئيسة وأسسه الأولية حيث أن النفس خليط من الخير والشر معاً فلا يوجد إنسان هو ملاك يحوم في سماء البشرية ولا شخص آخر هو شيطان متحرك بل إن الإنسان مجبول على الخير والشر ولادة وهذا ما يمكن أن ننسبه للفطرة والوراثة ثم تأتي الآية الكريمة لتفيد في دور الاكتساب والتعلم ومحاولة الإصلاح قد أفلح من زكاها أي من اهتم باستخراج فضائلها ومعالجة سلبياتها والرقي بها نحو الخير والإيجابية وقد خاب من دساها وهو الذي ترك النفس على غاربها تقوى فيها نزعة الشر و البغي .
لكن السؤال ما هو علم النفس هو سؤال معقد و صعب للغاية لأنه علم يبحث في كنه شيء عميقة تشعباته و كثيرة معقدة ومنه نخلص إلى الطب النفسي وقد عرف الإنسان المرض العقلي من قديم الزمن لكنه لم يقم بدراسة وفهم هذا المرض إلا من وقت قريب وذلك لعدة أسباب منها عدم اهتمام مهنة الطب به ومنها نفور الشعور العام منه حيث أن التوجه لطبيب عقلي أو حتى مجرد الاستيضاح قد يحرج اجتماعياً ويخشى من يشعر بأي عرض من لقب المجنون رغم أنه لا يوجد في مصطلح الطب النفسي ما يعرف بالمجنون هناك انتكاسات وأمراض لكن ليس هناك ما يسمى المجنون طبياً ومن أقدم من اهتم به هم قدماء المصريين حيث أثبتت الترجمات الحديثة لأوراق البردي الفرعونية أنهم كانوا على معرفة بأعراض بعض الأمراض النفسية وكان لديهم التفسير لهذه الأعراض حسب ثقافتهم ومرجعيتهم الدينية وقتذاك لكن ألقاب الأطباء لم تشر إلى التخصص به ثم أخذ الإغريق عن قدماء المصريين بعد ذلك طرق العلاج وأضافوا لها ما يعكس ثقافتهم ومعرفتهم وفي القرون الوسطى ترك علاج المرضى العقليين لرجال الدين فشاعت المعتقدات الخرافية مما حدا بالمؤرخين لاعتبار العصور الوسطى أظلم عهود الطب النفسي أما بالنسبة لنظرة الدين الإسلامي الحنيف لعلم النفس والطب النفسي فالإسلام حرم الخرافة والسحر والشعوذة حيث ورد في الحديث الشريف (( من أتى كاهنا فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد )) وكما ورد في الأحاديث الشريفة حول التدواي وأنه ما من داء إلا وأنزل الله له دواء يستطبب به وهذه نظرة متقدمة للتشجيع على النظرة العلمية العقلانية لكن رغم هذا ما زال علم النفس والطب النفسي للأسف الشديد لا يحظى بالأهمية الكافية لدى المجتمعات الإسلامية والدول العربية نتيجة وكما ذكرنا سابقاً لهذا الرعب الاجتماعي من وصف المشتكي لأي عرض نفسي بأوصاف غير لائقة وأولها الجنون و عزله اجتماعياً وربما يصبح مصدراً للسخرية والتهكم وكذلك لا يوجد اهتمام بأبحاث علم النفس وتطويره على الصعيد الرسمي والجماعي رغم انه أصبح للدول المتقدمة هو عصب الحياة ونبضها المتدفق في كل المجالات في عسكرة الجيوش وفي بدأ المعارك والحروب من حيث دراسة الجاهزية المعنوية والنفسية للجند ودراسة نفسية عن الشعب المهاجم والذي سيقع الاعتداء عليه من حيث إمكانية تفكيكه ومدى فاعلية العملاء فيه وهل هو متماسك أم منهار قابل للتفتت والانصهار بالمحتل أم لا كذلك يلعب علم النفس والبحوث النفسية دوراً كبيراً في مجال التربية وإعداد الجيل من حيث قدرة التوصل لاستيعاب هذا المخلوق الطفل الذي يشكل لبنة المستقبل ونواة أمة متقدمة أو متخلفة فما بالنا بحاجة القضاء إلى علم النفس والطب لنفسي ؟؟؟؟؟؟؟
إن القضاء هو سلطة الله العادل سبحانه وتعالى في الأرض وهو تفويض من هذه السلطة لإقامة شريعته المنصفة على الأرض وتحقيق مبدأ الخلافة الذي اختص الإنسان فيه // إني جاعل في الأرض خليفة // ولكي تتحقق هذه الخلافة وهذه السلطة فيجب بداية أن تتفهم طبيعة من يتعامل معها وأن تكون قادرة على احتوائه والنفاذ لداخله كما تفهم العدالة الإلهية طبيعة النفس البشرية التي خلقتها وتسامح وتعاقب وتغفر حسب كل نفس قال تعالى (( ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ماتوسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد )) وبالتالي على سلطة الأرض أن تحاول أن تقترب من متعاملها ولا تألو في ذلك جهداً .
