عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
أمس في 3:07 pm
أمس في 12:27 pm
الخميس يوليو 24, 2014 10:36 pm
الخميس يوليو 24, 2014 10:32 pm
الخميس يوليو 24, 2014 3:29 pm
الأربعاء يوليو 23, 2014 7:25 pm
الثلاثاء يوليو 22, 2014 9:27 pm
الأحد يوليو 20, 2014 11:40 pm
السبت يوليو 19, 2014 6:57 pm
السبت يوليو 19, 2014 6:37 pm
السبت يوليو 19, 2014 6:14 pm
السبت يوليو 19, 2014 6:03 pm
شاطر | 
 

 الفاروق عمر بن الخطاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:05 pm

خيارات المساهمة



الفاروق عمر
............


عمر ابن الخطاب



يسرنى أن أقد لكم قصة من قصص عظماء الإسلام

وهى قصة سيدنا عمر بن الخطاب ، ثانى الخلفاء الراشدين رضى الله عنه .
ستحس بعظمة عمر وعدالته وشجاعته .
وارجوا أن نقتدى به فى أخلاقه حتى نكون مسلمين نعمل للإسلام بمشيئة الله .

سأقوم بسرد قصة الفاروق على عدة محاضرات حتى تكون القراءة أفضل وتكون
الإستفادة اكثر.
وسأكون فى انتظار متابعتكم الكريمة .
سببدأ القصة :

من هو عمر بن
الخطاب ؟

تربية
عمر وأخلاقة ؟

اسلام
عمر ؟

الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:07 pm

خيارات المساهمة



الفاروق عمر بن الخطاب

من هو:

الفاروق أبو حفص ، عمر بن الخطاب بن
نُفيل بن
عبد
العزَّى القرشي العدوي ، كان من أقارب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ،
ومن عظماء قريش فى مكة المكرمة .
وقد
ولد
بعد عام
الفيل بثلاث عشرة سنة ( 40 عام قبل
الهجرة ) أى بعد ميلاد النبى بثلاث عشرة سنة



تربية عمر وأخلاقه
فعنى أبوه وأمه بتربيته تربية عربية
كأبناء الشراف من العرب .

رعى الغنم كما كان يرعاها الغلمان من قريش وتربى على الشجاعة والصدق
والأمانة والشفقة , والوفاء والإخلاص ، وحب النظام , ومشاركة غيره فى شعوره
, والزهد والقناعة .

كان وهو فتى شجاعا جريئا , قوى
الإرادة ,معروفا باذكاء من صغره , طويل الجسم , جمييل الوجه , مفتول الساعد
, يخافه الفتيان , وينكمشون إذا رأوه , لأنه كان مثل الأسد , لا يستطيع
احد منهم أن يغلبه , او ينتصر عليه فى المصارعة او القتال او الجرى .
وكان
فتيان مكة يعدون عمر رئيسا لهم , ينظم حلقاتهم فى ألعابهم .


ويخرج بهم على الجبل فى الليالى القمرية للجرى واللعب ,
وتسلق الصخور , والتمرن على حمل الثقال , ورمى النبال , والهجوم فى القتال
على العدو وتنظيم الجيوش , واستعمال السيوف .


يمكثون ساعات كل ليلة فى تلك التربية العسكرية ,
والتمرينات البدنية , واعمال الشجاعة والفروسية , ثم يرجعون إلى منازلهم
فرحين مملوئين بالحياة والنشاط .

كان عمر
اذا خرج ليرعى الغنم حول مكة خرج معه الى المراعى كثير من الفتيان ليرعوا
معه غنمهم , ويحميهم ممن يريدون الآعتداء عليهم
.

وكان يختار الجهات الكثيرة العشاب والنباتات لترعى الغنم فيها .

كبر عمر وصار قويا طويلا
شجاعا شديدا فى الحق يصرع الاقوياء , صريحا لا يجامل اقرب الناس إليه ,
ولا يخاف لومة لائم .


عرف بالذكاء النادر ,
والراى الصائب والعدالة المطلقة ,
والنزاهة التامة ,
والذوق الجميل فى الكتابة الأدبية ,
والشعر العربى , ولا عجب , فقد كان كاتبا عالما بالشعر وكلام العرب .



ولشدة هيبته واحترام الناس له قد تنحنح
مرة والحلاق يقص له شاربه , فذهل الحلاق عن نفسه وقرب أن يغمى عليه
.


ولشجاعته وقوته كانت قريش تعتمد عليه كل الاعتماد فى أيام السلم والحرب .

فكانت له مكانة رفيعـة في قومه اذا كانت له السفارة في الجاهلية فتبعثـه قريش رسولا اذا ما وقعت الحرب
بينهم أو
بينهم و
بين غيرهم.

وكان يعبد الأصنام كأهل قريش ويتعصب لها
وكان قبل إسلامه يوذى المسلمين إيذاء شديدا

فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يرى فيه صفات النبل والمروءة , فيدعوا الله
تعالى ان يوفق عمر للإسلام
،ويقول صلى الله عليه وسلم " اللهم أعز الإسلام بأحب العمرين إليك
... "




اسلام عمر



وكان عمر من أشد
أعداء الإسلام , حتى لقد حدثته نفسة يوما ان يذهب الى محمد صلى الله علية
وسلم ليقتله , ويريح مكة منه.


أسلم عمر في السنة السادسة من البعثة
النبوية
المشرفة
، فقد كان الخباب بن الأرت يعلم القرآن لفاطمة بنت الخطاب وزوجها سعيد بن
زيد عندما فاجأهم عمر بن الخطـاب
متقلـدا سيفه الذي خـرج به ليصفـي حسابه مع
الإسـلام ورسوله ، لكنه لم يكد يتلو
القرآن المسطور في الصحيفة فوجد فيها الآيات الآتيه

من سورة طه :

طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا
تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3) تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ
وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى (4) الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5)
لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا
تَحْتَ الثَّرَى (6) وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ
السِّرَّ وَأَخْفَى (7) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ
الْحُسْنَى (Cool وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (9) إِذْ رَأَى نَارًا
فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ
مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (10) فَلَمَّا أَتَاهَا
نُودِيَ يَا مُوسَى (11) إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ
إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (12) وَأَنَا اخْتَرْتُكَ
فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى (13) إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا
أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) إِنَّ السَّاعَةَ
آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15)
فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ
فَتَرْدَى (16)

فتأثر عمر كل التأثر , ورأى حقا واضحا , ودعوة الى
الخير , وكلاما ليس مثل كلام الإنسان , فخضع للحق ، وأنصف محمدا آمن بالله
ورسوله وخرج فى الحال وتوجه مسرعا الى محمدا
في
دار الأرقـم بن أبي الأرقـم حيث كان يجتمع النبى وأصحابه يعبدون الله سرا
فى بدء الإسلام

ثم أعلن عمر اسلامه وإيمانه بالله ورسوله وقال :

أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله

وباسلام عمر ظهرالاسلام في مكة اذ قال للرسول - صلى
الله عليه وسلم - والمسلمون في دار الأرقم
والذي بعثك بالحق لتخرجن ولنخرجن معك
)


فعمر
الذى ذهب ليقتل محمدا وكان عدوا للإسلام والمسلمين اسلم وآمن بقلبه ولسانه ,
حينما رأى أن الإسلام حق , وأن محمدا رسول الله حقا , وان القرآن كتاب
الله .


فكان اسلام عمر فى
السنة السادسة من رسالة محمدا إعزازا للدين ، ونصرا للمسلمين الذين رفعوا
رءوسهم واعلنوا عبادتهم بعد أن كانوا يعبدون الله سرا وخوفا من ايذاء قريش
لهم .

الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:13 pm

خيارات المساهمة


ظهور
الإسلام
وتسمية عمر.... بالفاروق


ذهب عمر للنبى- صلى الله عليه وسلم-
يعرض عليه بأن يخرجوا إلى الكعبة يعبدون الله عندها ويظهروا للكفار قوتهم
كى يخافونهم


فوافق رسول الله - صلى الله عليه وسلم-
وخرج المسلمن وهم أربعون – فى صفين

وكان فى مقدمة الصف الأول عمر بن الخطاب
وفى مقدمة الصف الثانى حمزة عم النبى - صلى الله عليه وسلم- ودخلوا عند
الكعبة
والمسجد الحرام فرآهم الكفار ورأوا عمر يتقدمهم وصلوا
حول الكعبة دون أن تجـرؤ قريش على اعتراضهم أو منعهم
فاغتاظوا كل الغيظ .



وصارت مكة فرقتين



فرقة :
تؤمن بالله ورسوله


وفرقة :
لا تؤمن بهما ولكنها تعبد الأصنام .




فلقب النبى - صلى الله عليه وسلم- عمر بالفاروق , لأنه فرق بين الحق والباطل وكان
سببا فى ظهور الإسلام , وافتراق المسلمين عن الكفار .


وكانت قريش تعمل له الف حساب .

الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:15 pm

خيارات المساهمة


الفاروق عمر.....





إنه الفاروق ..
فهو من وضع الحدود بين الحق والباطل.. عندما أشهر اعتناقه للإسلام
.


وفي شخصية عمر بن الخطاب يتناغم ما قد يراه البعض من
المتناقصات .. أبرزها
قوته ورقته .. .
فمع ما يحكى عنه من حسم وشدة يصفه كثير من المؤرخين بمن
يذوب عشقا في حب الله


وعمرهو الذي أبدى كثيراً من الآراء ..
فنزل القرآن مؤيداً له ..
من حجاب زوجات
النبي (صلى الله عليه وسلم )
.. إلى اتخاذ مقام إبراهيم مصلى للمسلمين
..



كيف كانت علاقة الفاروق عمر بن الخطاب بالله ..
وكيف كانت علاقته برسوله الكريم
..


كان لعمر خطان
أسودان تحت عينيه .. من أثر البكاء من خشية الله


سمع آية
قرآنية فأغشي عليه وحملوه إلى بيته مريضا لمدة شهر .. ولم يبرأ حتى سمع آية
أخرى عن رحمة الله
.


