عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
15/8/2017, 22:48
15/8/2017, 22:37
15/8/2017, 22:35
15/8/2017, 22:32
15/8/2017, 22:30
15/8/2017, 22:29
15/8/2017, 22:27
15/8/2017, 22:25
14/8/2017, 17:25
10/8/2017, 15:21
10/8/2017, 15:12
10/8/2017, 15:02

شاطر | 
 

  ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى
avatar
مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19420

نقاط : 12652070

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 28

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )   8/11/2011, 15:26

خيارات المساهمة


ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )

بسم الله الرحمن الرحيم

{فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}{63}{النور}

إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض


اتقوا الله فى انفسكم واولادكم

صحيح ابن ماجه

عن أبي هريرة قال قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض
( حسن الالبانى باب الاكفاء )


السنن الكبرى للبيهقي

باب الترغيب في التزويج من ذي الدين والخلق المرضي

عن أبي حاتم المزني قال قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير وفي رواية وفساد عريض قالوا يا رسول الله وإن كان فيه قال إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه قالها ثلاث مرات

ويذكر عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما أنها قالت :

إنما النكاح رق فلينظر أحدكم أين يرق عتيقته

وروي ذلك مرفوعا والموقوف أصح والله سبحانه أعلم

تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

لمحمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري

قوله إذا خطب إليكم أي طلب منكم أن تزوجوه امرأة من أولادكم وأقاربكم من ترضون أي تستحسنون دينه أي ديانته وخلقه أي معاشرته فزوجوه أي إياها إلا تفعلوا أي إن لم تزوجوا من ترضون دينه وخلقه وترغبوا في مجرد الحسب والجمال أو المال وفساد عريض أي ذو عرض أي كبير وذلك لأنكم إن لم تزوجوها إلا من ذي مال أو جاه ربما يبقى أكثر نسائكم بلا أزواج وأكثر رجالكم بلا نساء فيكثر الافتتان بالزنا وربما يلحق الأولياء عار فتهيج الفتن والفساد ويترتب عليه قطع النسب وقلة الصلاح والعفة
قال الطيبي وفي الحديث دليل لمالك فإنه يقول لا يراعى في الكفاءة إلا الدين وحده
ومذهب الجمهور أنه يراعى أربعة أشياء الدين والحرية والنسب والصنعة فلا تزوج المسلمة من كافر ولا الصالحة من محمود ولا الحرة من عبد ولا المشهورة النسب من الخامل ولا بنت تاجر أو من له حرفة طيبة ممن له حرفة خبيثة أو مكروهة فإن رضيت المرأة أو وليها بغير كفء صح النكاح كذا في المرقاة

فيض القدير شرح الجامع الصغير

لعبد الرؤوف المناوي

اذا أتاكم أيها الأولياء من أي رجل يخطب موليتكم ترضون خلقه بالضم وفي رواية بدله أمانته ودينه بأن يكون مساويا للمخطوبة في الدين أو المراد أنه عدل فليس الفاسق كفأ لعفيفة فزوجوه إياها وفي رواية فأنكحوه أي ابنة مؤكدا بل إن دعت الحاجة وجب كما مر إن لا تفعلوا ما أمرتم به وفي رواية تفعلوه قال الطيبي الفعل كناية عن المجموع أي إن لم تزوجوا الخاطب الذي ترضون خلقه ودينه تكن تحدث فتنة في الأرض وفساد خروج عن حال الاستقامة النافعة المعينة على العفاف عريض كذا في رواية البيهقي وغيره وفي رواية كبير والمعنى متقارب وفي رواية كرره ثلاثا يعني أنكم إن لم ترغبوا في الخلق المرضي الموجبين للصلاح والاستقامة ورغبتم في مجرد المال الجالب للطغيان الجار للبغي والفساد تكن إلى آخره أو المراد إن لم تزوجوا من ترضون ذلك منه ونظرتم إلى ذي مال أو جاه يبقى أكثر النساء بلا زوج والرجال بلا زوجة فيكثر الزنا ويلحق العار فيقع القتل ممن نسب إليه العار فتهيج الفتن وتثور المحن وقال الغزالي أشار بالحديث إلى أن دفع غائلة الشهوات مهم في الدين فإن الشهوات إذا غلبت ولم يقاومها قوة التقوى جرت إلى اقتحام الفواحش انتهى