وبداية نقسم ضرورة أهمية علم النفس في القضاء إلى قسمين :
1 ـ أهميته في مجال تكوين اللبنة الأساسية التي تشكل القضاء وهي القاضي الذي يتولى بأحكامه وقراراته مصائر أفراد المجتمع و ربما حتى حياتهم أو إعدام هذه الحياة .
2 ـ دور علم النفس والطب النفسي في حماية المتهم والمجني عليه معاً وتحقيق العدالة المنشودة .
أولاً : دور علم النفس والطب النفسي في تكوين القاضي لبنة القضاء الأولى :
إن تعيين رجل القضاء لدينا يتم فقط على أسس مادية بحتة ترتكز على التأكد من معلوماته القانونية واسترجاعه لما تمت دراسته على مقاعد الجامعة ثم يخضع لتدريب لا يتضمن منهج علم النفس مطلقاً ولا تخضع شخصية هذا القاضي نفسه للدراسة النفسية والتقييم النفسي فنحن كما نعلم أن المرض النفسي يختلف عن المرض العقلي الذي يودي بالعقل وهذا مكشوف وواضح للعيان لكن الخطورة تكمن في الأعراض النفسية التي تعتري الشخصية البشرية والتي قد يؤدي تجاهلها والاستخفاف بها إلى استفحالها و تحولها لمزمنة مستعصية على الشفاء وقد تكون لها انعكاسات خطيرة على الشخص نفسه وعلى من حوله رغم أنه اجتماعياً يقيم في إطار الأشخاص المسؤولين عن تصرفاتهم لكن علمياً ربما هذه المسؤولية منقوصة تبعاً لنقص في قدراته النفسية وبالتالي لايصلح لتولي مسؤولية كبرى كالقضاء كما أنه قد يعكس اضطراباته النفسية على عمله وهذا العمل ليس أداة جامدة أو قطعة أثاث قد لا تكون مشكلة لو خربت لكنه عمل يحدد مصائر أفراد ومستقبل حياتهم وربما أدوى بهذه الحياة نهائياً وبالتالي إن لشخصية القاضي السوية نفسياً دور كبير في تحقيق العدالة بين أفراد المجتمع هذه السوية الشخصية لا تقل أهمية عن خبرته القانونية الأكاديمية والعملية .