أجرى الله علي
لسان عمر موافقات عديدة نزلت بها آيات قرآنية

.


قال لابنته حفصة لا تراجعي النبي ( صلى الله عليه وسلم )حتى
لا يغضب منك ولا
يغرنك عائشة فإنها أضوأ منك
وأبوها أحب إلى النبي صلى الله عليه وسلم من
أبيك .


انخلع قلب عمر قلقا على النبي ( صلى الله عليه وسلم ) يوم
تطليق النبي لزوجاته
..
ولم يقلق على ابنته بل ذهب يطمئن على النبي (
صلى الله عليه وسلم


النبي (صلى
الله عليه وسلم ) يمسك بيدي أبي بكر وعمر ويرفعها ويقول
:
هكذا نبعث يوم القيامة
.




يذوب عشقا في حب الله

رقة بن الخطاب
تسبق قوته
..


نواصل سرد لوقائع إيمان عمر وصحبته لرسول الله
( صلى الله عليه وسلم )
وخلا فته للمسلمين يقول
:


كان عمر يمشي في
الطريق فسمع آية تتلى من رجل داخل بيته

يقول


[size=25]" إن عذاب ربك لواقع ماله من دافع " فجلس
مكانه من تأثره الآية "وحملوه إلى
بيته ، و
مكث فيه شهرا مريضا ،لا أحد يدري ما ألم به ، إلى أن استمع آية
أخرى تتحدث عن رحمة الله عز وجل ، فنهض وتعافى .[/size]


وكان من شدة
قربه إلى الله ورغبته في إرضائه ،
قال النبي صلى الله عليه وسلم بعد إسلام عمر :

لقد فرح أهل السماء بإسلام عمر




موافقات القرآن له


وأجرى الله على
لسانه موافقات عديدة للقرآن .
كان يقول شيئا في مواقف معينة فينزل القرآن بالمعنى نفسه
.


** كان يطوف مع النبي ( صلى الله عليه وسلم ) حول الكعبة ، فقال يا رسول الله أليس هذا مقام أبينا إبراهيم ؟
قال النبي ( صلى الله عليه وسلم : بلى
.
فقال
أفلا نتخذ من مقام إبراهيم مصلى ؟
فسكت النبي (صلى الله عليه وسلم
) :

فنزل قول الله عز وجل بنفس الكلمات

" واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى
" ..





** ودخل يوما على النبي صلى الله عليه وسلم ..
قال يا رسول الله زوجاتك يدخل عليهن
البر
والفاجر ..
أفلا تأمرهن بالحجاب يا رسول الله ؟
فنزل قول الله تبارك
وتعالى

"وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب
"


وحديث النبي (
صلى الله عليه وسلم ) يقول
" أنه كان في الأمم من قبلكم محدثون فإن يكن في
أمتي فعمر بن الخطاب
"


** وذات مرة نزلت آيات على النبي ( صلى الله عليه وسلم ).
وكان يقرؤها على الصحابة
فور نزولها

تقول

" ثم خلقنا النطفة علقة
فخلقنا العلقة مضغة ، فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ،
ثم أنشأناه خلقا آخر
"


وهنا قال
عمر:
فتبارك الله أحسن الخالقين "

فإذا بالآية تنزل بما قاله عمر حرفيا





عمر وتحريم الخمر



وكذلك موافقه القرآن في تحريم الخمر .

في البداية نزلت الآيات :

يسألونك عن الخمر
والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع
للناس وإثمهما أكبر من نفعهما
.


فرفع عمر يده إلى السماء وقال اللهم بين لنا في الخمر دليلا
وآية .

فنزلت الآية


"
يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى "


فرفع يديه إلى
السماء وقال اللهم بين لنا في
القرآن حكما نهائيا ..

فنزل قول الله عز وجل


"
يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر . والأنصاب
والأزلام رجس من عمل
الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون . إنما يريد الشيطان أن يوقع
بينكم العداوة

والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم
منتهون "

فنهض عمر وقال : قد انتهينا يا رب .
قد انتهينا يا رب .
وخرج
ليفرغ الخمور ، فأمتلأت شوارع المدينة
بها كأنها ليلة ممطرة خمرا
.


[size=25]موقف آخر . .

أرسل النبي ( صلى الله عليه وسلم ) إليه غلاما من الأنصار فدخل
على عمر في وقت الظهيرة ، وكان جسمه مكشوفاً ، فرفع
يديه إلى السماء
وقال
: اللهم حرم
الدخول علينا في وقت نومنا .

فنزلت الآية الكريمة
..[/size]


" يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت إيمانكم والذين
لم يبلغوا الحلم

منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد
صلاة العشاء ثلاث عورات لكم "




تفاعله مع القرآن

وكان لعمر مواقف مع اليهود .

جاءه رجل من اليهود وقال له : يا أمير
المؤمنين
عندكم في القرآن آية لو نزلت علينا
نحن معشر اليهود لاتخذناها عيداً .

قال
له عمر : ما الآية ؟
قال " اليوم أكملت
لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي
ورضيت لكم الإسلام دينا "

قال عمر وهو عندنا عيد

.

نزلت على رسول الله
صلى الله عليه وسلم يوم عرفة يوم
الجمعة .


ومن تفاعله مع القرآن ،

حين نزل
قول الله تعالى " ثلة من الأولين وقليل من الآخرين "

فبكى عمر ،لأنه من
الأولين ، بكى علينا نحن
الآخرين ، لأننا قلة وكان يريدنا كثرة .

فنزل قول
الله ثلة
من الأولين وثلة من الآخرين "


فضحك عمر وقال : اللهم لك الحمد
.


الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:16 pm

خيارات المساهمة


الفاروق
.. عمر ...
وكيف كانت علاقته برسوله الكريم




أحبك أكثر من نفسي .......

ومن مواقفه الجميلة أن عبد الله بن عمر روى أن النبي صلى
الله عليه وسلم كان
يمشي مع مجموعة من
الصحابة منهم عمر بن الخطاب ، فأمسك النبي صلى الله
عليه وسلم بيد عمر وتشابكت يده بيده

فصاح عمر بأعلى صوته : والله يا رسول
لله إني أحبك
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أكثر من
ولدك يا عمر
قال : نعم
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أكثر من
أهلك يا عمر
قال :
نعم ..
يا رسول الله
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أكثر من
نفسك . ؟
فقال : لا يا
رسول الله
فقال له النبي صلي الله عليه وسلم : لا يا
عمر لا
يكتمل دينك حتى أكون أحب من نفسك ،
التي بين جنبيك .


يقول عبد الله
: فانزوى أبي .
ثم عاد يرفع صوته يقول : يا رسول الله لأنت
أحب إلي من نفسي
. فقال له النبي : الآن يا عمر
. الآن يا عمر
..



وذهب عبد الله بن عمر إلى أبيه
وقال له : يا أبي كيف تبدلت مشاعر قلبك فجأة ؟

قال عمر: يا بني جلست أسال نفسي :

لمن تحتاج أكثر يا عمر ؟.

لنفسك ,
أم لرسول
الله صلى الله عليه وسلم

فتذكرت إني كنت في ضلالة ولولا أن الله جعل رسول
الله سببا لما اهتديت .

ثم تذكرت أني آتي يوم القيامة فأكون في درجة من
درجات الجنة لكني لا أبلغ الفردوس إلا بحبي لرسول الله
(صلى الله عليه
وسلم) فوجدت أني أحتاجه أكثر
من نفسي فأحببته أكثر من نفسي
.



ويوم أسلم العباس عم الرسول الله صلى الله عليه وسلم
قال له عمر : والله يا
عباس لفرحي بإسلامك أكثر من فرحي بإسلام الخطاب لو كان
أسلم .
فقال العباس
: ولم ؟
قال : لأن رسول الله( صلى الله عليه وسلم)
يفرح بإسلامك ويحبك أكثر
من فرحة بإسلام أبي
وحبه لأبي .
لهذا بادله النبي
(صلي الله عليه وسلم ) حبا بحب .





النبي ( صلي الله عليه وسلم )
يوصي عمر بالدعاء له



جلس عمر مع ابنه بعد وفاة النبي ( صلي الله عليه وسلم ) فقال
عبد الله يا أبتِ
إن نسيت ما نسيت فلا أنسى
يوم استأذنت النبي ( صلى الله عليه وسلم ) . أن
أخرج لأداء العمرة فقال لي النبي ( صلى الله عليه وسلم ) :
لا تنسني يا
أخي من صالح دعائك .






وعن تعلقه بالنبي ( صلى الله عليه وسلم )
لا ننسى موقفه مع النبي
( صلى الله عليه وسلم )

حيث أثقلت زوجات النبي ( صلى الله عليه وسلم

)
،وكان عمر
يجلس مع زوجته ويطلب منها عمل أشياء فراجعته ،

فقال
أتراجعينني
يا امرأة
فقالت : ولم لا أراجعك وزوجات النبي ( صلى
الله عليه وسلم
) يراجعنه .

فقال : أتصدقين فيما تقولين ؟
قالت : نعم .
فتركها وتوجه إلى بيوت
زوجات النبي ( صلى
الله عليه وسلم ) فدخل على ابنته حفصة وسألها يا حفصة
أتراجعين النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ؟
قالت: نعم
فقال : يا بنيتي لا
تفعلي
فيغضب عليك النبي ( صلى الله عليه وسلم )
فيغضب الله بغضب النبي
( صلى
الله عليه وسلم )

يا بنيتي لا يغرنك صاحبتك ( يقصد السيدة عائشة
) فإنها أضوأ منك وأبوها
أحب إلى النبي من أبيك .

ثم ذهب عمر إلى زوجات
النبي ( صلى الله عليه
وسلم ) الأخريات وقال لهن

" عسى ربه إن طلقكن أن
يبدله أزواجا خيرا منكن "

فتنزل الآية الكريمة بكلمات عمر نفسها


" عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن "





* شائعة تطليق النبي ( صلي
الله عليه وسلم ) لزوجاته



كان هناك بستان في منطقة العوالي الثرية بالنخيل والزرع خارج
المدينة ، وعمر
و صاحبه الأنصاري يتعاقبان
على رعاية البستان هذا يزرعه يوما بينما الآخر
مع النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ، ثم يتبادلان الأدوار
في اليوم التالي
.