والفساد خروج الشيء عن حال استقامته وضده الصلاح وهو الحصول على الحال المستقيمة النافعة وقول البغوي فيه اعتبار الكفاءة في التناكح وأن الدين أولى ما اعتبر منها فيه نظر إذ ليس فيه ما يدل إلا على اعتبار الدين ولا تعرض فيه لاعتبار النسب الذي اعتبره الشارع عليه الصلاة والسلام وفيه أن المرأة إذا طلبت من الولي تزويجها من مساو لها في الدين لزمه لكن اعتبر الشافعية كونه كفأ وفيه أنه ينبغي تحري محاسن الأخلاق في الخاطب والبعد عمن اتصف بمساويها

{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}{19}{النور}

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}{21}{النور}

{فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}{63}{النور}

{ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ{2}} (المائدة) .

Arrow

من السنن الاجتماعية التي قررها القرآن الكريم ما جاء في قوله تعالى: { والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير } (الأنفال:73)، فقد قررت هذه الآية الكريمة، أن المسلمين إذا لم يعاون بعضهم بعضاً، ويؤزار بعضهم بعضاً، فإن الفتنة تحل بينهم، وتجر معها فساداًَ كبيراً، يعم البلاد والعباد، وبالتالي يكون تجازوها والقضاء عليها ليس بالأمر اليسير.





نتجه في السطور التالية إلى إلقاء بعض التأملات حول هذه الآية، ذاكرين بداية معنى (الفتنة)، ومبينين تالياً حاصل ما قاله المفسرون في المراد من هذه الآية، ثم واقفين نهاية على أهم الفوائد والعبر المستفادة من هذه الآية.





أما لفظ (الفتنة) فهو لفظ يجمع معنى مرج أحوال الناس واضطرابها وتشتتها، والخوف والخطر على الأنفس والأموال على غير عدل ولا نظام. وقد يخصص ويعمم بحسب ما يضاف إليه، أو بحسب المقام. يقال: فتنة المال، وفتنة النساء، وفتنة الدين، ونحو ذلك.





ولما كانت (الفتنة) يختلف ثبات الناس فيها، بحسب اختلاف رجاحة عقولهم وصبرهم ومقدرتهم على حسن الخروج منها، كان من لوازمها الابتلاء والاختبار. فكان ذلك من المعاني التي يكنى بالفتنة عنها كثيراً؛ ولذلك تسامح بعض علماء اللغة، ففسر (الفتنة) بالابتلاء.





هذا معنى (الفتنة) من حيث الأصل اللغوي. أما المقصود منها في الآية، فقد قال المفسرون: الفتنة في الأرض: قوة الكفر. والفساد الكبير: ضعف الإسلام؛ لأن المسلمين إذا لم يكونوا يداً واحدة على الكفر، كان الكفر ظاهراً، والفساد منتشراً.





وقد ذكر المفسرون في المراد بالآية رأيين:





أحدهما: أن الآية خطاب للمؤمنين، تبين لهم أن أصل التوارث بينهم ينبغي أن يقوم على أساس الإيمان فحسب، وليس على أساس القرابة والنسب.



ثانيهما: أن الآية خطاب للمؤمنين بغية التعاون والتناصر والتآزر فيما بينهم؛ كي لا يتسلط عليهم الأعداء، فيفرقوا جمعهم، ويوقعوا الفساد بينهم. وقد رجح الطبري هذا القول، واستدل بهذه الآية على حرمة مُقام المسلم في ديار الكفر، ووجوب الهجرة إلى ديار الإسلام.