كما أن تأهيل القاضي نفسياً لعمله وتدريبه على سبر غور الأنفس واكتشاف عيوبها وبالتالي مداخل التعامل معها والغوص لأعماقها لسبر كنهها هو حق من حقوقه هو شخصياً على السلطة التي قامت بتعيينه وواجب عليها تفرضه عدالة القانون و ضمان حقوق التقاضي فالشخص الذي يتولى مهمة القضاء قد لا يسعفه النص القانوني دائماً لحل أي مشكل وصحيح أن هذا النص يغطي بعض الجوانب لكن هناك ما هو أهم من ذلك كله ألا وهو الشخص الماثل أمام سلطة القضاء لا سيما في الدعاوى الجزائية والتي تتعلق بالإنسان شخصياً بحياته والاعتداء عليها أو على عرضه وشرفه هنا النقطة الأصعب في التعامل والقضاء فهذا الشخص قد يكون فناناً في التحايل و إخفاء شخصيته الأساسية بما لا يدركه سوى المطلع على أسرار علم النفس ودراسة الشخصية وبالتالي طرق اختراق حصونها والتعامل معها وهنا تبرز حاجة القاضي الكبيرة لتأهيله وتزويده بخبرة علم النفس ليستطيع معرفة الشخصية الماثلة أمامه وتشريحها وبالتالي الوصول للحقيقة منها ولو حاولت إخفائها هذه الضرورة ذاتها يحتاجها رجل الشرطة والمحقق والسجان كونهم يشكلون السواعد المكملة للقضاء كما أن رجل القضاء والذي بيده تقرير مصير قد يعتمد على أقوال أشخاص في الدعوى غير المتداعيين وهم الشهود فعلى القاضي التمتع بقدرة عالية على استنباط الحقيقة من أقوالهم ودراسة ملامح وجوهم وتعابيرها وقسماتها أثناء الإدلاء بالشهادة لتبين مدى مصداقية وصحة ما يدلون به ودفعهم لقول الحقيقة رغم ممانعتهم وهذا أيضاً يحتاج لتأهيل نفسي علمي جيد كل ما تقدم يؤكد ضرورة دراسة شخصية متولي القضاء ووضعه نفسياً تحت المجهر قبل اتخاذ القرار بتعيينه للوصول بجهاز قضائي أقرب للصحة والعدالة ومن ثم تأهيل هذا القاضي وتسليحه بالمعرفة النفسية لضرورة القيام بعمله على الوجه الأكمل وإدراك كنه المتقاضين والوصول للكشف عن الحقائق ومن حيث النتيجة إحقاق الحق الذي هو غاية التقاضي الأولى وسر سلطة لقضاء في الأرض .
ثانياً : دور علم النفس والطب النفسي في حماية المتهم والمجني عليه معاً وتحقيق العدالة المنشودة :
إن اللجوء لعلم النفس والطب النفسي في القضاء هو ضرورة ملحة لتحقيق العدالة وحتى تكون الأحكام مبينة على مراعاة كافة الظروف حتى المجهولة منها ظاهراً وعياناً للقاضي و للمجتمع وربما للمتهم الجاني نفسه الذي لا يدرك سبب ما ارتكبه من أفعال وجرائم وقد يكون في داخله شخص آخر مختلف عن الشخص الماثل أمام القضاء وغريب عن الحالة التي ارتكب بها فعله غير القانوني مما يجعل عدم الالتفات لدراسة شخصيته هذه ظلماً له وخروج عن مبدأ العدالة كما إن الإعراض عن دراسته نفسياً من حيث البيئة الاجتماعية التي خرج منها ومدى انعكاس ظروفها على شخصيته وصحته النفسية أيضاً هو ظلم له وجنوح عن مبدأ العدالة ونحن لا نقصد أبداً إيجاد المبررات لإفلات أي مجرم من قبضة العدالة الحق لكن نعني وضع الأمور في نصابها الصحيح وعدم المبالغة في الاقتصاص من