كان الصحابة يشتغلون بأيديهم ولم يكونوا
جالسين في المسجد دون عمل
..


وحدث أن عمر كان جالسا في البستان وصاحبه مع النبي ( صلى الله
عليه وسلم
) ،
فرجع صاحبه يقول لعمر – وطرق الباب طرقا شديدا حتى أفزعه ،


فقلت من من ؟ أهاجمت
المدينة غسان


فقال أشد .

قال وما هو ؟

رسول الله
( صلى
الله عليه وسلم ) طلق زوجاته
.


فقلت ومصيبتاه . ابنتي طلقت ؟ و كيف هو غضب النبي ( صلى الله
عليه وسلم)


كان مشغولا بحال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) أكثر من
انشغاله بحال ابنته


يقول فانطلقت إلى المسجد ، فإذا بجوار المنبر مجموعة من
الصحابة يبكون .


فقلت : ما الذي حدث ؟
أطلق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) زوجاته ؟


قالوا لا ندري إنما اعتزل رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
في حجرة صغيرة وعلى
بابها بلال يمنع الدخول
عليه.

كان قلبه قلقا على رسول الله ( صلي الله

عليه وسلم)
.


وذهب عمر إلى
بلال وقال له إئذن لي أن أدخل على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ..


فقال له انتظر ..

ويدخل بلال على
النبي(
صلى الله عليه وسلم ) ويعود


ليقول لك لم
يأذن ثم يكرر المحاولة بعد قليل ،


فيقول له بلال :
لم يأذن .


فيذهب ليجلس مع
الصحابة


ثم يعود إلى
بلال قائلا
: أستحلفك
بالله إئذن لي أن أدخل على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )


فيعود بلال
ويقول : أذن لك.


فيدخل عمر على
رسول الله( صلى الله عليه وسلم
)


فيجده نائما على
قطعة من حصير تركت أثرا في جنبه .


قال له عمر : يا رسولالله
. أتكون أنت نائما هاهنا على حصير وكسرى وقيصر يتمتعون بالمال
والجاه والسلطان؟


فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) : أو في شك أنت
يا
عمر ؟


يقول عمر :
معاذ الله يا رسول الله .
أولئك قوم عجلت لهم حسناتهم
في الدنيا ..


ثم سأله : يا رسول الله( صلى الله عليه وسلم ) كنا
معشر
المهاجرين أيام كنا في مكة لا تستطيع
امرأة أن تراجع رجلا فلما جئنا إلى
المدينة
إذا برجال الأنصار نساؤهم يراجعنهم .


فتعلمت نساؤنا
منهن .


فابتسم النبي ( صلى الله عليه وسلم ) .

فقال : يا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) ما كانت امرأتي تستطيع
أن تراجعني في مكة أما الآن فتراجعني وتراجعني


فضحك النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ..

فسأله عمر: أطلقت زوجاتك ؟ فقال الحمد لله .





تبشيره بالجنة

هناك حديث لأبي موسى الأشعري يقول فيه :

بحثت عن النبي (
صلى الله عليه وسلم
) في المسجد فلم أجده .


سألت عنه في
بيوت أزواجه فلم أجده .


فسألت أين
النبي
(صلى
الله عليه وسلم ) ؟


فقيل لي : تحرك في هذا الاتجاه حتى وصلت إلى بئرأريف
فإذا بالنبي ( صلى الله عليه وسلم ) يتوضأ من البئر .
ثم جلس على
حافة البئر وتدلت قدماه فيه وقد
انكشف ساقاه
..


فقلت سأجعلن نفسي بوابه اليوم ..

فوفقت على باب
النبي( صلى الله عليه وسلم
)


فجاء أبوبكر
وأراد أن يدخل .


فقلت : على رسلك يا أبا بكر حتى أستأذن لك رسول الله( صلى الله عليه وسلم ) .

وقلت لرسول الله : أبو بكر بالباب يستأذن بالدخول .

فابتسم النبي( صلى الله عليه وسلم ) . وقال ائذن له
وبشره
بالجنة فدخل أبو بكر وجلس إلي جوار
النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وبل قدميه
في
البئر بعد أن كشف عن ثوبه . .


وجاء ابن
الخطاب وأراد أن يدخل .


فقلت:على رسلك يا عمر حتى
أستأذن لك رسول الله .
ودخلت على النبي ( صلى الله
عليه وسلم )
وقلت يا رسول الله عمر بالباب يستأذن بالدخول .


فقال النبي(صلى الله عليه وسلم ) ائذن له وبشره بالجنة .
فدخل عمر بن الخطاب ..


ثم جاء عثمان بن عفان وأراد أن يدخل فاستأذنت له

وقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) إئذن له وبشره بالجنة
على بلوى تصيبك.




فخرجت لعثمان
وقلت له رسول
الله يأذن لك ويبشرك بالجنة
على بلوى تصيبك .


فقال له : الله المستعان " ودخل إلى النبي ( صلى
الله عليه وسلم ) .


يقول أبو موسى
الأشعري : فظللت
أدعو الله أن يأتي أخي
ليبشره النبي ( صلى الله عليه وسلم ) بالجنة . فلم
يأتِ,


وجاء علي بن
أبي طالب وبشره بالجنة ..


يقول النبي (
صلي الله عليه
وسلم ) نعم الرجل أبو بكر .
نعم الرجل عمر .
نعم الرجل أبو بكر نعم الرجل
عمر "


وعن فضل عمر بن الخطاب

أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) دخل المسجد ونادى أين
أبو بكر ، تعالَ بجواري ،أين عمر تعالَ بجواري .


وأمسك النبي (صلى الله
عليه وسلم ) بيد أبي بكر ثم أمسك بيد عمر ورفعهما وقال .. هكذا نبعث يوم
القيامة



الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:20 pm

خيارات المساهمة


الفاروق عمر.......


كيف حكم عمربن الخطاب دولة
المسلمين العظيمة التي قهرت إمبراطوريتي الفرس
والروم ؟

ما قواعد حكمه لشعوب دولة فتية ..
والمبادئ التي سجلها التاريخ
له كقائد محنك
وشخصية كاريزمية لا تكرر
عمر بن الخطاب النموذج الوحيد في البشرية
الذي حكم العالم بقوته ، ولم يفقد العدل والرحمة
أسقط الجزية عن
اليهودي العجوز الذي تسول ليجمعها
أمر ولاته بالإنفاق
على فقراء اليهود والنصارى من بيت مال المسلمين
قال: الحمد لله أن
جعل من أمة محمد من يقّوّم عمر بسيفه إذا اعوج عمر
"
أمر بصرف راتب شهري لكل طفل يولد بدلا من
كل طفل يتم فطامه
قال رسول ملك الروم حين رآه نائما يتوسد
نعله تحت شجرة "

[size=25]حكمت فعدلت فأمنت فنمت قرير العين
يا عمر
[/size]




سر عبقرية الفاروق .....
معادلة القوة ..
والعدل ..
والرحمة..

نواصل إبحارنا في شخصية عمر بن الخطاب

رسالة لكل مغرور بقوته


في عالمنا المعاصر تم
الاتفاق على أن من يقود الأرض هو القوة الغاشمة ، وأن المسيطر هو صاحب
القوة ، وهو الذي يفرض رأيه
. وقد رأيت أن أنسب شخصية يجب أن نستعيد ذكراها –
ليس للمسلمين وحدهم ، ولكن
للغرب أيضا – هي شخصية عمر بن الخطاب .

فهو الوحيد الذي استطاع أن يجمع
بين منتهى القوة وذروة الرحمة . كيف استطاع رجل واحد أن يجمع بين هذين الصفتين في داخله ؟
[size=25]الغرب
يرى
أن الحق نقيض القوة ، وأنهما صفتان لا تجتمعان أبدا
..
وإذا تعارضتا فإن القوة هي التي تسود والحق يخرس[/size]
. شخصية عمر بن
الخطاب هي النموذج الوحيد في البشرية الذي جمع هذه الصفات
المتعارضة ..

( منتهى القوة .. منتهى العدل.. منتهى الرحمة
) العالم يتفق أن الحضارة منذ عهد آدم إلى اليوم ، حضارة صراع بين
الحق والقوة
.
الحق يغلب أحيانا ، والقوة تغلب أحيانا .
وكأن الحق والقوة لا يمكن أن يجتمعا


ولذلك لابد أن نرصد كل مواقف القوة ، وكل مواقف الرحمة في شخصية عمر ،
ونقدمها نموذجاً للعالم أجمع .. للرجل القوي الذي يظلم زوجته ويعمل على
إذلالها .. للأخ الأكبر الذي يبطش بأخيه الأصغر ويسلبه حقوقه
.

هل من
الممكن أن تكون قويا ، دون أن تفقد العدل والرحمة ؟





نفقة
لكل الضعفاء
نبدأ بالقوة ..

كيف هي صفات القوة عند عمر بن الخطاب ؟

أبسط مظاهر قوته الشديدة ، أنه كان
يحكم العالم .

لم يكن هناك حاكم يسيطر على معظم الارض في ذلك الزمان إلا عمر
.. الشام بالكامل
خضعت لسلطان المسلمين .
والعراق بالكامل خاضع لسلطان المسلمين
ومصر بالكامل .

هذه البلاد طرد منها عمر بن الخطاب الفرس والروم .
ثم
سيطر على المنطقة
بالكامل إلى أن وصل إلى أذربيجان ..
هذه كانت مظاهر
قوته ..

لكن فلننظر لمواقف الرحمة عند عمر


رأى رجلا عجوز يتسول في الشارع ، فسأله لمَ تتسول يا رجل ، فقال أنا
يهودي
أتسول لكي أدفع
الجزية .

فيرد عليه عمر بمنتهى الرحمة قائلا
..