واستقراء نصوص الشرع ومقاصده، ترجح أن يكون المراد من الآية ما اختاره الطبري ؛ وذلك أن سياق الآيات السابقة واللاحقة لهذه الآية تتحدث عن موضوع الموالاة والنصرة بين المؤمنين؛ وعليه يكون معنى الآية الكريمة - كما قال الزمخشري -: إلا تفعلوا ما أمرتكم به من تواصل المسلمين، وتولي بعضهم بعضاً، تفضيلاً لنسبة الإسلام على نسبة القرابة، ولم تقطعوا العلائق بينكم وبين الكفار، ولم تجعلوا قرابتهم كلا قرابة، تحصل فتنة في الأرض ومفسدة عظيمة، وتفوت مقاصد الشرع والدين.





وبيان هذه (الفتنة) و(الفساد) - كما قال الرازي - يكون من وجوه:





أولاً: أن المسلمين لو اختلطوا بالكفار في زمان ضعف المسلمين وقلة عددهم، وزمان قوة الكفار وكثرة عددهم، فربما صارت تلك المخالطة سبباً لالتحاق المسلم بالكفار.





ثانياً: أن المسلمين لو كانوا متفرقين، تشتت قوتهم، وضعف أمرهم، فيصير ذلك سبباً لجراءة الكفار عليهم.





ثالثاً: أنه إذا كان جمع المسلمين كل يوم في ازياد في العدد والعُدة، صار ذلك سبباً لمزيد رغبتهم فيما هم فيه، ورغبة المخالف في الالتحاق بهم.





والمتأمل في تاريخ المسلمين القديم منه والحديث، يجد أن الفتنة والفساد الكبير قد وقعا في معظم هذا التاريخ؛ وما ذلك إلا لعدم أخذ المسلمين بهذه السُّنَّة القرآنية، وذلك بتركهم الولاية بينهم، وتخاذلهم وتولي بعضهم لمن نهاهم الله عن ولايتهم. فسقوط الخلافة الأموية، والعباسية، والأندلسية، والعثمانية أكبر شاهد على مصداقية هذه السُّنَّة القرآنية.





وواقع المسلمين اليوم ليس ببعيد عما قررته هذه الآية الكريمة؛ إذ إن (الفتنة) اشرأبت في العديد من أقطار المسلمين، جراء موالاة الكافرين، وترك موالاة المسلمين، وظهر الفساد الكبير في عموم ديار المسلمين؛ لتركهم ما أمر الله به من شرع ودين.





وعلى المستوى الإنساني العام، فيمكن القول أيضاً: إن الوضع الديني والخلقي والاجتماعي والسياسي المزري الذي يعيشه العالم اليوم، بل الانهيار الإنساني، والاحتضار المعنوي الذي يعانيه عصر العولمة كله تفسير لقوله تعالى: { إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير }.





والحق، فإننا لم نؤدِ واجبنا، ولم نقم بدرونا في أن نكون شهداء على الناس، وفي أن نقيم المجتمع الإسلامي المؤمن القوي النقي، فكانت فتنة في الأرض وفساد كبير، وفاقد الشيء لا يعطيه، والمريض لا يعالج المريض، والمجتمع الذي فقد حصانته الخلقية، وقوته الروحية، وتماسكه الخلقي، وتمرده على الشهوات والسفالات، وصموده أمام المغريات النفسية، والمالية، والسياسية، ولم يحمل دعوة يعتز بها، ويتحمس في القيام بشرحها ونشرها، لا يستطيع أن يحافظ على كيانه وشخصيته حتى بقائه واستمراره، فضلاً عن عملية إنقاذ العالم المعاصر، والمجتمع الحاضر، من التدهور والانهيار، وما يرغب فيه ويسعى إليه من الانتحار. { ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين } (القصص:50).

Welcome


التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ) حصرياا , ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ) بانفراد , ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ) منتديات عالم القانون , ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ) حمل , ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ) download , ما ينبغي للنساء أن تختار من الرجال ( إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ) تحميل حصري
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw الإسلامي العام :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.