مجرم ربما لو وضع أي منا في ظروفه الاجتماعية والنفسية والمادية لقام بذات الفعل أو أعنف وأقسى منه وهذا ما نقصده بضرورة إنصاف هذا المجرم في محاكمته والإحاطة بكافة العوامل التي أدت به لارتكاب ما ارتكب ومن ثم تطبيق النص القانوني . من جانب آخر قد نكون مضطرين لاستخدام قواعد علم النفس والطب النفسي لحماية المجني عليه واسترداد حقوقه ومعاقبة من تطاول على هذه الحقوق ويريد أن يفلت من العقاب بداعي عدم التوازن النفسي والتعذر بأساليب مصطنعة وهمية للتظاهر بعدم السوية والمرض للإفلات من أن يطاله القانون و العقوبة وعدم معرفة القاضي مبدئياً بهذه الأولويات واستجابته لمحاولات المتهم قد يشكل ظلماً للمجني عليه وعدم إنصافه وهنا يأتي دور الطب النفسي والخبرة الطبية فالقاضي مهما أوتي من علم لن يلم بكافة مناحي العلوم وبالتالي عليه الاستعانة بأهل الخبرة كما جاء في نصوص القانون والمستمد أصله الشرعي من قوله تعالى (( فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )) وأهل الذكر هم أهل الخبرة والاختصاص في كل مجال وليس المجال الديني الشرعي فقط وبالتالي فلجوء المحكمة لإجراء الخبرة الطبية على الجاني وربما يحتاج الأمر لدراسة وضع المجني عليه ومدى مساهمته في وقوع الفعل هذه الخبرة مع استيفائها لشروطها اللازمة سوف تسهم كثيراً في تحقيق العدالة بين الأطراف فلا تغفل ظروف الجاني النفسية والاجتماعية وانعكاسها على ارتكابه للجرم فيعاقب بأكثر مما يستحق كما لا يعطى فرصة للتذرع بها أكثر مما يجب لهضم المجني عليه حقوقه و محاولة الإفلات من العقاب مما يؤكد الضرورة الملحة لتواجد علم النفس والطب النفسي في ساحة القضاء كجانب مهم أهمية نصوص القانون والاجتهادات القضائية .
وكي لا نطيل في هذا البحث علماً بأنه ما زال الكثير ليقال في هذا المجال فإنني أعتبر ما ورد هو مقدمة لنقاش مطول يسهم فيه الأساتذة الزملاء في إثراء الموضوع بمزيد من الأفكار والتحليل والله من وراء القصد .بسم الله الرحمن الرحيم (( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها )) صدق الله العظيم
بهذا الإيجاز البليغ الرائع يصف الله سبحانه وتعالى لنا حقيقة النفس التي تعيش بين جنباتنا ولم ندرك كنها بعد إدراكاً كاملاً وما زال الكثير من مكامنها يشكل المجهول الأكبر بالنسبة للبشرية لكن من خلال هذه الآية الكريمة نستطيع أن نستشف مبادئ علم النفس الرئيسة وأسسه الأولية حيث أن النفس خليط من الخير والشر معاً فلا يوجد إنسان هو ملاك يحوم في سماء البشرية ولا شخص آخر هو شيطان متحرك بل إن الإنسان مجبول على الخير والشر ولادة وهذا ما يمكن أن ننسبه للفطرة والوراثة ثم تأتي الآية الكريمة لتفيد في دور الاكتساب والتعلم ومحاولة الإصلاح قد أفلح من زكاها أي من اهتم باستخراج فضائلها ومعالجة سلبياتها والرقي بها نحو الخير والإيجابية وقد خاب من دساها وهو الذي ترك النفس على غاربها تقوى فيها نزعة الشر و البغي .