أخذنا منك وأنت شاب ثم نرغمك على التسول وأنت شيخ ؟


لا والله، والله لنعطين لك

المال من بيت مال المسلمين .
ثم يقول ردوا إليه ما دفعه من قبل
. ويأمر عمر
بن الخطاب الحكام في كل الولايات الاسلامية
.. إن كان هناك فقير او ضعيف أو إمراة أو طفل من اليهود أو النصارى
فليصرف له من بيت مال المسلمين نفقة يعيش بها
..



قمنا لك بسيوفنا أما[size=25] موقف
العدل


فيتجلى هنا عندما جلس عمر يوما وسط الصحابة بعد أن صار خليفة [/size]
للمسلمين ، ثم جمع الناس ووقف على المنبر
وقال يا أيها الناس .. ماذا
تفعلون إذا ملت برأسي إلى الدنيا هكذا ؟

فلم يرد أحد .
فأعادها عليهم
.
وقال
:
ما تقولون ؟ فلم ينطق احد .
وكررها ثالثة : ماتقولون ؟

فخرج إليه
رجل وقال له :
إن ملت برأسك الى الدنيا هكذا ، قمنا لك بسيوفنا هكذا
..
فقال له
عمر الحمد لله الذي جعل في أمة محمد من يقوم عمر بسيفه إذا اعوج عمر
.

ونعود للقوة مرة أخرى ..

جلس النبي صلى الله عليه وسلم يوما وسط الصحابة

وقال
لهم " كيف بكم إذا جاءكم
في قبوركم الملكان يسألانكم :
من ربك ؟
وما
دينك ؟
ماذا تقول في الرجل الذي بعث فيكم ؟
وهول الملكين عظيم ينبشان
القبور
بأنيابهم


فقال له عمر : يارسول الله ويكون معي
عقلي ،

فقال له
النبي صلى الله
عليه وسلم
( نعم يا عمر )

قال إذن أكفيكهم إياي يا رسول
الله ..

فابتسم النبي ( صلى الله عليه وسلم ) . وقال له

" أنا أعلم يا
عمر أذا
أتاك الملكان ماذا تفعل معهم "

قال ماذا أفعل يا رسول الله ؟

سيقولان
لك من ربك
فتقول لهما من ربكما أنتما ؟

سيقولان لك ما دينك ؟

ستقول ما دينكما أنتما ؟

سيقولان لك : ماذا تقول في الرجل الذي بعث
فيكم ؟
ستقول
لهما
أنتما .. ما تقولان في الرجل الذي بعث به ؟
تلك قوة عمر الذي حكم العالم ..
ليس خائفا من ملكي الموت في القبر




معاش لكل طفل يولد
كذلك كفي الرحمة كان عمر بن الخطاب يمشي في شوارع
المدينة ، فسمع طفلا يبكي

.

فجرى
إلى أمه وقال لها :
بالله عليكي ألقمي الصبي .

فتقول له : نعم سأفعل
.

كان يمر على البيوت طوال
الليل ليقضي احتياجات الناس ..
هل هناك جائع أو
مريض أو
صاحب مظلمة ؟

وعاد ومر مرة أخرى من أمام بيت الطفل الذي يبكي
فوجده لا يزال يبكي

وقال لأمه : بالله عليكِ ألقمي الصبي .

ثم عاد إليها
مره ثالثة وقال لها :
إنك لأم سوء .

فقالت دعني فإن عمر لا ينفق إلا لمن
فطم .

فأنا أعلم الصبي وأريد أن أفطمه
.. - كان عمر يخصص لكل مسلم مرتبا شهريا وكان
الراتب لا يصرف إلا بعد فطام الطفل
.. فبكى، وذهب إلى المسجد لصلاة الفجر ..
يقولون فوالله لم نفهم بماذا نصلي من
كثرة بكائه .
فلما انتهى ،

قال يا ويل عمر كم قتلت يا عمر من
أموات
المسلمين ؟

ثم وقف وقال

أيها الناس عليكم من اليوم ألا تتعجلوا على أولا
دكم في الفطام فإني أصرف لكل مولود يولد في
الاسلام ، حتى لا أسأل بين
يدي ربي يوم القيامة

[size=25](هكذا قوة الروح تنمو في
العبادة
[/size]
)


[size=25]نائم يتوسد نعله في ظل شجرة
[/size]



ونأتي إلى العدل
..
كان هرقل ملك
الروم بعد الهزائم التي مني بها على يد عمر بن الخطاب ، أحس بأنه
يار، فبعث رسالة مع أحد رسله لعمر بن الخطاب
.

فدخل المبعوث إلى
المدينة
يبحث عن قصر عمر بن الخطاب
. . وسأل أحد المارة فقال له مشيرا إلى رجل ينام تحت
شجرة على الأرض ، ويضع نعله
تحت رأسة وسادة : هذا هو خليفة المسلمين ،

فاندهش المبعوث
وقال
:
هل هذا من دوخ شعوب العالم ؟
قال له نعم
..
فوقف الرجل
وقال كلمته المشهورة " حكمت فعدلت فأمنت منمت قرير العين يا عمر. وملكنا
فظلمنا فسهرنا فخفنا فانتصرتم علينا يا مسلمين

الناس
عادة توجه هذه العبارة للحكام بينما ينبغي أن توجه لكل إنسان أينما كان
موقعه
.




من[size=25] مواقف
القوة ..


أن عمر بن الخطاب من فرط قوته كان يمشي وخلفه مجموعة من [/size]
الرجال .

وأثناء سيره التفت فجأة ، فاصطدمت ركبهم ببعضها ، فصرخ فيهم ما
لكم ؟
قالوا : هبناك .
قال أظلمتكم في شيء ؟
قالوا : لا والله . قال
اللهم زدني هيبة . ويحكى أنه كان
جالسا ذات مرة عند الحلاق وأثناء قيام الحلاق بالحلاقة له تنحنح
عمر فسقط المقص من يد الحلاق ، وأصيب بالهلع
حتى كاد أن يغشى عليه
.
يقول [size=25]النبي
(صلى الله عليه وسلم )


" يأتي الناس يوم القيامة وعليهم قمص منهم من[/size]
يصل القميص إلى ثدييه ، ومهم من يصل القميص
إلى ترقوته، ومنهم من يصل
القميص
إلى دون ذلك .

ورأيت عمر بن الخطاب يأتي يجر القميصه ..

فقال النبي
أتدرون ما
القمص ؟
قالوا لا يا رسول الله ,

قال رمز الدين
"



أعد الطعام لأطفال المرأة الفقيرة
وهذا موقف
من مواقف الرحمة
..

بينما
كان عمر يعس في
شوارع المدينة لمح نورا عن بعد ، فانطلق إليه فوصل ، فإذا
امرأة وأطفال بالقرب من قدر به ماء يغلي
فاقترب عمر وتنحنح ،

وقال : يا
أصحاب الضوء أأقترب ؟
فقالت المرأة : نعم,
فقال لم يبكي الاطفال ؟
فقالت
والله ما عندنا طعام .
قال : وماذا بالقدر ؟
قالت هو ماء أغليه لأعللهم
حتى يناموا .
قال ولم ذلك ؟
قالت لو كان عمر بن الخطاب يدري بنا
لما كان
حالنا كذلك .
فقال انتظريني يا امرأة .

ثم نادى غلامه وقال اتبعني إلى بيت
مال المسلمين
..
يقول الغلام : يجري وأحاول أن ألحق به فلا
أستطيع .
ثم وصل إلى بيت مال
المسلمين
.

وأتي بجوال من طعام حمله على كتفه وكمية من الشعير ،
فقال له
الصبي :
عنك يا أمير المؤمنين .
قال له من يحمل عني يوم القيامة ؟

وذهب
إلى المرأة بعد أن
قال لغلامه تنح عني يا ( يرفأ ) أنا الذي أخدمهم حتى لا
يحاسبي الله يوم القيامة .

وظل يطهو الطعام وينفخ فيه ثم أطعم الأطفال ،

وقال
لها :
إذا طلع عليك الصباح فأتيني في دار أمير المؤمنين لعلك
تجديني
هناك .

فتقول له المرأة : والله لأنت خير من
عمر بن الخطاب .

والله لو كان
لي الأمر
لوليتك بدلا من ابن الخطاب
..

الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:21 pm

خيارات المساهمة


عمر ثانى الخلفاء الراشدين ومؤسس الدولة الإسلامية



صار عمر أمير المؤمنين , والخليفة
الثانى من الخلفاء الراشدين .

وكان شديدا فى غير عنف , ولينا فى غير
ضعف , عالما برعيته , خاليا من الكبر , قابلا لغذر من اعتذر , رحيما
بالضعفاء , لا يحابى القارب والأصدقاء , عادلا بين الناس , صغيرهم وكبيرهم ,
غنيهم وفقيرهم .


نشر المساواة بين المسلمين , قبل أن
تعرف الأمم الأخرى معنى المساواة .


وكان رضى الله عنه يقبل نصيحة غيره
ويستشير المسلمين فى الأمور العامة , فإذا استقر رايهم على أمر من الأمور
قام بتنفيذه .


قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : " إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه " .


وقال صلى الله
عليه وسلم "من أبغض عمر فقد أبغضنى .ومن أحب عمر فقد أحبنى .... "



وقال أبو بكر
الصديق رضى الله عنه : " ما على ظهر الرض رجل أحب الى من عمر .
وقيل : لو أن علم عمر وضع فى كفة ميزان , ووضع علم أحياء الأرض فى كفة لرجح
علم عمر على علمهم .


وفى ايامه أسلمت بلاد الفرس , وهى التى
نسميها إيران اللآن , واراد بعض عظمائهم أن يذهبوا الى المدينة المنورة
ليروا عمر الخليفة العظيم .


وكانوا يظنون أنهم سيجدونه فى قصر كبير ,
يلبس ثيابا من الحرير وحوله كثير من الجنود والخدم .


وحينما وصلوا الى المدينة سألوا عن عمر
فذهب معهم أحد المسلمين من العرب حتى وجده نائما فى الظل تحت شجرة وقال لهم
هذا هو عمر .


فقالوا له : إننا
نسأل عن عمر أمير العرب وامير المؤمنين .

قال لهم العربى
:
نعم هذا همر امير العرب وامير المؤمنين .

فنظروا اليه وعجبوا كل
العجب لأنهنم وجدوه نائما على الرض لا حرير تحته ولا فوقه وجعل يده وسادة
تحت راسه ونام نوما عميقا , وليس حوله من يحرسه
من الجند والخدم

فقالوا :
لقد عدلت ياعمر فى حكمك , فأمنت من الرعية ونمت هادئا لا تخاف احدا .


اما ملوكنا فكانوا يبتعدون عنا ويضعون
امامهم حرسا ومن خلفهم حرسا خوفا على انفسهم .


سمع عمر هذا الحديث فاستيقظ ونظر اليهم
ثم
قال لهم : مرحبا بكم .


فقالوا :
لقد جئنا يا عمر لنراك وكنا نبغضك كل البغض نكرهك كل الكره .


فلما رايناك اعجبنا بك كل الإعجاب
وأحببناك كل الحب وعندنا ميلا شديدا الى دينك الذى يسوى بين الغنى والفقير
والبيض والأسود

ثم رفعوا أيديهم الى السماء
وقالوا جميعا : اللهمإننا أسلمنا على
يد عمر .
فاجعلنا مع المؤمنين .


وفى أيام عمر فتح المسلمون ممالك الروم
واستولوا على كثير من البلاد التابعة لهم كاعراق والشام ومصر .


وحينما أتم عمرو بن العاص فتح بلاد مصر
جعله عمر حاكما عليها , فأصلح أحوالها وأزال ظلم الروم للمصؤين , وبنى
مدينة الفسطاط وهى التى نسميها الآن ( مصر القديمة ) وانشأ فيها أول مسجد
بمصر وهو جامع عمرو بن العاص .



عمر بن الخطاب .... عدل بلا حدود ........



قال لعمرو بن العاص : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم
أمهاتهم أحرارا فقد كانت نصا أساسيا في دساتير العالم
..


ارتبطت قوة
شخصية عمر بالعدل والرحمة فكانت قوة بناءة غير متسلطة



هذه العبارة
الجامعة المانعة ..
قالها عمر بن الخطاب دفاعا عن مواطن قبطي مصري ذهب يشكو إليه ظلم ابن عمرو
بن العاص له



متى استعبدتم الناس


من مآثر عدل عمر أنه بعد أن فتح مصر وطرد الرومان منها ،
وكان أهلها
الأقباط نظمت مسابقة للخيل ،
واشترك فيها شاب من الأقباط وابن عمرو بن
العاص
.
وانتهت تصفيات المسابقة بمنافسة هذين الشابين للفوز بها ، واحتدمت
المنافسة
فرفع بن عمرو بن العاص سوطه الذي يؤدب به الفرس ، وضرب القبطي
على رأسه وقال له أتهزمني وأنا ابن الأكرمين ؟


كان القبطي يعلم أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لا يقبل
بظلم أحد ، فخرج من
مصر متجها إلى المدينة
المنورة ليشكو ضربه بالسوط على رأسه من ابن الوالي
.
فدخل على عمر بن الخطاب ، وقال له ضربني
ابن عمرو بن العاص ، وقال أنا
ابن الأكرمين ..


فماكان من عمر إلا أن كتب خطابا لعمرو بن العاص يقول له
تعالَ فورا أنت
وابنك إلى المدينة .
ويأتي عمرو بن العاص وابنه إلى المدينة ، فيعطي عمر
بن الخطاب السوط إلى القبطي ، ويقول له اضرب ابن الأكرمين
.

فأخذ القبطي
السوط من عمر وضرب ابن عمرو بن
العاص ،

فابتسم عمر ثم قال له : أدر الضرب
على صلعة عمرو ..
فقال القبطي : إنما ضربني ابنه .

قال عمر : إنما ضربك بسلطان أبيه
.

ثم نظر إلى عمرو بن
العاص وقال له العبارة التي ذكرت في ميثاق الأمم
المتحدة :
متى
استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ؟

.


[center]يوم ما قال الفاروق عمر بن الخطاب لواليه على مصر عمرو بن
العاص يعنفه


متىاستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ؟

كانت مقولة
رائعة عن الحرية
سبق بها عمر بن الخطاب عصره
بألف وأربعمائة سنة ،

وتجاهر بها
جميع حقوق
الإنسان في أوربا وأمريكا اليوم ،


وكأنها أول
من ابتكر دساتير الحرية
وحقوق الإنسان ..



**حين تكون
القوة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالعدل والرحمة ، تكون قوة بناء
لشخصية الإنسان ولتقدم المجتمع ، حيث إنه لا يستقيم العدل
مع الضعف
..




** ذات مرة وجدوا عمر بن الخطاب جالسا يبكي ..
قالوا له .. لم تبكي يا أمير المؤمنين ؟



يحكي عبد الله بن مسعود وجدته خلف حائط يمسك بلحيته ويبكي
.. فقلت عمر بن
الخطاب أمير المؤمنين بخ
بخ ..
والله لتتقين الله يا بن الخطاب كي لا
يعذبك
يوم القيامة .
يقول ابن مسعود فوجدته يبكي بكاء شديدا
فدخلت عليه
أربت على كتفه
وأساله : هون عليك لم تبكي ؟
فيقول : أبكي لحديث سمعته من
رسول الله .

سمعت النبي يقول : ( ما من رجل ولي أمرا من أمور
المسلمين ثم
لا يجتهد لهم ويتعب إلا لم يكن معه في الجنة )
فقال له ولم تبكي ؟

قال
يخاف عمر أن يدخل المسلمون
الجنة ويدخل عمر النار : لأني لم أجتهد وأتعب
.

لذلك هناك مقولة
شهيرة تقول ( إن الله يقيم الدولة العادلة ولو كانت
كافرة
، ولا يقيم
ويسقط الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة
) ..



هناك قانون رباني يقول إن العدل هو الذي يديم الأمم ويقيم
الحضارة
..



نحن نتأمل عمر بعد 1400 سنة من رحيله ونقول :
[size=25]شرفت الإسلام يا عمر ..


يقول ال
حسن البصري لكأني أرى
الإسلام يأتي يوم القيامة يتصفح وجوه الناس ، يقول
يا رب هذا نصرني وهذا خذلني ، حتى يصل إلى عمربن الخطاب
فياخذ بيد عمر
ويرفعها ويقول يارب كنت غريبا
حتى أسلم هذا الرجل
[/size]


الله يقيم
الدولة العادلة وإن كانت كافرة ، ويسقط الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة





** خلع قميصه الذي لا يملك غيره وجلبابه وخرج بسرواله
للأعرابي الذي سأله كسوة بناته



عمر يخلع ثيابه للسائل

أما الرحمة .. فهناك تصور معنى الرحمة في قلب عمر بن
الخطاب
..


كان عمر جالسا فإذا بأعرابي قادم ومعه ثلاث بنات وأمهم .
فقال الأعرابي
مشكلته بالشعر لعمر:
يا عمر الخير جزيت الجنة تكسو بناتي وأمهنّ أقسم
بالله لتفعلن . فقال له عمر متبسما
:

وإذا لم أفعل يكون ماذا ؟
قال
إذا
أبا حفص لأمضين ..
فقال له عمر:
وإذا مشيت يكون ماذا ؟
فنظر إليه وقال
:
إذا والله عنهن لتسألن يوم تكون
الأعطيات الجنة ، يوم تساق إما إلى النار
وإما
إلى الجنة .
فبكى عمر ودخل البيت وقال :
والله لأعطينه ما بالبيت
ولم يجد في
البيت شيئا ، فخلع قميصه وجلبابه وخرج بالسروال
وقال : والله
لا
أملك إلا هذه خذها ، يوم تكون المعطيات جنة حيث أساق بعون ربي لا إلى
النار بل إلى الجنة ..



[size=25]حين ننتقل إلى القوة

[/size]


كان النبي (
صلى الله عليه وسلم ) جالسا فجاءه رجل
وقال
يا رسول الله أريد أن أنشدك شعراً حمدت فيه ربي .

وفهم النبي أن
الرجل يريد أن يسمعه شيئا ،
فقال له قل، وظل الرجل يقول ويقول ويقول
والنبي
يسمع ويسمع ، وبينما هو يلقي شعره أتي عمر بن الخطاب فقال له النبي
اسكت فإن عمر لا يحب الباطل .
فدهش الرجل لأن النبي وهو رسول الله استمع

إليه .
ففسروا له ذلك بأن النبي ممكن أن يراجعه لو نطق شيئا باطلا بهدوء ،
لكن عمر بن الخطاب لن يتفاهم معه إذا سمع منه باطلا ..





الشيطان يدير ظهره لعمر


الشيطان لو التقى عمر بن الخطاب في طريق سيدير له ظهره ويسلك
طريقا آخر غير طريق
عمر .

فمواجهة الشيطان لعمرو ستزيد عمر قوة ، وبالتالي تزداد حسناته ،
الشيطان لا يرغب في ذلك




** غسل جلباب زوجته عدة مرات حين حين سقطت عليه قطرات من
عطر الزكاة حتى لا تستنشق عطرا من أموال الزكاة
..


من عدل عمر أنه دخل مرة على زوجته ومعه لتر من العطر من سلع
الزكاة ، وأعطاها
زجاجات صغيرة لتعبئها بهذا العطر
ليوزعه على فقراء المسلمين
، وأثناء
تعبئة العطر سقطت قطرات على صدرها ، ودخل عمر عليها فشم
رائحة العطر فيها
:
وقال لها
ماهذا ؟
قالت أصابت ثيابي منه شيء .
فقال . هذه زكاة اخلعي
الثياب وظل يغسلها ويمسحها ويشمها ..





ومن موقف الرحمة


كانت زوجة عمر بن الخطاب لا تستطيع مراجعته .
وفي بداية الاسلام حدث أن راجعته
فهم أن
يضربها .