لكن السؤال ما هو علم النفس هو سؤال معقد و صعب للغاية لأنه علم يبحث في كنه شيء عميقة تشعباته و كثيرة معقدة ومنه نخلص إلى الطب النفسي وقد عرف الإنسان المرض العقلي من قديم الزمن لكنه لم يقم بدراسة وفهم هذا المرض إلا من وقت قريب وذلك لعدة أسباب منها عدم اهتمام مهنة الطب به ومنها نفور الشعور العام منه حيث أن التوجه لطبيب عقلي أو حتى مجرد الاستيضاح قد يحرج اجتماعياً ويخشى من يشعر بأي عرض من لقب المجنون رغم أنه لا يوجد في مصطلح الطب النفسي ما يعرف بالمجنون هناك انتكاسات وأمراض لكن ليس هناك ما يسمى المجنون طبياً ومن أقدم من اهتم به هم قدماء المصريين حيث أثبتت الترجمات الحديثة لأوراق البردي الفرعونية أنهم كانوا على معرفة بأعراض بعض الأمراض النفسية وكان لديهم التفسير لهذه الأعراض حسب ثقافتهم ومرجعيتهم الدينية وقتذاك لكن ألقاب الأطباء لم تشر إلى التخصص به ثم أخذ الإغريق عن قدماء المصريين بعد ذلك طرق العلاج وأضافوا لها ما يعكس ثقافتهم ومعرفتهم وفي القرون الوسطى ترك علاج المرضى العقليين لرجال الدين فشاعت المعتقدات الخرافية مما حدا بالمؤرخين لاعتبار العصور الوسطى أظلم عهود الطب النفسي أما بالنسبة لنظرة الدين الإسلامي الحنيف لعلم النفس والطب النفسي فالإسلام حرم الخرافة والسحر والشعوذة حيث ورد في الحديث الشريف (( من أتى كاهنا فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد )) وكما ورد في الأحاديث الشريفة حول التدواي وأنه ما من داء إلا وأنزل الله له دواء يستطبب به وهذه نظرة متقدمة للتشجيع على النظرة العلمية العقلانية لكن رغم هذا ما زال علم النفس والطب النفسي للأسف الشديد لا يحظى بالأهمية الكافية لدى المجتمعات الإسلامية والدول العربية نتيجة وكما ذكرنا سابقاً لهذا الرعب الاجتماعي من وصف المشتكي لأي عرض نفسي بأوصاف غير لائقة وأولها الجنون و عزله اجتماعياً وربما يصبح مصدراً للسخرية والتهكم وكذلك لا يوجد اهتمام بأبحاث علم النفس وتطويره على الصعيد الرسمي والجماعي رغم انه أصبح للدول المتقدمة هو عصب الحياة ونبضها المتدفق في كل المجالات في عسكرة الجيوش وفي بدأ المعارك والحروب من حيث دراسة الجاهزية المعنوية والنفسية للجند ودراسة نفسية عن الشعب المهاجم والذي سيقع الاعتداء عليه من حيث إمكانية تفكيكه ومدى فاعلية العملاء فيه وهل هو متماسك أم منهار قابل للتفتت والانصهار بالمحتل أم لا كذلك يلعب علم النفس والبحوث النفسية دوراً كبيراً في مجال التربية وإعداد الجيل من حيث قدرة التوصل لاستيعاب هذا المخلوق الطفل الذي يشكل لبنة المستقبل ونواة أمة متقدمة أو متخلفة فما بالنا بحاجة القضاء إلى علم النفس والطب لنفسي ؟؟؟؟؟؟؟
إن القضاء هو سلطة الله العادل سبحانه وتعالى في الأرض وهو تفويض من هذه السلطة لإقامة شريعته المنصفة على الأرض وتحقيق مبدأ الخلافة الذي اختص الإنسان فيه // إني جاعل في الأرض خليفة // ولكي تتحقق هذه الخلافة وهذه السلطة فيجب بداية أن تتفهم طبيعة من يتعامل معها وأن تكون قادرة على احتوائه والنفاذ لداخله كما تفهم العدالة الإلهية طبيعة النفس البشرية التي خلقتها وتسامح وتعاقب وتغفر حسب كل نفس قال تعالى (( ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ماتوسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد )) وبالتالي على سلطة الأرض أن تحاول أن تقترب من متعاملها ولا تألو في ذلك جهداً .
وبداية نقسم ضرورة أهمية علم النفس في القضاء إلى قسمين :
1 ـ أهميته في مجال تكوين اللبنة الأساسية التي تشكل القضاء وهي القاضي الذي يتولى بأحكامه وقراراته مصائر أفراد المجتمع و ربما حتى حياتهم أو إعدام هذه الحياة .
2 ـ دور علم النفس والطب النفسي في حماية المتهم والمجني عليه معاً وتحقيق العدالة المنشودة .