وحدث ذلك أن راجعت زوجة أحد الصحابة زوجها ، فقال لها
سأشكوك إلى عمر وتوجه إلى بيت أمير المؤمنين ليشكو زوجته
ويفصل بينهما
في الخلاف عمر ، فإذا به يسمع
صوت زوجة عمر وهي تراجعه ، وصوتها أعلى من
صوته
فانسحب الرجل وهو يقول , إذا كان هذا حال أمير المؤمنين من زوجتة ،
فلا ينبغي أن أشكو زوجتي إليه ، وعندما أدار ظهره لباب
البيت لمحه عمر
فناداه

وقال له : لكأنك كنت تريدني .
فقال نعم . قال ماذا تريد ؟


قال يا أمير المؤمنين ..
جئت أشكو إليك امرأتي ، ترفع صوتها عليّ، فسمعت صوت
زوجتك أعلى من صوتك ، فقلت عيب أن أشكو زوجتي التي فعلت
نفس الشيء معي
.

[size=25]فقال له عمر :
يا أخي ..تحملتني وغسلت ثيابي وبسطت منامي وربت أولادي ،تفعل كل ذلك
وتتحمله ، ولا أتحملها إذا رفعت صوتها
..
[/size]





امتثاله لحكم القاضي

وذات يوم .. كان هناك يهودي لديه اسطبل للخيول وكان عنده حصان
هزيل وكان أمير
المؤمنين خرج لشراء خيل
قال عمر بن الخطاب لليهودي : أريد أن
أشتري منك
خيلا .
فقال له اليهودي خذ هذا . وأعطاه الفرس
الهزيل .
فقال له عمر: نأخذه
وخلال تجربة عمر للفرس تعثر وكسرت ساق الفرس .
فقال عمر : أنا لم أشتره
بعد .
قال اليهودي لكنك أخذته مني سليما ،
قال عمر فلنذهب إلي القاضي
،
فقال له يا عمر إما أن تدفع ثمن الحصان
أو ترده إلى صاحبه سليما كما كان،


فقال عمر : الحمد لله أن جعل القضاء في الإسلام
عادلا ..

[size=25]هذا هو العدل
[/size]




تواضع عمر


كان عمر هو الرجل الأقوى في العالم ، تمتد حدود دولته من مصر
إلى الشام إلى
ا لعراق إلى أذربيجان
والجزيرة العربية ، كان شديد التواضع

.

يحكى أنه كان يمشي وسط مجموعة من الصحابة ،

فجاءت امرأة عجوز : وقالت له تعالَ يا عمر فتقدم إليها .

قالت : أتذكر ؟
زمان كنت تدعى عميراً حين كنت تصارع
الفتيان
بمكة، ثم لما كبرت ، صارو ينادونك يا عمر .


ثم الآن تدعى
أمير
المؤمنين اتق الله يا بن الخطاب أو
ليعذبنك..


فقالوا لها كيف تتكلمين معأمير المؤمنين هكذا ؟


فقال عمر : اسكتوا أتدرون من هذه ؟
هذه التي سمع
الله قولها من فوق سبع سماوات –
خوله بنت ثعلبة والله لو أوقفتني سنة
توبخني لما تحركت من مكاني

..



وفي
مرة صعد إلى المنبر
وقال : الصلاة جامعة .
فتجمعت الناس .
فقال يا أيها
الناس كنت صغير أرعى الغنم
لأهل مكة وأرعى لخالاتي بمكة الغنم فكنت آخذ
ا لغنم فأسقيها وأحلبها
وأنظف من تحتها ويعطونني أجري على حفنة من التمر ،
يضعونها بين يدي
فإن كنتم لا تعلمون أني كنت أفعل ذلك فاعلموا .
ثم نزل من
المنبر .
فقال له علي بن أبي طالب : يا أمير المؤمنين
والله ما أراك إلا
أهنت نفسك .
قال : ذلك ما أردت حدثتني نفسي أني أمير
المؤمنين فأردت أن
أؤدبها وأعرفها بقدرها ..
[/center]

الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:22 pm

خيارات المساهمة


نواصل الإبحار فى جوانب شخصية عمر بن الخطاب

المساواة , النظام , الحق , ومحاسبة النفس .......



عمر وخصمه أمام القاضى




ذات يوم ذهب عمر
وخصم له أما قاضى المدينة النورة ليقضى بينهما .


فلما خرج
عليهما القاضى قال لعمر :


السلام عليك يا
أمير المؤمنين , ثم أشار إليهما بالجلوس . وخصص لعمر مكانا يجلس فيه .

وقد احتاج الأمر
أن يطلب الخصم من الخليفة عمر أن يحلف اليمين ( القسم )


فقال له القاضى : اعف أمير المؤمنين من اليمين .

فتضايق عمر ,
وقال للقاضى : لقد صرت جائرا ( ظالما ) منذ اليوم .


كيف تحيينى
بقولك
: السلام عليك يا أمير المؤمنين ؟

وكيف تقول لى : اجلس ها هنا ؟


وكيف تقول : اعف أمير المؤمنين من اليمين ؟
فالقاضى كان
ظالما فى نظر عمر , لأنه عامله معاملة خاصة , وفرق بينه وبين خصمه .


وغضب عمر لهذه
التفرقة ولم يرضى بالتحية التى حياه بها .



فالناس متساوون
أمام القضاء .


وهذا هو العدل
فى رأى عمر .

رحمك الله يا
عمر ,

فمن مثلك وأنت
أمير المؤمنين يرضى أ، يرفع أمره إلى قاض يحكم له أو عليه ؟





[size=25]خضوع عمر للحق
[/size]






قد خطب عمر بن
الخطاب ذات يوم فنهى الناس عن التغال فى المهور عند الزواج



فقالت امرأة
كانت تسمعه
: كيف تقول هذا ؟


وقد قال الله
تعالى :

" وإن أردتم
استبدال زوج مكان زوج , وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخدوا منه شيئا
.أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا " ؟

فخضع عمر للحق ,

وقال " أصابت امرأة , وأخطأ عمر "


والحق أحق أن
يتبع .



وذات مرة كان
عمر يخطب , فقام أحد المسلمين وعارضه


وقال لعمر : لا سمعا ولا طاعة يا أمير المؤمنين .

فسأله عمر: لماذا ؟

فأجابه العربى :
لماذا تعطينى قطعة من النسيج ( القماش ) وتجعل
لنفسك أكثر من قطعة ؟


فقال عمر : سيجسب عنى عبد الله ابنى .

ثم قام عبد
الله بن عمر – وكان قصير القامة –



وقال : لقد بقى من القطعة التى أخذتها – جزء من النسيج , فأعطيت
أبى الباقى من نصيبى ليكمل به ثوبه .


فاقتنع العربى ,


وقام وقال : سمعا وطاعة يا أمير المؤمنين .






عمر يحاسب نفسه


وذات يوم كان
عمر سائرا فى شارع من شوارع المدينة يفكر تفكيرا عميقا فى أمر من أمور
المسلمين , فقابله أحد المسلمين , وطلب منه أن يقضى له مسألة من المسائل
فضربه عمر بعصاه ,


وقال : لم يبق على عمر إلا أن يشتغل بأمرك .
فلما وصل إلى
بيته جلس مهموما حزينا كل الحزن على ما حدث منه .



وصار يضرب نفسه ,
لياخد بحق هذا الرجل ,
وقال موبخا نفسه :

يا عمر كنت فقيرا فأغناك الله , وكنت ضعيفا فقواك الله , وكنت ضالا فهداك
الله وكنت , وكنت .......





حبه للنظام والمساواة



قال إياس بن سلمة :

مر عمر بن الخطب
فى السوق ومعه السوط , فوجدنى واقفا فى طريق الناس , فضربنى بالسوط ضربة
خفيفة أصابت طرف ثوبى ,



وقال لى : ابتعد عن الطريق حتى يستطيع الناس السير
والحركة فلما كان فى العام المقبل لقينى ,



فقال يا ابن سلمة , هل تريد الحج ؟

فقلت ؟ نعم


فأخذ بيدى فذهب
الى بيته , فأعطانى ستمائة درهم ,



وقال : استعن بها على حجك .

واعلم أنها
بالضربة التى ضربتك



قلت يا أمير المؤمنين , إنى لا أذكرها


قال عمر : وأنا ما نسيتها .

فعمر رضى الله
عنه كان خير مهذب , يحاسب نفسه , ويخاف الله .



ولم ينس ما حدث
منه وما فعله مع إياس , مع أنه حينما ضربه لم يصب إلا طرف ثوبه , وقد قصد
بضربه أن يعوده النظام , ولا يقف فى طريق الناس .



وفى يوم من
الأيام أتاه شئ من المال .


فأخد يقسمه بين
المسلمين فازدحموا عليه وخالفوا النظام , فجاء سعد ابن ابى وقاص يزاحم
الناس حتى وصل الى عمر من غير ان يراعى دوره .


فضربه عمر
بالعصا وتألم من مزاحمته الناس , وعدم محافظته على النظام ,



وقال له : " إنك أتيت لا تخاف سلطان الله فى الأرض ,
فأحببت أن أعلمك أن سلطان الله لا يخافك "




فقد كان عمر يحب
النظام , والمساواة , ويكره سوء النظام فالذ أغضب عمر منه هو مزاحمة سعد
غيره , وعدم انتظار دوره بين الحاضرين وحبه لنفسه .



وعمر كما نعلم
كان محبا للنظام والمساواة

وإن ما ننادى به
اليوم من التزام النظام فى الحياة والتمسك به فى كل عمل هو ما قام به عمر
رضى الله عنه
منذ أكثر من 1400 سنة ,




وهو روح
الإسلام


الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:23 pm

خيارات المساهمة


[size=21][size=25]حديثه مع العبد وإصلاحه [/size]









وقد خرج ذات ليلة يطوف بنفسه , فرأى فى بيت من البيوت ضوء
مصباح , وسمع أناسا يتحدثون داخل البيت , فوقف على الباب يتسمع تسمع الحاكم
الذى يعمل لإرضاء رعيته وإصلاحها ونشر العدل بينهم .



فرأى عبدا أسودا
أمامه إناء مملوء بشراب من الخمر وهو يشرب ومعه جماعة من أصحابه يشاركونه
فى الشرب فحاول الدخول من الباب ولكنه كان مقفلا فصعد فوق السور ونزل الى
فناء الدار ومعه سوطه .


فلما رآه
المجتمعون أسرعوا , وفتحوا الباب وهربوا ولكن عمر أمسك بالعبد صاحب البيت .


فقال له العبد : يا أمير المؤمنين , إننى قد أخطأت فيما فعلت .
وأتوب الى الله .

أعدك بأنى لن
أفعل ذلك مرة أخرى .

فاقبل توبتى .
فقال له عمر : أريد أن أعاقبك جزاء على خطيئتك .

فقال العبد : يا أمير المؤمنين , إن كنت قد أخطأت أنا فى واحدة , فقد
أخطأت يا عمر فى ثلاث ,


فإن الله تعالى
يقول :
" وأتوا البيوت من أبوابها "


وأنت قد تسورت
الحائط وأتيت من السطح .


ويقول تعالى " ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى
تستأنسوا وتسلموا على أهلها "


وأنت قد دخلت
ولم تسلم . فهب هذه لتلك .



وإنى تائب إلى
الله تعالى وعازم ألا أعود .


فاستحسن عمر
قوله , وطلب منه أن يتوب بإخلاص , ثم عفا عنه .




وفى هذه
الحكاية تظهر ( ديمقراطية )عمر فى حديثه مع العبد , واستحسان ما أظهره من
الدفاع عن نفسه .


ولما كانت
التوبة عملا باطنيا
فقد سأله عمر أن يخلص فيها







تواضعه وتفكيره
فى الأطفال




وذات مرة كان سنان بن سلمة – وو صبى – يلتقط البلح من تحت
النخل مع بعض الصبيان .


فجاء عمر فتفرق
الصبيان وثبت الصبى سنان مكانه ولم يجر



فلما قرب عمر
منه ذهب إليه سنان


وقال له : ياأمير المؤمنين إنما هذا بلح من الذى ألقته الريح .

فقال عمر : أرنى كى أنظر , فإنى أعرفه ولا يخفى على.
فرأى عمر البلح
الذى فى حجر الصبى ,



ثم قال له : صدقت يابنى , خده واذهب .

غير أن الصبى لم
يقنع بهذا , بل أحب أن يحرسه أمير المؤمنين عمر الى بيته .

فقال له : يا أمير المؤمنين , أترى هؤلاء الغلمان الذين هربوا ؟

إنى أخاف إذا
تركتنى أن يغيروا على فيأخوا ما معى من البلح .

فمشى عمر معه
حتى أدخله بيته .



وهكذا يكون
التواضع والنبل , والتفكير فى الأطفال الذين لا يستطيعون أن يدافعوا عن
أنفسهم .




[size=25]زهد عمر [/size]

وحينما تولى عمر
أمور المسلمين قدر لنفقته ونفقة أسرته ما يساوى جنيهين اثنين فى الشهر
وباقتصاد زوجته وحسن تدبيرها استطاعت أن توفر جزء من هذا الراتب القليل .


واشترت بما
وفرته هدية من العطر الجميل الرائحة وأرسلت الهدية الى ملكة الروم فأهدت
إليها الملة مجمزعة ثمينة نادرة من الجواهر الغالية .


فلمل رأى عمر
الجواهر سأل زوجه عنها فقصت عله قصتها فأخذ منها الجواهر , وحرمها التزين
بها وأضافها الى الأموال الخاصة بالمسلمين , وأعطاها النقود التى اشترت بها
الهدية من العطر .


ولم يكفيه ما
فعل بل نقص راتبه الشهرى – وهو الجنيهان – بقد ما وفرته زوجه فى الشهر ,


وقال لها : " إن هذا زائد على حاجتنا , فلا حق لنا
فيه "

رحمك الله ياعمر
, فقد كنت مثلا نادرا فى الزهد والقناعة , والرضا بالقليل .

وذات مرة رأى
عمر بطيخة فى يد وله من أولاده

فقال : يا ابن أمير المؤمنين تأكل الفاكهة وأمة محمد
" صلى الله عليه وسلم " تشكو الجوع ؟


فخرج ابنه يبكى ,
ولم يأكل منها شئ

وحدث أن زوجته
اشترت ذات يوم ستة عشر رطلا من السمن ,

فقال لها : ما هذا ؟

فأجابت : لقد اشتريته من مالى , وليس من النفقة الخصصة لك .
فقال عمر : إنى لن أذوقه , حتى يجد كل مسلم
فعمر كان يحرم
نفسه الضروريات ويحرم أولاده معه لأنه كان يفكر فى إطعام المسلمين ولا يفكر
فى أولاده

كان يفكر فى
المسلمين أكثر من تفكيره فى أسرته وأهل بيته .

كان يفكر فى
الفقراء والمحتاجين أكثر من نفسه وبيته .








معاملة عمر
لأولاده


يحكى أن رجلا
جعله عمر حاكما فى بلد من البلاد

فدخل ذلك الرحل
ذات يوم على عمر وهو فى بيته , فوجده نائما على ظهره , وأولاده يلعبون حوله
فلم يعجبه ذلك .


فقال له عمر : وكيف حالك مع أولادك ؟

فاجاب : إذا دخلت سكت من كان يتكلم منهم .

فقال له عمر : اترك عملنا , فإنك لا تعطف على أهلك وولدك , ولا تحسن
معاملتهم .


فكيف تعامل أمة
محمد – صلى الله عليه وسلم - ؟

[/size]

الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى

مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس: ذكر

تاريخ التسجيل: 03/03/2010

عدد المساهمات: 17143

نقاط: 12646293

%إحترامك للقوانين 100

العمر: 25

الأوسمه:




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: رد: الفاروق عمر بن الخطاب   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:24 pm

خيارات المساهمة


عمر بن الخطاب ..
رجل الدولة
الإنسان




هو رجل الدولة بالمعنى
الحديث للكلمة ..

هكذا يرى المؤرخون
الخليفة عمر بن
الخطاب
أول من حمل لقب أمير المؤمنين في التاريخ الإسلامي ..


ولأنه رجلا لدولة ستجد التعبير أول من فعل كذا مرتبطا به في
عشرات المواقف التي
تأسست عليها الدولة
الاسلامية
.


** في عشر
سنوات فتح الشام والعراق وفلسطين ومصر وأذربيجان
.


**وضع البنية الاساسية
لدولة عظمى فأنشأ المؤسسات وسن القوانين التي لم تعرفها البشرية إلا مؤخرا
في القرن العشرين
.


**أنشأ بنكا مركزيا
ووزارة للخزانة وأخرى للأوقاف وسك النقود ومسح الأراضي الزراعية
.


**أصدر قانونا ينفي
محتكري الطعام وجعل نفقة اللقيط من بيت مال






عمر بن الخطاب .. رجل الدولة
الإنسان


ولأنه تعبير نموذجي لرجل الدولة
ستجده يهتم حتى بالدابة التي قد تتعثر في أحد
طرقات العراق ..

وكم تستطيع المرأة أن تبقى بعيدة عن زوجها ..

كما أنه
أسقط الجزية عن الفقراء والعجزة من
أهل الكتاب ..

وجعل لهم نصيبا من بيت
مال المسلمين .


لنروي كيف كان ابن الخطاب رجل الدولة
حيث إنه


أول من وضع تقويما لتاريخ المسلمين
..





وكانت الخطابات تصل إليه غير مؤرخة ، فقال لابد أن نضعتاريخا ، وطلب من الناس ألا يكتبوا إليه الرسائل إلا إذا
كان هناك تاريخ
مكتوب في أعلى الرسالة .


رفض عمر استخدام تاريخ الرومان ، وقال والله لا نحب أن نضع
تاريخا لغيرنا على
أمرنا نحن المسلمين ،
فاقترحوا عليه وضع تاريخ الفرس فقال أشد .


قالوا له اختر تاريخا .


ورفض مقترحا ببدء
التاريخ الإسلامي بيوم مولد النبي أو
برحلة
الإسراء والمعراج ..


ثم قال الهجرة بداية لتأسيس الدولة .






كان أول من عسعس في الليل
بنفسه من الحكام .


لم يفعلها حاكم قبله ،وظل يجوب الشوارع والطرقات في كل ليلة ليطلع على أحوال
الناس
.


وكرجل إداري ناجح كان
يضع علامات بالطباشير أي بيت يحس أن به مشكلة

.


حكاية بائعة
اللبن





ومن القصص الشهيرة أنه مر
يوما فرأى امرأة وابنتها تبيعان اللبن ، وكان عمر قد
أصدر قرارا بمنع مزج اللبن بالماء باعتباره غشا تجاريا


وسمع
الأم تقول
لابنتها
:
امزجي اللبن بالماء .

فردت البنت على أمها ألم
ينه أمير
المؤمنين عمر بن الخطاب ذلك ؟


فقالت لها الام : إن عمر لا
يرانا .

فقالت
البنت :ان كان عمر لا يرانا فإن الله يرانا ..


وضع عمر علامة على بيت المرآة .

وعاد إلى أبنائه وقال لهم : بالأمس حدث كذا ،
وأنا أن هذه البنت ينبغي ألا تفلت من بيتنا ، فلا بد أن
يتزوجها أحدكم
.

وإذا لم يتزوجها أحدكم سأتزوجها أنا .

وقام بتزويجها لابنه عاصم
.


أمير المؤمنين يزوج ابنه لابنة بائعة اللبن ،

فيخرج من نسل هذه الفتاة عمر بن عبد العزيز الخليفة الخامس
.






أول من خطط المدن


وابن الخطاب أول من عقد مؤتمرات سنوية للقادة والولاة
لمحاسبتهم والاستماع إلى
آرائهم
يجمعهم في موسم الحج بمنى ، ليكونوا في أعلى حالاتهم الإيمانية
.


وهو أول من استخدم
الدرة
وهى عصا صغيرة يضعها على كتفه .

يضرب بها من يخطئ يقول, أحد الصحابة والله لدرة عمر أشد هيبة من سيوفكم
.


والعصا ليست هي التي
أكسبت عمر الهيبة ، لكنها اكتسبت صفتها لأنها في يده







وهو أول من مصر الأمصار .


أي أنه أول من خطط
المدن.


وكان يختار أماكن المستشفيات بأن يضع قطعا من اللحم في أماكن متفرقة ،
وآخر قطعة لحم تصاب
بالعفن يقيم مكانها
المستشفى فهي المكان النموذجي لإقامته
..