أولاً : دور علم النفس والطب النفسي في تكوين القاضي لبنة القضاء الأولى :
إن تعيين رجل القضاء لدينا يتم فقط على أسس مادية بحتة ترتكز على التأكد من معلوماته القانونية واسترجاعه لما تمت دراسته على مقاعد الجامعة ثم يخضع لتدريب لا يتضمن منهج علم النفس مطلقاً ولا تخضع شخصية هذا القاضي نفسه للدراسة النفسية والتقييم النفسي فنحن كما نعلم أن المرض النفسي يختلف عن المرض العقلي الذي يودي بالعقل وهذا مكشوف وواضح للعيان لكن الخطورة تكمن في الأعراض النفسية التي تعتري الشخصية البشرية والتي قد يؤدي تجاهلها والاستخفاف بها إلى استفحالها و تحولها لمزمنة مستعصية على الشفاء وقد تكون لها انعكاسات خطيرة على الشخص نفسه وعلى من حوله رغم أنه اجتماعياً يقيم في إطار الأشخاص المسؤولين عن تصرفاتهم لكن علمياً ربما هذه المسؤولية منقوصة تبعاً لنقص في قدراته النفسية وبالتالي لايصلح لتولي مسؤولية كبرى كالقضاء كما أنه قد يعكس اضطراباته النفسية على عمله وهذا العمل ليس أداة جامدة أو قطعة أثاث قد لا تكون مشكلة لو خربت لكنه عمل يحدد مصائر أفراد ومستقبل حياتهم وربما أدوى بهذه الحياة نهائياً وبالتالي إن لشخصية القاضي السوية نفسياً دور كبير في تحقيق العدالة بين أفراد المجتمع هذه السوية الشخصية لا تقل أهمية عن خبرته القانونية الأكاديمية والعملية .
كما أن تأهيل القاضي نفسياً لعمله وتدريبه على سبر غور الأنفس واكتشاف عيوبها وبالتالي مداخل التعامل معها والغوص لأعماقها لسبر كنهها هو حق من حقوقه هو شخصياً على السلطة التي قامت بتعيينه وواجب عليها تفرضه عدالة القانون و ضمان حقوق التقاضي فالشخص الذي يتولى مهمة القضاء قد لا يسعفه النص القانوني دائماً لحل أي مشكل وصحيح أن هذا النص يغطي بعض الجوانب لكن هناك ما هو أهم من ذلك كله ألا وهو الشخص الماثل أمام سلطة القضاء لا سيما في الدعاوى الجزائية والتي تتعلق بالإنسان شخصياً بحياته والاعتداء عليها أو على عرضه وشرفه هنا النقطة الأصعب في التعامل والقضاء فهذا الشخص قد يكون فناناً في التحايل و إخفاء شخصيته الأساسية بما لا يدركه سوى المطلع على أسرار علم النفس ودراسة الشخصية وبالتالي طرق اختراق حصونها والتعامل معها وهنا تبرز حاجة القاضي الكبيرة لتأهيله وتزويده بخبرة علم النفس ليستطيع معرفة الشخصية الماثلة أمامه وتشريحها وبالتالي الوصول للحقيقة منها ولو حاولت إخفائها هذه الضرورة ذاتها يحتاجها رجل الشرطة والمحقق والسجان كونهم يشكلون السواعد المكملة للقضاء كما أن رجل القضاء والذي بيده تقرير مصير قد يعتمد على أقوال أشخاص في الدعوى غير المتداعيين وهم الشهود فعلى القاضي التمتع بقدرة عالية على استنباط الحقيقة من أقوالهم ودراسة ملامح وجوهم وتعابيرها وقسماتها أثناء الإدلاء بالشهادة لتبين مدى مصداقية وصحة ما يدلون به ودفعهم لقول الحقيقة رغم ممانعتهم وهذا أيضاً يحتاج لتأهيل نفسي علمي جيد كل ما تقدم يؤكد ضرورة دراسة شخصية متولي القضاء ووضعه نفسياً تحت المجهر قبل اتخاذ القرار بتعيينه للوصول بجهاز قضائي أقرب للصحة والعدالة ومن ثم تأهيل هذا القاضي وتسليحه بالمعرفة النفسية لضرورة القيام بعمله على الوجه الأكمل وإدراك كنه المتقاضين والوصول للكشف عن الحقائق ومن حيث النتيجة إحقاق الحق الذي هو غاية التقاضي الأولى وسر سلطة لقضاء في الأرض .