كذلك كان أول من مهد الطرق


وكان يختار الطرق التي
تصل بين البلاد الإسلامية
وبعضها بحيث لا
يكون في الطريق منحنيات شديدة أو تلال عظيمة .


وكان
يقول
لو عثرت
بغلة بالعراق لسألني الله عنها يوم القيامة : لمَ لم تسوِّ لها
الطريق يا عمر ؟




هذه رؤية عمر التي تتجاوز
الاهتمام بالبشر إلى الاهتمام بالحيوانات وحقوقها ،
ذات مرة اشتهى عمر أن يأكل سمكا .


فقرر خادمة (يرفأ )
أن يحقق لعمر
أمنيته فأخذ دابته واتجه بها
الى ساحل البحر الذي يبعد كثيرا عن المدينة ،
فاشترى
سمكا وعاد به إلى المدينة وقدمه لعمر .


فأبصر عمر الدابة
منهكة ،
فسأل خادمه ولم ذلك ؟


تذهب في يومين وتعود في يومين من أجل شهوة عمر ، أعذبت هذه الدابة من أجل شهوة عمر ؟


والله لا أتذوق هذا
الطعام حتى لا
أسأل عن هذه الدابة يوم
القيامة
.




العبادة عند عمر


عمر
بن الخطاب أول
من جمع الناس على عبادة التراويح ..


وكان النبي صلى اللهعليه وسلم .
قد صلى بالناس التراويح مرة في رمضان .


ثم كررها في ليلة ثانية وثالثة ، وفي كل مرة يزداد عدد المصلين وراء النبي
، وفي اليوم
السادس لم يخرج النبي للصلاة ،
حتى لا تكون صلاة التراويح فرضا
.


وفي عهد أبي بكر الصديق تركها لرغبة كل مسلم أن يصليها في
المكان الذي يناسبه
, وجاء عمر فأعلن أن الناس لابد أن تجتمع لصلاة التراويح .


وجمع الناس في أربع تكبيرات .


والنبي صلى على شخص
أربع تكبيرات ، وصلى على آخر
خمس تكبيرات ،
وعلى ثالث ست تكبيرات .


لكن المعتاد في صلاة
النبي على
الميت أربع تكبيرات ، ولهذا
كررها عمر
..








وعمرأول من قام بتوسعة المسجد النبوي


ذهب إلى العباس عم
النبي وطلب منه داره
فرفض العباس ،


فقال له عمر : سآخذها عنوة منك .


قال العباس والله لاتستطيع لأنها ملكي .
وذهب إلى القاضي الذي قال لعمر لا تستطيع نزع ملكية دار بن عباس لأنها حرية شخصية ..


قال عمر سأعطيه المال الذي يريده .


فقال العباس : وأنا لا أريد مالا . فانصاع عمر ،


فقال العباس الآن أعطيه لك دون مقابل

[size=25]إنما فعلت ذلك لتعظم حرمات المسلمين
..

[/size]


[size=25]وعمر

أول من أعطى الجوائز لحفظة القران الكريم
[/size]

وأول من أخر مقام
ابراهيم
وفصله عن الكعبة ليوسع للمسلمين


وهو أول
من جعل الخلافة شورى بين عدد
محدد ..





علاقاته .. الخارجية


**عندما حاول اليهود رشوة عبد الرحمن
بن عوف أجلاهم من الجزيرة العربية كلها
.


وابن
الخطاب

أول من أجلى اليهود عن الجزيرة العربية ،


لان وجودهم فيها يشكل خطرا
شديدا على المسلمين .


وقد بدؤوا يحيكون
المؤامرات داخل منطقة خيبر ،
لدرجة أن عبد
الرحمن بن عوف الذي كان يذهب إلى خيبر لعمل إحصاء تنفيذ ا
لاتفاق النبي مع اليهود باقتسام المحاصيل والمزروعات ,


فجاء واحد من أحباراليهود ،


وقال لعبد الله بن عوف : هل لك خير في هذه
الحسبة التي نقتسم بها
مع المسلمين محاصيلنا
؟

قال ماذا لك ؟


قال : تأخذ أنت الربع ونأخذنحن أكثر من النصف ونعطي ابن الخطاب الباقي .


ورد عليه بن عوف بأن
خلع
حذاءه وضرب به الحبر اليهودي على رأسه .


قال أترشيني في ذمة عمر بن الخطاب ؟
وفي ذمة رسول الله ؟

والله ليس لك إلا الحذاء ونعل على وجهك

وحين عاد عبد الرحمن
بن عوف إلى عمر بن الخطاب


قال له عمر : والله بوركت يد ضربت بالنعل ذلك الرجل ..

وأجلى عمر اليهود من الجزيرة العربية نهائيا .
وجعل الجزية تؤخذ من
أهل الكتاب على طبقات حسب مستواهم المعيشي

..





** أعطى فقراء أهل
الكتاب من بيت مال المسلمين ومن الزكاة
.


حيث أسقط الجزية عن الفقراء والعجزة منهم .

كان يمشي في المدينة ذات مرة ،

فرأى رجلا يتسول وعرف أنه
يهودي .


فسأله عمر لم تتسول ؟


قال : لأدفع الجزية

فقال نأخذها منك شبيبتك
ثم نأخذها منك في هرمك ؟

لا والله .

ردوا إليه الجزية .


ثم أمر ولاة الأمصار :

من أخذ منكم جزية من رجل فقير من أهل

الكتاب أو من رجل ضعيف أو عجوز ترد اليه ..


وبدأ يعطي فقراء أهل
الكتاب من
بيت مال المسلمين .


أين الاضطهاد إذا ؟


هناك من يسال هل يمكن
إخراج زكاة
لأناس ليس على ديننا ؟





**رفض أن يصلي داخل كنيسة القدس حتى لا يفعل غيرة ذلك


أصدر عمر بن الخطاب أمرا بمنع هدم كنائس النصارى في الأمصار

وذلك حين زار القدس قالوا له هيا نصلي
داخل هذه الكنيسة

فرفض وصلى خارجها .


وقال أخشى أن يموت عمر
فيقول الناس هنا صلى عمر .


فتهدم ويقام مكانها مسجد لعمر .


ويصلي عمر في قارعة الطريق ، وتبقى الكنيسة كما هي .


هكذا كان احترامه
للأديان إلى حين
غاب الإسلام عن السيطرة على
العالم .


ولم يشهد أهل الأديان
إسلاما وأمانا
إلا في ظل السلام خاصة في
عهد عمر ابن الخطاب
..





فكره العسكري



** فرض التجنيد الإجباري وأمر ألا يتغيب الرجل عن بيته أكثر
من أربعة أشهر
.


وجعل للجنود رواتب ثابتة.
وابن الخطاب هو

أول من أقام معسكرات حربية دائمة في دمشق
وفلسطين ودمشق والأردن

وأول من أمر بالتجنيد
الإجباري

وأول من اقام نقاطا عسكريا على الحدود





وهو أول
من حدد مدد غياب الجنود عن زوجاتهم

كان يمر في المدينة
فرأى
امرأة تنوح اشتياقا لزوجها ، فأمر ألا
يغيب الرجل عن بيته أكثر من أربعة
أشهر


وهو أول من نظم قوات احتياطية نظامية ، وجمع لها
30 ألف فرس
لاستخدامها ..


وهو أول من أمر قواده
أن يوافوه بتقارير مكتوبة مفصلة عن جنوده

..


يقول لسعد بن أبي وقاص : اكتب إلي كأني أراكم .

اكتب إلي عن أحوالكم وأحوالعدوكم
.

اكتب إليّ عن عبادة
جنودكم .





وهو أول من دون ديوانا
للجند لتسجيل
أسمائهم ورواتبهم .

وأول من جعل للجنود رواتب ثابتة

وأول من خصص أطباء ومترجمين وقضاة ومرشدين
لمرافقة الجيش .


وأنشأ إدارة تموين للجيش ومخازن للأغذية

غير عمر بن
الخطاب في فترة زمنية وجيزة وجه الأمة ، وأوجد دولة
مؤسسية عصرية قوية
..




السياسي


وعمربن الخطاب كان أول من دون الدواوين ، وأقام المؤسسات ..

وهو أول من أوقف
في الإسلام ، أي أنشأ وزارة الأوقاف ..


وأول من أحصى أموال عماله وولاته وطالبهم بتقديم كشوف حساب لأموالهم ، وسأل عن ذمته
المالية من أين لك هذا
.


وأول من اتخذ بيتا لأموال المسلمين ، أي أنشأ
وزارة للخزانة أو بنكا
مركزيا .


وهو أول من سك النقود وضب الدراهم وقدر وزنها .

وأول من أخذ زكاةالخيل
بعد أن اعتبرها تجارة .


وأول من فرض الأموال للشعب حتى لا يتسول الناس .


وهو أول من جعل نفقة اللقيط من بيت المال .


وهو أول من مسح
الأراضي وحدد مساحتها ، وكانت 32 مليون قطعة أرض بالمقياس العمري.

وهو أول
من
وزع الطعام بين البلاد .


وهو أول من اتخذ دار الضيافة لاستقبال الوفود.


وهو أول من أقام استراحات على الطريق توفر
الغذاء والفاكهة والراحة
للمسافرين

وهو أول من أقرض الفائض من بيت مال
المسلمين لمن يريد
التجارة,


وكانت قاتلة حمزة أول من طلبت قرضا وحصلت عليه .


وأول من أصدرقانونا
بنفي محتكري الطعام .


وأول من حمى الحمى .


وكانت فتوحاته العظيمة
في الشام والعراق والقدس ومصر وأذربيجان .



إن كل إنجازات
عمر بن الخطاب
تحققت في عشر
سنوات فقط وستة أشهر وأربعة أيام
..

الموضوع الأصلي : الفاروق عمر بن الخطاب الكاتب : AlexaLaw المصدر : منتديات عالم القانون
التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

الفاروق عمر بن الخطاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم الكتاب و الثقافة العامة :: الشخصيات التاريخية-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام
free counters
PageRank Checking Icon

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.