ثانياً : دور علم النفس والطب النفسي في حماية المتهم والمجني عليه معاً وتحقيق العدالة المنشودة :
إن اللجوء لعلم النفس والطب النفسي في القضاء هو ضرورة ملحة لتحقيق العدالة وحتى تكون الأحكام مبينة على مراعاة كافة الظروف حتى المجهولة منها ظاهراً وعياناً للقاضي و للمجتمع وربما للمتهم الجاني نفسه الذي لا يدرك سبب ما ارتكبه من أفعال وجرائم وقد يكون في داخله شخص آخر مختلف عن الشخص الماثل أمام القضاء وغريب عن الحالة التي ارتكب بها فعله غير القانوني مما يجعل عدم الالتفات لدراسة شخصيته هذه ظلماً له وخروج عن مبدأ العدالة كما إن الإعراض عن دراسته نفسياً من حيث البيئة الاجتماعية التي خرج منها ومدى انعكاس ظروفها على شخصيته وصحته النفسية أيضاً هو ظلم له وجنوح عن مبدأ العدالة ونحن لا نقصد أبداً إيجاد المبررات لإفلات أي مجرم من قبضة العدالة الحق لكن نعني وضع الأمور في نصابها الصحيح وعدم المبالغة في الاقتصاص من مجرم ربما لو وضع أي منا في ظروفه الاجتماعية والنفسية والمادية لقام بذات الفعل أو أعنف وأقسى منه وهذا ما نقصده بضرورة إنصاف هذا المجرم في محاكمته والإحاطة بكافة العوامل التي أدت به لارتكاب ما ارتكب ومن ثم تطبيق النص القانوني . من جانب آخر قد نكون مضطرين لاستخدام قواعد علم النفس والطب النفسي لحماية المجني عليه واسترداد حقوقه ومعاقبة من تطاول على هذه الحقوق ويريد أن يفلت من العقاب بداعي عدم التوازن النفسي والتعذر بأساليب مصطنعة وهمية للتظاهر بعدم السوية والمرض للإفلات من أن يطاله القانون و العقوبة وعدم معرفة القاضي مبدئياً بهذه الأولويات واستجابته لمحاولات المتهم قد يشكل ظلماً للمجني عليه وعدم إنصافه وهنا يأتي دور الطب النفسي والخبرة الطبية فالقاضي مهما أوتي من علم لن يلم بكافة مناحي العلوم وبالتالي عليه الاستعانة بأهل الخبرة كما جاء في نصوص القانون والمستمد أصله الشرعي من قوله تعالى (( فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )) وأهل الذكر هم أهل الخبرة والاختصاص في كل مجال وليس المجال الديني الشرعي فقط وبالتالي فلجوء المحكمة لإجراء الخبرة الطبية على الجاني وربما يحتاج الأمر لدراسة وضع المجني عليه ومدى مساهمته في وقوع الفعل هذه الخبرة مع استيفائها لشروطها اللازمة سوف تسهم كثيراً في تحقيق العدالة بين الأطراف فلا تغفل ظروف الجاني النفسية والاجتماعية وانعكاسها على ارتكابه للجرم فيعاقب بأكثر مما يستحق كما لا يعطى فرصة للتذرع بها أكثر مما يجب لهضم المجني عليه حقوقه و محاولة الإفلات من العقاب مما يؤكد الضرورة الملحة لتواجد علم النفس والطب النفسي في ساحة القضاء كجانب مهم أهمية نصوص القانون والاجتهادات القضائية .
وكي لا نطيل في هذا البحث علماً بأنه ما زال الكثير ليقال في هذا المجال فإنني أعتبر ما ورد هو مقدمة لنقاش مطول يسهم فيه الأساتذة الزملاء في إثراء الموضوع بمزيد من الأفكار والتحليل والله من وراء القصد .

aiman_200020

التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

أهمية علم النفس والطب النفسي في القضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم الكتاب و الثقافة العامة :: التنمية البشرية - من أجل حياة أفضل-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.